مصر24 - الأمير «الداعشي» عماد ياسين: أين أنا… أعيدوني إلى بيتي!

نبض الوطن 0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر الاخبار العربية اخر الاخبار المحلية اخر اخبار الرياضة منوعات صحة وطب

نبض الوطن :

«وين أنا.. مين جابني لهون.. ليش جبتوني لهون.. رجعوني على بيتي». عبارات ردَّدَها أمير «داعش» في عين الحلوة عماد ياسين بيّنت حجم الصدمة التي تعرض لها عندما وجد نفسه فجأة في مركز التحقيق معه في وزارة الدفاع باليرزة، محاطا بعدد من المحققين. لم يكتف بذلك، بل كان يفرك عينيه وكأنه استفاق من سبات عميق ولا يصدق أنه لم يعد في عين الحلوة.

هذه هي حال الإرهابي عماد ياسين، لمدة اثنتي عشرة ساعة متواصلة، بدا خلالها مصابا بحالة من الذهول، حيث كان يردد العبارات نفسها وقدماه ويداه في حالة حركة مستمرة ومتوترة، إلى أن استعاد توازنه ليلا، فأدلى أمام المحققين بالدفعة الأولى من الاعترافات عن المخطط المتوازي لتفجيرات إرهابية غير مسبوقة من الكازينو في كسروان إلى استهداف «اليونيفيل» في الجنوب، مرورا بمطاعم مكتظة في وسط بيروت والمتن والمصرف المركزي ومحطتَي الكهرباء في الجية والزهراني، فضلا عن استهداف مراكز عسكرية وأمنية في إطار قرار بإحداث فوضى كبيرة وإسالة دماء كثيرة.

كل ذلك كان من السهل انتزاعه من ياسين الذي اعترف بالعديد من العمليات التي كان بصدد تنفيذها مع مجموعات «داعشية»، قبل أن يبدأ التركيز معه بشكل مفصل على ملفات إرهابية محددة، حيث أدلى باعترافات خطيرة «ستبقى طي الكتمان لأنه بالتوازي مع التحقيقات، هناك جهد أمني استثنائي مكثف لتفكيك كل امتدادات شبكة ياسين في كل المناطق، وبالتالي، يمكن لأي تسريب تعريض هذا الإنجاز النوعي لـ «نخبة النخبة في مخابرات الجيش» للخطر، ويكفي القول إن عماد ياسين اتفق مع مسؤول العمليات الخارجية في «داعش» أبو خالد العراقي المتواجد في الرقة على سلسلة من العمليات الإرهابية الدموية المتوازية في توقيت واحد في أكثر من منطقة لبنانية» على حد تعبير مرجع أمني واسع الاطلاع.

اقرأ آيضاً:  لهذه الأسباب.. إنتظروا انقلابًا ناجحًا في تركيا!!

ووفق المعلومات المتوافرة لـ «السفير»، بشأن عملية التوقيف التي جرت في وضح النهار، فقد كلفت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني جهدا كبيرا واستنفارا عاليا لم يستثنِ أي فرع أو وحدة مرتبطة بها، وجرت أكثر من عملية محاكاة لكيفية تنفيذ العملية بنسبة نجاح تصل إلى مئة في المئة وبهامش خطأ صفر في المئة. وعلى هذا الأساس، تكثّفت تدريبات «قوات النخبة» إلى حين انتقاء قوة كوماندوس عالية التدريب أثبتت قدرة استثنائية وحِرفية دقيقة، وفي موازاة ذلك، كانت قوة أخرى من مخابرات الجيش، بالتعاون مع عناصر من داخل مخيم عين الحلوة، قد تمكنت من اختراق المجموعات الإرهابية، وقامت باستئجار محلات وشقق ومنازل استخدمتها «قوات النخبة» في عملية الرصد والتتبع والتعقب إلى حين رسم الخطة النهائية وخارطة التنفيذ التي واكبتها غرفة عمليات بمتابعة مباشرة من قائد الجيش العماد جان قهوجي الذي أعطى إشارة التنفيذ، فيما كان مدير المخابرات العميد كميل ضاهر يتولى المتابعة الميدانية لحظة بلحظة بالتنسيق مع فرع مخابرات الجيش في الجنوب.

اقرأ آيضاً:  هذا ما فعله الروس في سوريا بـ "10 دقائق" فقط!

وطلبت مديرية المخابرات من فروعها في كل لبنان البقاء في حالة جهوزية واستنفار إلى حين إنجاز العملية التي استغرق التحضير لها أسابيع عدة، بينما تم تنفيذها في غضون دقائق لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة وبلا أي نقطة دم.

أما الأهم، «فهو إصرار الجيش على توقيف كل الإرهابيين الضالعين بعمليات ومخططات إرهابية من المرتبطين بتنظيمات إرهابية، بدليل أن كل جماعة عماد ياسين ومَن يتحالف معه، قد هجروا منازلهم في ظل حالة انهيار في صفوف مَن بايع «داعش» في المخيم وسار في ركاب ياسين.

ويشبه هذا المشهد ما أصاب مجموعات «داعش» في جرد عرسال بعدما أنهكها الجيش في عمليات القصف والاقتحام والعمليات الأمنية، البرية والجوية، فكان أن عمدت إلى مبايعة «جبهة النصرة»، وهذا ما يحصل الآن في مخيم عين الحلوة حيث التحق كثر من جماعة ياسين بجماعة تنظيم «النصرة» (فتح الشام) في المخيم وباقي التنظيمات المتطرفة الأخرى».

ما هي أصداء العملية النوعية داخليا وخارجيا؟

لم تتوقف هواتف قيادة الجيش ومديرية المخابرات الثابتة والمتنقلة عن الرنين منذ الإعلان عن هذا الإنجاز الأمني الكبير، والمتصلون هم بمعظمهم مسؤولون أمنيون وعسكريون غربيون وعرب من ذوي الرتب العالية. وقال مسؤول أمني غربي كبير لنظيره اللبناني «إنها عملية نوعية وخطيرة في المكان الصعب والمستحيل، وكانت من أدق وأنجح العمليات الأمنية التي تُنجَز ضد الإرهاب في الشرق الأوسط».

اقرأ آيضاً:  انفجار كبير في بيروت

وتأتي الإشادات بناء على معرفة أجهزة غربية وعربية كثيرة بواقع حي الطوارئ في المخيم، الذي يسيطر عليه إلى حد كبير تنظيم «الدولة الإسلامية»، حتى أن حركة «فتح»، بكل قوتها وعديدها وعتادها، وقفت عاجزة أمام إنهاء معضلة الطوارئ الذي تحول إلى ملجأ لكل أنواع المجرمين والإرهابيين الذين اعتدوا على كل تلاوين المجتمع اللبناني وأسلاكه العسكرية والأمنية والقضائية، وكانوا يهددون مخيم عين الحلوة بأمنه وناسه الذين يصل عددهم إلى حوالي المئة ألف نسمة.

ووفق المعلومات الأولية، فإن عماد ياسين «أخطر بكثير من شاكر العبسي الذي كلف لبنان والجيش اللبناني مئات الشهداء والجرحى وخسائر مادية كبيرة وتدمير مخيم نهر البارد قبل القضاء على مجموعاته الإرهابية في العام 2008».

ماذا بعد توقيف ياسين؟

«هناك الكثير للإنجاز… عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء، والعمليات الاستباقية ستتكثف وصولا إلى توقيف الرؤوس الإرهابية المتبقية في المخيم، لأن هؤلاء باتوا يشكلون برميل بارود يهدد بحرق المخيم ولبنان ولا مجال أمامهم إلا تسليم أنفسهم وإلا سيلقون مصير عماد ياسين في التوقيت والأسلوب المناسبين» يقول المرجع الأمني نفسه.

من جهته، نوّه قائد الجيش العماد جان قهوجي، بـ «العملية النوعية الدقيقة والاحترافية التي نفذتها قوّة من مديرية المخابرات»، وأشار إلى أن هذا الأمر «جنّب البلاد تفجيرات دموية كان الموقوف مع شبكة تابعة له بصدد تنفيذها في العديد من المناطق اللبنانية».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر24 - الأمير «الداعشي» عماد ياسين: أين أنا… أعيدوني إلى بيتي! في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع نبض الوطن وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي نبض الوطن

أخبار ذات صلة

0 تعليق