العالم العربي الانتخابات معلقة بين منصة القضاء ودهاليز السياسة

وطن - فلسطين 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وطن للأنباء- إبراهيم عنقاوي: انتظر المواطنون ولجنة الانتخابات المركزية والكتل المتنافسة والقوى المختلفة جلسة المحكمة العليا صباح اليوم الاربعاء، لتبت في الطعن المقدم حول عدم شرعية اجراء الانتخابات المحلية. لكن امال الجميع خابت بتأجيل البت حتى الثالث من الشهر المقبل اي قبل خمسة ايام من موعد الاقتراع. وهو ما يعني عمليا الغاء الانتخابات بانتظار قرار حكومي جديد لاجراءها في موعد لاحق، هذا اذا كان قرار الثالث من تشرين الثاني لصالح اجراءها. 

نائل الحوح، مقدم الطعن قال في تصريح صحفي بعد الجلسة،  إنه "من حيث الواقع لم يعد هناك انتخابات، ونحن بحاجة إلى قرار جديد يصوّب الأخطاء التي وقعت فيها الحكومة، ومن ثم تجديد الانتخابات".

وطالب الحوح وهو مقدم دعوى الطعن، الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمدالله بإصدار قرار جديد لإجراء الانتخابات يتفق مع أحكام القانون.

وقال إن الذهاب للانتخابات سيكرس الانقسام بشكل رسمي، حيث أن من ينظم القانون العلاقة الداخلية هو القانون الأساسي الفلسطيني ويتعامل مع فلسطين وحدة واحدة غير قابلة للتجزئة وسلطة قضائية واحدة تدير شؤون الوطن بشكل كامل، كما أنه أسس لسلطة تنفيذية تدير الوطن بشكل كامل.

من جانبه، قال المحامي غاندي الربعي لـ وطن للأنباء، إن قرار هيئة المحكمة اليوم، يعني أن الانتخابات قد تم تأجيلها بموجب القرار المستعجل، وفي حال قررت المحكمة رد الدعوى أو التأكيد على قرارها المستعجل بإصدار قرار بإلغاء الانتخابات في بعض المناطق، فإن الانتخابات بحاجة لإجراءات جديدة ومواعيد جديدة.

واعتبر الأمين العام للمبادرة الوطنية د. مصطفى البرغوثي في تصريح لـ وطن، أن دوافع قرار تأجيل الانتخابات سياسية.

وقال إنه "للأسف التأجيل والتدخل ليست قانونية وإنما سياسية". مضيفاً "من الواضح أن هذا القرار مسيّس ودوافعه سياسية، ومن كان وراءه يلحق الضرر بنفسه وبالشعب الفلسطيني".

وأكد أنه "لو أجريت الانتخابات في موعدها لكانت مدخلاً لانتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني، وجسراً للوحدة الوطنية، وتعطي فرصة للشعب ليختار من يمثله".

وفي السياق، قالت لجنة الانتخابات المركزية في بيان لها، إن موعد الانتخابات الذي كان مقررًا في الثامن من الشهر القادم اصبح غير قابل للتطبيق.

وأضافت أنه وبناء على قرار محكمة العدل العليا الصادر صباح اليوم الأربعاء بتأجيل النظر في القضية المرفوعة أمامها بخصوص الانتخابات المحلية إلى يوم 3/10/2016 ، فإن اللجنة مستمرة في وقف التحضيرات الخاصة بإجراء الانتخابات حتى يتم البت في القضية المرفوعة.

وأعلنت اللجنة أن الاستحقاقات القانونية المعلن عنها ضمن جدول المدد القانونية أصبحت غير قابلة للتنفيذ، وعليه فإن الموعد الذي كان مقررا من مجلس الوزراء لإجراء الانتخابات يوم 8 تشرين أول المقبل أصبح غير قابل للتطبيق.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر العالم العربي الانتخابات معلقة بين منصة القضاء ودهاليز السياسة في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع وطن - فلسطين وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وطن - فلسطين

أخبار ذات صلة

0 تعليق