الجزائر اليوم الجزائر تأمل في تطوير "اقتصاد" مزدهر

سودارس 0 تعليق 16 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح يوم الاثنين بباريس بأن الجزائر "تغيرت" وتأمل في تطوير اقتصاد "مزدهر". وأكد السيد بن صالح خلال لقاء صحفي نظم بمجلس الشيوخ الفرنسي نشطه مناصفة مع نظيره الفرنسي جيرار لارشير أن "الجزائر تغيرت وغيرت نصوصها لتصبح أكثر استقطابا و نأمل في تطوير اقتصاد مزدهر" في بلدنا.
وأوضح أنه "فضلا عن العلاقة الأمنية الحسنة نأمل في تطوير اقتصاد مزدهر في بلدنا ومنح الفرصة للمؤسسات الفرنسية للاستثمار في الجزائر. لقد أدرجنا تغييرات على نصوصنا وأصبحت الآن أكثر استقطابا لتحفيز الاستثمارات وإعطاء دفع لتطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين" مؤكدا بأنه يجب على البلدين "تحقيق خطوة الى الأمام وفي الاتجاه الصحيح".
وقال السيد بن صالح أنه من خلال المنتدى البرلماني الاول جاء أعضاء مجلس الأمة حتى من المعارضة "لإقامة وتوطيد العلاقات بين البلدين والشعبين".
وعلى الصعيد الأمني دعا إلى مواصلة الجهود لمكافحة الارهاب مغتنما هذه الفرصة لتجديد إدانة الجزائر للأعمال الارهابية التي استهدفت فرنسا منذ 2015.
و أضاف "نعبر عن دعمنا و تضامننا مع العائلات المتضررة من هذه الأعمال البربرية" مذكرا بأن الجزائر عانت "لوحدها" من الارهاب خلال عشر سنوات.
ومن جهته أعرب رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي عن ارتياحه لعقد منتدى الغرفتين العليتين "لأول مرة في تاريخ البلدين".
واعتبر بأن "الزيارة الرسمية للسيد بن صالح تطبع الدبلوماسية البرلمانية التي لا تحل محل دبلوماسية الدول لكنها تساهم في تعميقها و تكثيفها من خلال علاقات شخصية بين برلمانيين" مؤكدا أن هذا المنتدى "يدل على جودة" العلاقات بين الجزائر و فرنسا.
وأوضح أنه خلال الجلسة الأولى من الفترة الصباحية التي تجري في جلسة مغلقة تبادل الطرفان التحاليل حول الانشغالات والتحديات التي تخص البلدين.
و استنادا إلى مقولة وزير جزائري لم يذكره اسما بأن "الجزائر مصدرة للاستقرار" أكد السيد لارشير أن هذا يلاحظ ميدانيا سواء في مالي أو في ليبيا.
وأوضح من جهة أخرى أن مجلس الأمة و مجلس الشيوخ الفرنسي "يمكنهما لعب دور محرك" في الفضاء المتوسطي لإقامة حوار متوسطي من أجل السلم و الاستقرار.
تواصلت بعد ظهر اليوم الاثنين أشغال المنتدى الجزائري-الفرنسي الأول الرفيع المستوى بين مجلس الأمة ومجلس الشيوخ الفرنسي التي افتتحها رئيسي الغرفتين العليتين للبلدين في جلسة مغلقة و ستختتم في المساء.
في الجلسة الصباحية تبادل الوفدان وجهات نظرهم وتحاليلهم حول الارهاب و التطرف و معاداة الاسلام و خلال الجلسة المسائية يتضمن جدول الأعمال المسائل الاقتصادية و تطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين.
وفي كلمته الافتتاحية أكد السيد بن صالح اليوم الاثنين بباريس بأن التعاون الاقتصادي بين الجزائر و فرنسا يجب أن يتجاوز الإطار التجاري إلى تفضيل الاستثمار.
وأكد أن "الوضعية ملائمة لإعطاء دفع قوي للتعاون الاقتصادي الثنائي الذي يجب أن يتجاوز الإطار التجاري إلى تفضيل الاستثمار المنتج وتحويل التكنولوجيا وإنشاء أقطاب تنافسية ومراكز للجودة".
في نفس السياق أوضح أن المؤسسات الفرنسية "التي تملك دراية واسعة بالاقتصاد الجزائري و التي تتمتع بمبدأ الأفضلية الذي تمليه عدة عوامل مرتبطة بالعلاقات المتميزة بين البلدين" هي الأجدر باستغلال الفرص العديدة التي تمنحها برامج التنمية الجارية في الجزائر وذلك في إطار شراكة تقوم على مبدأ الربح للطرفين".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الجزائر اليوم الجزائر تأمل في تطوير "اقتصاد" مزدهر في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سودارس

أخبار ذات صلة

0 تعليق