مصر24 - كيف يتوقع العلماء نهاية العالم؟.. «جنون البشر وكارثة النانو»

نبض الوطن 0 تعليق 21 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر الاخبار العربية اخر الاخبار المحلية اخر اخبار الرياضة منوعات صحة وطب

نبض الوطن :

ستنتهي الحياة على كوكب الأرض يومًا ما، فلا يمكن لأحد منا أن يعلم المستقبل والغيب، فرغم ما مر بنا في الماضي من كوارث كادت أن تفتك بنا وتنهي عالمنا جميعًا، إلا أننا استطعنا بسلاسة أن نعبرها؛ لأنه لم تشأ إرادة الله بعد في أن تنتهي حياة البشرية على الأرض أو حتى تنتهي حياة جزء كبير جدًا منها على الأرض .

لذلك نقدم لك قائمة بأبرز الطرق التي يمكن أن ينتهي بها عالمنا أو حياة الملايين والملايين من البشر فجأة وفقًا لنظريات علمية لبعض العلماء.

سيطرة الإنسان الآلي على الأرض

قد يبدو الأمر سخيفاً وغير مصدق بالنسبة لك في البداية، إلا أنه ووفقاً لهانز مورافيك، الذي يعرف بأنه واحد من مؤسسي قسم الروبوتية جامعة كارنيجي ميلون، يصر على أن الروبوتات قد تحكم معنا الأرض في يوم من الأيام .

ويتوقع أنه بحلول عام 2040، سوف تمتلك آلات القدرة على مطابقة الذكاء البشري، وربما حتى تطابق الوعي البشري. ويعتقد مورافيك أيضاً في نهاية المطاف أن الإنسان الآلي سوف يتحسن مع مرور الوقت، ويشكل في النهاية علاقة تكافلية مع البشر لفتح باب جديد من التطور يجاري تطور البشر .

حرب عالمية نووية

اقرأ آيضاً:  فاجعة قبل الافطار ...وفاة محاميين بحريق مكتبهما

أحياناً تكون الحرب ضرورية، ولكن إذا ما قامت حرب عالمية بين عدد كبير بين الدول خلال السنوات القادمة أو حتى العقود القادمة ستكون على عكس مثيلاتها من الحروب العالمية الماضية نظرًا لامتلاك الكثير من الدول العربية والغربية أسلحة مدمرة للبشرية كالأسلحة النووية حتى إذا بدأت الحرب شرعت كل دولة في إخراج ما في جعبتها من أسلحة قاتلة غير آمنة على باقي البشر؛ مما قد يحدث نتائج كارثة تنهى حياة البشرية على الأرض.

عدوى فطرية قاتلة

يحمل تاريخ الحياة البشرية العديد من الأزمات التي ترتبط بانتشار الأوبئة خلال السنوات والعقود والقرون الماضية، والتي أدت إلى وفاة الملايين من البشر، ولعل من أمثلة تلك الأوبئة الطاعون والذى أودى بحياة 25 مليون شخص .

فماذا لو انتشر وباء أو فطر قاتل أو بكتريا قاتلة مرة أخرى وسيطرت على العالم، ولم يستطع البشر السيطرة عليها؟ بالتأكيد سيبيد هذا الوباء كل ما على الأرض من بشر، ويمكن أن تلحقهم الحيوانات .

جنون البشرية

بسبب ما يشهده العالم خلال القرن الماضي من تطور نشهد بشكل محاذٍ لذلك التطور تطورًا فيما يتعلق بالصحة الجسدية، ومع ذلك فإن الاهتمام بتطور الصحة العقلية لم يكن في الحساب؛ مما أدى إلى انهيارها لدى الكثير من الأشخاص.

اقرأ آيضاً:  نجل مرسي يرد على مذيع الجزيرة أحمد منصور: كفاية كذب

تقول منظمة الصحة العالمية إن هناك أكثر من 500 مليون شخص حول العالم يعانون من اضطرابات نفسية، وأنه بحلول عام 2020 سيتصدر الاكتئاب المرتبة الثانية في أسباب الوفاة بعد الأزمات القلبية.

ومع مرور السنوات سيزداد معدل الاضطرابات النفسية وعدد المصابين بالاضطرابات النفسية؛ مما يخلق نتيجتين إحداهما زيادة كبيرة في عدد الوفيات أو تحول الأرض إلى مستشفى كبيرة من المجانين لا يمكن السيطرة عليها يقتل كل منهما الآخر .

7 حقائق قاسية ستغير مفهومك عن الحياة

الاصطدام بكويكب

في حين قد لا يأخذ الكثير الأمر على محمل الجد إلا أنه أمر متوقع لدى الكثير من علماء الفلك .

فيتوقع الكثير ضرب أحد الكويكبات للأرض خلال القرون الثلاثة القادمة، حيث انقرضت الديناصورات بسبب ارتطام جرم سماوي بالأرض، كما قضى نيزك من السماء على مدينة في سيبيريا.

هذه هي واحدة من تلك الحالات التي لا يستحيل تماماً السيطرة عليها، نظراً للظروف. لا يوجد شيء موجود على هذه الأرض يمكن أن يحمينا من مثل هذا التأثير الكبير والمدمر.

انفجارات أشعة جاما

انفجارات أشعة جاما هي ومضات من أشعة غاما مرتبطة بانفجارات نشيطة وبعيدة للغاية في المجرات البعيدة. وهي أكثر الأحداث الكهرومغناطيسية المضيئة التي تحدث في الكون، والانفجارات قد تستغرق من مللي ثانية إلى ما يقارب الساعة.

اقرأ آيضاً:  اليمن تبدأ الهدنة بخروقات في ساعتها الأولى

فإذا ضربت تلك الانفجارات الأرض بقوتها الحقيقية فإن الأرض سوف تنفجر في وقتها وتحترق كلها وتتحول إلى رماد، وأضعف الأضرار ستنهي الحياة على كوكب الارض ويبقى الكوكب فارغًا دون أي كائنات حية بسبب تدمير طبقة الأوزون .

ثقوب المارقة الأسود

تمتليء مجرة درب التبانة التابع لها كوكب الأرض بالثقوب السوداء، والتي تتميز بالجاذبية الكبيرة التي تقوم بجذب كل شيء يقترب منها.

فإذا اقتربت الأرض بأي شكل من الأشكال إلى أي ثقب من ثقوب المارقة السوداء ذات الجاذبية التي تفوق جاذبية الأرض مئات المرات فسوف نصبح داخل هذا الثقب الذي لا يعلم أحد ما بداخله؛ لأنه بمجرد اقتراب أي شيء منه يختفي بلا عودة.

كارثة تكنولوجيا النانو

تكنولوجيا النانو ورغم ما تدره على البشر من منفعة إلا أنها قد تكون في يوم من الأيام سببًا في فنائنا جميعًا، إذا استخدمت في العمليات العسكرية على سبيل المثال نظراً لتأثيرها الضخم والقدرة على توليد كم مهول من الطاقة من خلالها قد يتسبب في تدمير الأرض ويحولها إلى منطقة غير صالحة للعيش.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر24 - كيف يتوقع العلماء نهاية العالم؟.. «جنون البشر وكارثة النانو» في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع نبض الوطن وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي نبض الوطن

أخبار ذات صلة

0 تعليق