مصر24 - إسرائيل وقعت في هذا ‘الفخ’ الفلسطيني ..

نبض الوطن 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر الاخبار العربية اخر الاخبار المحلية اخر اخبار الرياضة منوعات صحة وطب

نبض الوطن :

ذكرت صحيفة “معاريف” العبرية, أن تجدد موجة العمليات الفلسطينية في الأيام الأخيرة في الضفة الغربية, يؤكد أنها لم تتراجع, مثلما تعتقد الأجهزة الأمنية الإسرائيلية, وإنما تقوم بتغيير شكلها من حين لآخر. ورجحت الصحيفة في تقرير لها في 19 سبتمبر, تصاعد العمليات الفلسطينية في الأيام المقبلة, خاصة مع اقتراب الأعياد اليهودية, واحتمال تجدد اقتحام المسجد الأقصى من قبل المستوطنين اليهود.

وتابعت ” تجدد هذه العمليات يذكر إسرائيل بأن موجة الهجمات الفلسطينية لم تذهب بعيدا، وإنما فقط تقوم بتغيير شكلها, لا سيما في ظل السياسة الاستيطانية، والضائقة الاقتصادية التي يعيشها الفلسطينيون”. واستطردت ” الاعتقاد في إسرائيل بتسليم الفلسطينيين بواقع الاحتلال فكرة خاطئة, لأن الهجمات تتواصل, رغم أن الجيش الإسرائيلي ينشر ما يقرب من 40% من قواته في الضفة الغربية، وهو بصدد زيادة إضافية لقواته، وسيغلق أيضا المعابر الحدودية بين إسرائيل والفلسطينيين”.

 وكانت “معاريف” قالت أيضا في 11 سبتمبر, إن هناك حالة من الذعر داخل إسرائيل, خشية تجدد الهجمات ضدها, مع اقتراب الذكر الأولى لانطلاق موجة العمليات الفسطينية, التي أطلق عليها البعض “انتفاضة السكاكين”. وأضافت الصحيفة في مقال لها, أن الهجمات الفلسطينية التي اندلعت أواخر سبتمبر 2015، هي الموجة الأخطر التي لم يعرف مثلها الإسرائيليون في السنوات الأخيرة، وتشهد ارتفاعا وانخفاضا متفاوتا بين حين وآخر.

اقرأ آيضاً:  مواطن يقدم شكوى ضد محمود الزهار ....فما السبب؟

 وتابعت الصحيفة “مع مرور عام على اندلاع هذه الموجة، يجدر التذكير بأن الإسرائيليين عاشوا قرابة 235 هجمة مسلحة خطيرة، نصفها عمليات طعن بالسكاكين، قتل فيها أربعون إسرائيليا، ونفذ هذه العمليات ثلاثمائة فلسطيني، معظمهم من الضفة الغربية وشرقي القدس”.

واستطردت الصحيفة ” 120 من منفذي الهجمات الفلسطينية تم قتلهم خلال تنفيذ العملية أو أثناء اعتقالهم، فيما أطلق بعض الإسرائيليين على هذه الموجة من العمليات اسم الانتفاضة الثالثة، أو انتفاضة السكاكين، أو انتفاضة المنفذين الوحيدين, أي غير التابعين لتنظيم ما”.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الموجة اندلعت في القدس الشرقية، وكان المسجد الأقصى سبب تفجرها، ثم انتشرت في مناطق الخليل بالضفة الغربية. وكان الخبير العسكري الإسرائيلي ألون بن دافيد, قال في وقت سابق إن حكومة بنيامين نتنياهو ما زالت تتجاهل أنها أمام ظاهرة جديدة من الهجمات الفلسطينية تتطلب منها طريقة تفكير مختلفة وسياسة جديدة.

اقرأ آيضاً:  الزهار: لن نتنازل عن شبر من أرض فلسطين

 وأضاف بن دافيد في مقال له بصحيفة “معاريف” العبرية في 12 يوليو الماضي, أن المهاجمين الفلسطينيين يعرفون قبل خروجهم لتنفيذ عملياتهم بأنهم سوف يقتلون, وأن بيوتهم سوف تهدم، ومع ذلك, يصرون على تنفيذ هجماتهم.

 وتابع بن دافيد ” حكومة نتنياهو ما زالت تتجاهل الحقيقة السابقة, وتصر على ردود الفعل ذاتها التي قامت بها إسرائيل خلال الانتفاضات الفلسطينية السابقة، والتي تشمل تقطيع أوصال المدن وفرض الإغلاقات وهدم المنازل وسحب تصاريح العمل، وهي عقوبات تطرح تساؤلات حول جدواها في ظل استمرار الهجمات الفلسطينية”.

 وخلص بن دافيد إلى القول :” إن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) ليس لديه أي وسائل جديدة لمواجهة الموجة الجديدة من الهجمات الفلسطينية، التي اندلعت أواخر سبتبمر من العام الماضي”.   وكان ليئور أكرمان المسئول السابق في جهاز الأمن الإسرائيلي العام “الشاباك”, اعترف أيضا بأنهم عاجزون تماما عن إيقاف الهجمات الفلسطينية, وذلك في تعليقه على  مقتل أربعة إسرائيليين وإصابة ستة آخرين في عملية إطلاق نار مزدوجة نفذها شخصان بمركز شارونا التجاري قرب وزارة الجيش الإسرائيلية وسط تل أبيب في 8 يونيو الماضي.

اقرأ آيضاً:  تطورات مهمة في الاجتماع الأمني الفلسطيني الإسرائيلي بالقدس

 وأضاف أكرمان في مقال له بـ”معاريف” في 9 يونيو الماضي, أن هناك واقعا فلسطينيا صعبا يفرض تحديات على الشاباك، من بينها التنظيمات الفلسطينية المحلية، والهجمات الفردية، والمهاجمون المحبطون, الذين لا ينتسبون إلى أي من التنظيمات المعروفة. وتابع ” كل ذلك يضع صعوبات أمام الشاباك لكي يمنع تنفيذ الهجمات الفلسطينية في الوقت المناسب، والكشف عن أي خلايا تنظيمية تقف خلف الهجمات، والحيلولة دون نجاحها في تنفيذ هجمات في المستقبل”.

وأشار أكرمان إلى أن الجهد الذي تبذله الأجهزة الأمنية الإسرائيلية للكشف عن الخلايا الفلسطينية المسلحة التي تنفذ هجمات ضد إسرائيل تتطلب إقامة بنية تحتية استخبارية، وجمع معلومات على المدى البعيد. وتجددت الهجمات في الضفة الغربية منذ الجمعة 16 سبتمبر, حيث سقط سبعة شهداء “ستة فلسطينيين وأردني”.

 وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ أواخر سبتمبر من العام الماضي مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال, على خلفية إصرار المستوطنين اليهود على اقتحام المسجد الأقصى المبارك.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر24 - إسرائيل وقعت في هذا ‘الفخ’ الفلسطيني .. في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع نبض الوطن وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي نبض الوطن

أخبار ذات صلة

0 تعليق