اخبار فلسطين اليوم "السّمان" ضيف أوروبي تتلقفه شباك صيادي غزة الجمعة 23 سبتمبر 2016

وكالة صفا 0 تعليق 30 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر اخبار فلسطين اليوم الجمعة 23 سبتمبر 2016 حيث

"السّمان" ضيف أوروبي تتلقفه شباك صيادي غزة
واليكم تفاصيل الخبر من موقع وكالة صفا في السطور التالية.

يقف الشاب محمد الأسطل "22عامًا" وأشقاؤه وأقرباؤه على بعد عشرات الأمتار من البحر، خلف أشجار وسواتر ترابية، وعيناه تُحدقان النظر في تلك الشبكة التي تمتد على طول 50 مترًا، وارتفاع أربعة أمتار؛ بانتظار وصول طائر "السمان/الفر" المُهاجر من السواحل الأوروبية لقطاع غزة.

قبل بزوغ الشمس يخرج "الأسطل" من منزله بمنطقة المواصي الساحلية غربي محافظة خان يونس جنوبي القطاع، ويجلس مُقابل شباك الصيد، المتواجدة على ساحل البحر على مدار الساعة، بانتظار وصول الطيور المهاجرة خاصة "السمان".

يضع شباك الصيد التي تميل للون الأرض؛ ويُثبتها بأعمدة خشبية، حتى لا يراها الطائر ويتجاوزها، وهي شبيهة إلى حدٍ كبير بالشباك المستخدمة في صيد الأسماك، لكن يختلف اللون.

وعلى مدى النظر قبالة سواحل قطاع غزة، ينتشر عشرات الصيادين في كل صباح، بانتظار وصول الطيور المهاجرة، من منتصف أغسطس/أب حتى نهاية أكتوبر/تشرين أول، تلك الحقبة التي تفصل بين فصلي الصيف والشتاء، ويعتدل بها الطقس.

الشاب الأسطل يُمارس مهنة صيد السمك برفقة والده وأشقائه، وموسميًا يصطاد الطيور المهاجرة، وتُشكل له بمثابة هواية ومصدر رزق موسمي؛ فيشعر بمتعة كبيرة وهو يجلس يرتقب وصول تلك الطيور، ويُسارع لنقله للقفص الخشبي الصغير فور وقوعها في الشباك.

يمتلئ قفصه بنحو عشرة أزواج، يقول لمراسل "صفا" إنه اصطاد تلك الكميات القليلة في غضون ثلاثة أيام؛ عازيًا تقلص كميات الطيور المهاجرة، لعوامل الطقس، والظروف البيئة والزحف العمراني الذي قلص فرصة توافد أسراب الطيور خاصة "السّمان" الذي يُهاجر عبر البحر سنويًا، لأنه يحتاج لحقول زراعية يعيش بها.

يُشير "الأسطل" إلى أن التيار الهوائي وارتفاع منسوب البحر، له دور في الصيد، فكلما كان البحر مرتفعًا قلت فرص وصول الطيور للساحل، كما أنها إن وصلت تصل بكميات قليلة وتُحلق على ارتفاع عالِ، أعلى من مستوى شباك الصيد، ولا يتم اصطيادها.

ويلفت إلى أن الرياح عندما تهب من الجنوب تصلهم الطيور من سيناء، وإن كانت معاكسة تذهب الطيور للمنطقة المذكورة ومناطق أخرى مجاورة، ما يُقلص نسبة الصيد؛ منوهًا أن كميات الصيد تقلصت في السنوات الأخيرة، فقبل نحو 10 سنوات كانوا يصطادون كميات كبيرة من الطيور المهاجرة بما فيها "السّمان/الفر".

ويُباع زوج "السّمان" ما بين "15_25شيقلا"؛ ويُقبل على شراؤه الهواة ومُحبيه، "حسب الصياد الأسطل"، الذي يتمنى أن يكون الصيد وفير هذا العام، بوصول كميات كبيرة من الطيور؛ كما يُشير أنه يصطاد طيور "الكناري، والحسون، والخضر" والتي تُهاجر هي الأخرى في هذا الموسم.

بدوره، يقول رئيس الجمعية الفلسطينية للرياضات البحرية محفوظ الكباريتي في حديث سابق له، إن طائر السمان يقطع حوالي 2300 ميل أي حوالي 4 ألاف كيلو متر في الرحلة حتى يصل شواطئ القطاع، موضحَا أنه يهرب من المناطق الباردة في أوروبا نحو الجنوب.

ويشير الكباريتي إلى هذا الوقت قبل عشرات السنين، يصل طائر السمان يصل شواطئ القطاع بكثرة، لكن نتيجة التغيرات المناخية والبناء لم يعد مثل السابق؛ لافتًا إلى أن الكميات التي تصل لا تتعدى الـ 20 % من الكمية التي كانت تصل قبل 30 عامًا.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار فلسطين اليوم "السّمان" ضيف أوروبي تتلقفه شباك صيادي غزة الجمعة 23 سبتمبر 2016 في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع وكالة صفا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وكالة صفا

أخبار ذات صلة

0 تعليق