مصر24 - نتنياهو: الاستيطان ليس سبب الصراع والامم المتحدة نُكتة

شاشة نيوز 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نتنياهو : دول في المنطقة تفهم أن اسرائيل ليست عدوا بل حليف محتمل
القدس – شاشة نيوز- دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى الكنيست - البرلمان الإسرائيلي لتوجيه كلمة للشعب الإسرائيلي، في وقت يرفض فيه الطرفان تجديد مفاوضات السلام.
وتأتي هذه الدعوة عبر منصة الامم المتحدة بعد أن كان قد تحدث محمود عباس عن رفض إسرائيل الاعتراف بالشعب الفلسطيني وحقوقه، متسائلا اذا كانت إسرائيل تدعو لقيام دولة واحدة.
تطرق نتنياهو لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقال إن الأخير يعدّ دعوى ضد بريطانيا بسبب وعد بلفور الذي يعود للعام 1917، وقال "لنتحدث عن العالقين في الماضي، يجب أن تشتكي فلسطين ضد كسرى لأنه سمح لليهود بالعودة لبناء الهيكل الثاني قبل 400 قرن، أو حتى النبي ابراهيم لأنه اشترى أرضا في الخليل".
اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الجمعية العمومية للأمم المتحدة أن مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة هو نكتة كبيرة، لأنه يقوم سنويا "باستنكار اسرائيل أكثر من أي دولة أخرى بالعالم"، مضيفا "بينما يتم اغتصاب نساء وقتلهن في العالم أجمع، اختار المجلس باستنكار اسرائيل، حيث تقود النساء الطائرات، ترأست مجلس النواب، والمحكمة العليا، وحتى كانت لدينا رئيسة حكومة".
وتحدث نتنياهو في خطابه أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة أنه "بينما يستنكر الزعماء الإسرائيليين الارهاب بكافة أشكاله، الفلسطينيون يدعمون الإرهاب بل ويموّلونه"!
وأضاف "لم اتنازل عن السلام، بعكس الكثيرين منكم، أعتقد أن السلام سيتحقق. والتغيير الجاري اليوم في الدول العربية، ينميّ ويطوّر السلام في المنطقة"، اسرائيل ترحّب بأجزاء من المبادرة العربية، ولأجل تحقيق السلام يجب أن يكون الفلسطينيون جزءا منها".
وبعد أن قال إن "اليونيسكو نفت العلاقة الكبرى ذات 4000 سنة بين الشعب اليهودي وموقعه الأقدس وهو جبل الهيكل، هذا مثل نفي الرابط بين سور الصين العظيم والصين بنفسها"، اعتبر نتنياهو أن "الأمم المتحدة التي بدأت كقوة إخلاقية باتت اليوم نكتة أخلاقية".
لكنه أوضح أن الأمم المتحدة تتغير أيضا وأن "كل شيء يتغيّر وبأسرع مما تعتقدون... الدول تعترف بأن اسرائيل هي دولة متقدمة ذات العديد من الخبرة في محاربة الارهاب، وجهاز مخابراتنا من الأفضل في العالم. العديد من دولكم تبحث عن مساعدتنا في الحفاظ على أمن بلادكم".
واعتبر أن "الدول تغيّر نظرتها تجاه اسرائيل لأنهم يعلمون أن اسرائيل بوسعها أن تساعدهم على الحفاظ على أمن بلادهم وعلى تحسين ظروف معيشة شعوبهم". وأكد أنه التقى بأربعة زعماء افريقيين مؤخرا وأنه سيلتقي اليوم بـ17 زعيم إفريقي لمناقشة سبل التعاون بين اسرائيل والدول الافريقية.
وأكد "في افريقيا الامور تتغير، في الصين، الهند، روسيا، واليابان، وهذه الدول الكبرى تعلم أنه رغم حجم اسرائيل الصغير تستطيع تغيير الكثير في العديد من مجالات الاهتمام الخاصة بها أيضا. يحدث الأمر أيضا في العالم العربي، اتفاقيات السلام مع مصر والأردن تشكل ركنا للاستقرار في الشرق الأوسط".
وأوضح نتنياهو أن "العديد من الدول في المنطقة باتت تفهم أن اسرائيل ليست عدوا، بل صديق وحليف محتمل، أعداؤنا هم ايران وداعش، وأهدافنا المشتركة هي الأمن والسلام والاستقرار، آمل أن نعمل سوية علنا في المستقبل لتحقيق هذه الأهداف".
ولم ينسَ أن يشكر الولايات المتحدة حليف اسرائيل المركزي مؤكدا أن "لا ننسَ أن علاقاتنا الصداقة الأهم هي مع حليفنا الولايات المتحدة - أقوى وأكثر دولة معطاءة وكريمة في العالم. التحالف بيننا يتعدى الأحزاب، ونحن شاكرون جدا لهذه العلاقة الطيبة".
وتابع "أشكر الولايات المتحدة على دعمها لاسرائيل، عندما استخدمت الفيتو في عهد أوباما المرة الوحيدة كانت عام 2011 عندما كان القرار مضادا لاسرائيل. السلام لن يأتي من قرارات في الأمم المنتحدة".
واعتبر أنه بوسع اسرائيل اليوم أن تعتمد على العديد من الدول لتدعمها في مجلس الأمن. وقال إن "الحرب ضد إسرائيل في الأمم المتحدة قد انتهت"!
لكن نتنياهو شدد أنه بالرغم من ذلك فإن اسرائيل لن تلتزم بقرارات الأمم المتحدة: "لن نقبل أي محاولة من الأمم المتحدة بتحديد أمننا، طريق السلام تمر عبر القدس ورام الله وليس نيويورك"!
وتساءل اذا كانت الاستنكارات ضد اسرائيل وتصرفاتها تفيد أحد أو تطعم الفقراء أو اذا كانت تفيد الكوريون الشماليون على سبيل المثال الذين يتعرضون للقمع الشديد أو الايرانيين أو السوريين الذين يعانون مرارة الحرب على حد تعبيره.
وبالطبع تطرق نتنياهو لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقال إن الأخير يعدّ دعوى ضد بريطانيا بسبب وعد بلفور الذي يعود للعام 1917، وقال "لنتحدث عن العالقين في الماضي، يجب أن تشتكي فلسطين ضد كسرى لأنه سمح لليهود بالعودة لبناء الهيكل الثاني قبل 400 قرن، أو حتى النبي ابراهيم لأنه اشترى أرضا في الخليل".
وواصل كلامه "عندما دعم مجلس الأمن قيام دولة اسرائيل عام 1947 اعترفت بحقوقنا في موطننا، الىن لا يزال الفلسطينيون رفض الاعتراف بهذه الحقوق. وهذه هي أسس استمرار الصراع، مواصلة رفض الفلسطينيون وجود اسرائيلي في أي حدود كانت. الصراع ليس على المستوطنات ولا الحدود".
وتابع "الصراع قائم منذ سنوات قبل احتلال يهودا والسامرة وغزة، حتى عندما كانت تحت سيطرة العرب هاجمونا مرة تلو الأخرى. المستوطنات الحقيقة التي يسعون لاستحواذها هي يافا وحيفا وتل أبيب. يرفضون وجود دولة يهودية بأية حدود كانت".
وعبّر رئيس الوزراء الإسرائيلي عن استعداده للتفاوض حول كل قضايا المتعلقة بالوضع النهائي، مضيفا "لكني لن أتفاوض أبدا وهو حقنا بالدولة اليهودية الوحيدة"! قال واضاف "لو قبل الفلسطينيون بدولة يهودية عام 1947 لما كان حرب ولا لاجئين ولا قتلى. عندما يقبلون بوجود دولة يهودية ينتهي الصراع".
كما تطرق نتنياهو في الجزء الثاني من خطابه الى أن اسرائيل تحارب المليشيات الاسلامية يوميا، في حديثه عن الارهاب العالمي مؤكدا "نحن نحافظ على أمننا، نُبعد داعش والتنظيمات الإرهابية عن حدودنا. نمنع نقل أسلحة "مغيّرة للعبة" لحزب الله في لبنان، وكذلك هذا التنظيم الارهابي - حماس، الذي يرفض بوحشية ارجاع ثلاثة من مواطنينا وجثث جنديينا شاؤول وغولدين".
وتطرق نتنياهو أيضا الى مسألة الاتفاق النووي مؤكدا أن إيران هي لا تزال خطرا على اسرائيل والعالم أجمع وأنها تهدد السلم الأمنية معتبرا أن "ايران هي أكبر راع للإرهاب في المنطقة". وشدد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن "اسرائيل لن تسمح للنظام الإرهابي في إيران بتطوير أسلحة نووية، لا الآن ولا في الوقت القريب ولا أبدا"...
وفي الختام دعا نتنياهو العالم لأن يتمنى الشفاء العاجل للرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس الذي يخضع للمستشفى بحالة مستقرة.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر24 - نتنياهو: الاستيطان ليس سبب الصراع والامم المتحدة نُكتة في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع شاشة نيوز وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي شاشة نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق