"اخبار منوعة" طفلة انتصرت على السرطان فقتلها والدها بأبشع طريقة و السبب مروع!

شاشة نيوز 0 تعليق 21 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر الاخبار المنوعة اليوم الثلاثاء 20-9-2016 حيث طفلة انتصرت على السرطان فقتلها والدها بأبشع طريقة و السبب مروع! من موقع شاشة نيوز واليكم تفاصيل الخبر بالكامل في السطور التالية.

ضربها حتى الموت وقام بإحراق جثّتها ورماها في نهر ..

شاشة نيوز - وكالات -أحياناً لا يمكن لنا تصور بعض الجرائم التي يكون فيها المجرم والضحية على درجة من القرابة بحيث يكون تصديق الحادثة صعباً.

أب أميركي قتل ابنته وحرق جثتها ورمى بها في نهر سيراكيوز في نيويورك، بعد أن كان قد ضربها حتى الموت بمضرب البيسبول، لا لشيء سوى أنها شفيت من مرض السرطان، ما فُسر على أنه بسبب الغيرة بعد الاهتمام الزائد الذي وجدته أثناء العلاج إثر شفائها من المرض العضال، حيث أصبحت محط اهتمام ومثار إعجاب الجميع.

يدعى الأب ريان لورانس، ويبلغ من العمر 25 عاماً، أما الطفلة واسمها مادوكس لورانس فقد كانت وهي دون العامين ضحية سرطان نادر أصابها في العين، نجت منه بمعجزة بعد العلاج، إلا أن قصة نجاتها والاهتمام الذي نالته جراء ذلك، جعلت والدها يصبح غيوراً أكثر من اللازم.

ماذا حدث؟
في نهاية أسبوع في شباط/فبراير الماضي، فُقدت الطفلة مادوكس بعد أن خرجت من بيت العائلة بولاية نيويورك، وكانت آخر مرة شوهدت فيها ترتدي قميصاً أبيض مرسوماً عليه جِراء لطيفة، وعليها معطف صغير تيني وتلبس قبعة مزينة وبنطلوناً وردياً.

ومع اختفاء الطفلة، كان والدها "المجنون" قد اختفى هو الآخر وترك رسالة لأم الطفلة زوجته، يقول فيها إنه قد يضطر للإضرار بنفسه أو بطفلته، وفق ما ورد في محضر الشرطة.

وقد أصدرت السلطات تنبيهاً للأب تدعوه فيه للعودة بابنته إلى البيت، كما عقدت والدتها مورجان (21 عاماً) مؤتمراً صحافياً ظهرت فيه تبكي وهي تدعو والد مادوكس بأن يرجعها فوراً إلى المنزل.

وقالت وهي تذرف الدموع: "إذا كنت تسمعني يا ريان فأرجوك أعد ابنتي فوراً". وقالت "أنا أحبك يا مادوكس".

ثم كررت: "ريان من فضلك. عد بها. نحن نريد أن نعرف أنكما بخير. فنحن نحبكما. جميع أفراد الأسرة يحبونكما، فقط أرسل إشارة اطمئنان أنكما في مكان آمن".

وفي غضون أقل من يومين، عثرت الشرطة على ريان لورانس، حيث انفك اللغز، ووجدوا طفلاً رضيعاً أشقر الشعر بني العينين، تعرض للضرب فالحرق، مدفوناً عند خور مائي بجوار نهر سيراكيوز، وكانت صدمة غير متوقعة.

كان ذلك بعد 36 ساعة من اختفاء الطفلة، حيث أقر الأب بالجريمة المروعة، فيما قال النائب العام، لأونونداغا بيل، كلاماً غامضاً مفاده "أن ريان شعر بالغيرة من الطفلة بسبب الاهتمام الذي حظيت به فقتلها".

ومن المقرر أن يصدر الحكم بحق ريان الشهر المقبل، حيث يتوقع أن يسجن 25 سنة على الأقل.

ماذا يقول الشهود؟

يقول الشهود إن لورنس كان أباً عطوفاً على ابنته أثناء علاجها، وكان يهتم بها كثيراً وهو يمسك بيدها أثناء تلقي العلاج الكيمياوي بالمستشفى وعندما يحملها في الصباح الباكر ليحضر بعض الأغراض للمنزل، إلى أن جاء يوم 20 شباط/فبراير حيث ترك الأب وطفلته والدتها مورجان في متجر لبيع الملابس حيث تعمل، وغادرا على أن يعودا لأخذها مساء بالسيارة، لكن لم يظهرا بعدها.

ورأى الرقيب شرطة، ريتشارد هلترلاين، أن الرجل على ما يبدو يعاني من مرض عقلي.

وأوضحت السلطات تفصيلاً أن لورانس في الواقع خطف ابنته البالغة من العمر 21 شهراً وأخذها إلى منطقة معزولة في مقاطعة كورتلاند المجاورة، وهناك بدأ ضربها في رأسها بمضرب البيسبول الخشبي، ما أدى لمقتلها ثم حرق الجثة في حفرة، ومن ثم حمل الجثة المحروقة إلى مقاطعة أونونداغا، حيث قام بربطها إلى طابوق وأغرقها في الخور.

وقد علق ريك ترينفيو، المساعد الأول لرئيس نيابة مقاطعة أونونداغا في مقابلة صحافية: "لقد كان عملا من أعمال الشر.. لا أعلم لما قام بذلك".

وأضاف "عندما أنظر إلى هذه الطفلة الصغيرة وأتذكر ما فعله بها والدها، أقف في حيرة مع نفسي عن الأسباب التي دفعته ليقوم بذلك العمل الإجرامي".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر "اخبار منوعة" طفلة انتصرت على السرطان فقتلها والدها بأبشع طريقة و السبب مروع! في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع شاشة نيوز وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي شاشة نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق