اخبار فلسطين اليوم تصاعد التراشق الإعلامي بين قيادي بفتح ورئيس مجلس القضاء الثلاثاء 20 سبتمبر 2016

وكالة صفا 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر اخبار فلسطين اليوم الثلاثاء 20 سبتمبر 2016 حيث تصاعد التراشق الإعلامي بين قيادي بفتح ورئيس مجلس القضاء واليكم تفاصيل الخبر من موقع وكالة صفا في السطور التالية.

تصاعد التراشق الإعلامي بين عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" توفيق الطيراوي ورئيس مجلس القضاء الأعلى في الضفة الغربية سامي صرصور وسط اتهامات من الأول للثاني بالتزوير واستخدام مكانته وسلطاته لأغراض شخصية.

وعقد كل من الطيراوي والمستشار صرصور اليوم الثلاثاء مؤتمرين صحفيين كلا على حدا في مدينة رام الله فند كل منهما اتهامات الآخر.

وجاء هذا التصاعد في التراشق الإعلامي بين الرجلين بعد أيام من اتهام الطيراوي المستشار صرصور بارتكاب "انتهاكات" واستغلال منصبه لتحقيق مآرب شخصية واغتيال روح القانون.

ورد صرصور في مؤتمر عقده في رام الله سبق على الطيراوي بقوله "فيما يتعلق بتزوير شهادة ميلادي أريد أن انفي كذبه أنا من مواليد 26/10/1947، لكن الطيراوي رفع ورقة يقول فيها أن تاريخ ميلادي هو مزور في 1/1/1947".

وتساءل صرصور لماذا أثير هذا في الأساس عندما جرى تنصيبي لأعمل في المحكمة العليا؟، وكان هناك توجه لأن يعين شخص آخر بداعي أن مدة بقائي في القضاء قد لا تتجاوز السنة، وبداعي أن تاريخ ميلادي هو 1/1/1947 ، قائلا :"هذه المسألة أثيرت من قبل دولة رئيس الوزراء رامي الحمد الله".

وأكد صرصور أن هذه القضية دعته لتزويد رئيس الحكومة بواسطة وزير العدل علي أبو دياك بصورة عن شهادة الميلاد المحفوظة في ملفه في المحكمة وتم إقناعهم ليس بناء التاريخ الموجود في الهوية، وإنما بناء على التاريخ الموجود في شهادة الميلاد، وهي نسخة عن إحدى الشهادات المعروضة"، في إشارة إلى شهادات الميلاد التي عرضها صرصور أمام الإعلام.

وتساءل صرصور" لماذا عاد الطيراوي وتناول ورقة الهوية القديمة مع أن الهوية تم تعديلها في ضوء شهادات الميلاد، وهذا ما يتهمني به الطيراوي بتزوير هويتي؟".

وبخصوص تعيين نائب رئيس لمجلس القضاء، قال صرصور إن قول الطيراوي إن نائب رئيس مجلس القضاء عين تعينا غير صحيحا، حيث رد "حسب قانون السلطة القضائية تتطلب قبل أن يصدر قرار بالتعيين أو الترفيع أن يكون هناك تنسيب من مجلس القضاء الأعلى، وهناك قضية تم فيها عزل رئيس المحكمة العليا من منصبه لأنه لم يكن هناك تنسيب من مجلس القضاء الأعلى".

ودعا صرصور الطيراوي إلى أن يرفع يده عن القضاء قائلا: "القضاء يجب أن يكون بعيدا عن الرغبات والأجندة الخاصة وعلى الطيراوي أن يرفع يده عن القضاء، وإذا كنت أنا مزور حولني على هيئة مكافحة الفساد، ولا يجوز أن تحكم علي لغرض شخصي أو لمصلحة فلان أو علان".

وتابع "إذا كان الطيراوي رجل وطني فلا يحق له أن يخطّئ الناس؟ ومن يريد أن يطعن في قاضي فعليه الاحتكام إلى القانون".

الطيراوي يجدد اتهامه

وفي وقت لاحق أتهم الطيراوي صرصور باستخدام مكانة رئيس مجلس القضاء وسلطاته بحكم موقعة لتحشييد واستنفار السلطة القضائية خارج إطار القانون.

وقال الطيراوي إن "صرصور استخدم أسلوب تحريف أقوالي ومقاصدي، وهذا أمرا يتعارض كليا مع دوره كحاميا للقانون والنظام وراعيا لمصالح الوطن والمواطن".

وحول الوثائق التي عرضها الطيراوي، قال "الوثائق مثار الطعن منشورة للعموم مسبقا وكان حريا بصاحب الشأن تفنيدها لتعزيز مكانة السلطة القضائية، وقد توقعت أن يتحلى شخص رئيس مجلس القضاء بالشجاعة والشفافية فيعلق عمله ويضع استقالته أمام جهة الاختصاص، حتى تتبين حقيقة تلك الوثائق منعا لالتباس بما يؤثر على مكانة السلطة القضائية، ولا يعطي نفسه مكاسب".

واعتبر الطيراوي أن "المسؤول عن أي اهتزاز في صورة ومكانة السلطة القضائية شخص رئيس مجلس القضاء الذي غالى في المعالجة والتبرير الإعلامي بدل الاحتكام لسيادة القانون وتشريعاته الملزمة"، قاصدا بذلك صرصور.

ودعا الطيراوي الحقوقيين ونقابة المحامين والمؤسسات الحقوقية للنظر في قانونية هذه الإجراءات وتبعاتها على السلطة القضائية، ومدى وقوف والتزام صرصور لشخصه على أسس النزاهة والشفافية والحياد.

وعرض الطيراوي وثائق تضمنت مرسوم للرئيس صدر في 20/1/2016 وصورتان لجوازي سفر مختلفان في تاريخ الميلاد وعّدل تاريخ الميلاد بعد مرسوم الرئيس وليس قبل مرسوم الرئيس.

كما عرض الطيراوي وثيقة برفع دعوى "منقوصة القرار"، قال فيها :"يبدو أن جزء من القضية مفقود"، وهناك قضية لمواطن اسمه نصار يوسف نصار من بلدة دير دبوان برام الله قام محامي برفعها ضد سامي صرصور، لماذا رفع القضية؟ لان سامي صرصور عندما كان محاميا توكل في خصوم نصار وعندما أصبح قاضيا حكم في نفس القضية، وبالتالي شكل له في ذلك الوقت رئيس مجلس القضاء في عام 2006 مجلس تأديبي ومنعه من ممارسة عمله لمدة عام".

وقال الطيراوي :"أنا جاهز لأن أكون تحت القانون وامتثل للقضاء أنا وسامي صرصور ولكن أنا أطالب بمحاكمة شعبية، ولن أتحاكم تحت هيئة قضائية يرأسها سامي صرصور".

وشدد الطيراوي في حديثه على أن الخلل الموجود هو شخص رئيس مجلس القضاء وليس في القضاة أو القضاء الفلسطيني.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار فلسطين اليوم تصاعد التراشق الإعلامي بين قيادي بفتح ورئيس مجلس القضاء الثلاثاء 20 سبتمبر 2016 في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع وكالة صفا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وكالة صفا

أخبار ذات صلة

0 تعليق