اخبار ليبيا اليوم دايلي ميل: بعد خمس سنوات من رحيله شعبية القذافي في ارتفاع

اخبار ليبيا 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار ليبيا اليوم السبت 24 سبتمبر 2016 العاجلة حيث, أظهرت دراسة ميدانية أجرتها صحيفة “دايلي ميل” البريطانية، تجمع كل التقارير الإعلامية القادمة من ليبيا، أن الليبيين الذين شاركوا في التمرد ضد الراحل، معمر القذافي، في العام 2011، يفتقدون اليوم إلى الاستقرار الذي كان يوفره النظام، بسبب العنف الوحشي الذي سقطت فيه البلاد.

وجاءت الدراسة بعد أيام فقط من تقرير لجنة الدفاع في مجلس العمومي البريطاني الذي حمل رئيس الوزراء السابق “ديفيد كاميرون” مسؤولية انهيار الدولة الليبية وصعود وتنامي التنظيمات الإرهابية.

وأكدت الدراسة أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وقع هو الآخر في نفس المأزق، باعتبار إن أسوأ خطأ ارتكبه على الأرجح كان عدم وضع خطة لمتابعة الوضع في ليبيا بعد التدخل العسكري في 2011 والذي أدى إلى إسقاط النظام في ليبيا.

ونقلت الصحيفة عن أوباما قوله: “عندما أتساءل لماذا اتخذت الأمور بعداً سيئاً، أدرك أنني كنت على اقتناع بأن الأوروبيين سيكونون معنيين في شكل أكبر بعملية المتابعة نظراً إلى قرب ليبيا الجغرافي منهم، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، “تلهى لاحقاً بأمور أخرى”.

وقالت الصحيفة إن الليبيين بعد مرور خمس سنوات من الصراع في ليبيا، يتباكون على العنف وانقطاع التيار الكهربائي والعجز المالي وأزمة اللاجئين وسقوط البلاد بشكل عام في حالة من الفوضى، بعد أن كانت بلد مستقرة فيما مضى في شمال إفريقيا.

ونقلت عن أحد المتمردين قوله: “انضممت للثورة منذ الأيام الأولى وحارت ضد القذافي. وأضاف الشاب البالغ من العمر 31، قبل 2011، كنت أكره القذافي أكثر من أي شخص أخر، ولكن الحياة الأن أصعب بكثير، وأنا الأن أصبحت من أكثر المعجبين به”.

فيما قال رجل أعمال من طرابلس:” إنه ليس بالشيء المهم أن تكون موالي للقذافي لأنه كان زعيماً مسببا للإحراج على الصعيد الدولي، ولكن هي مجرد أن حياة الناس الأن صعبة للغاية مقارنة بحياتهم في عهده.

وقال أحد طلبة كلية الطب سالم، إن الآمال قد سحقت بسرعة في أعقاب الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ولعبت فيها بريطانيا دوراً رئيسياً” منذ العام 2011 قتل ناس أكثر بكثير ممن قتلوا خلال أحداث “فبراير” أو تحت 42 عاماً من فترة القذافي مجتمعةً، لم تكن لدينا هذه المشاكل في عهده.” وأضاف:” كان هناك دائم مال وكهرباء وعلى الرغم من أن الناس لم تكن لديهم رواتب كبيرة إلا أن كل شيء كان رخيصاً، لذلك كانت الحياة بسيطة”.

واستنجت الدراسة التي أعدتها الصحيفة البريطانية، أن الليبيين اليوم أصبحوا يقدرون قيمة القذافي أفضل مما كانوا عليه قبل أحداث 2011، وأزدادت شعبيته بشكل ملحوظ في مختلف أوساط الشعب الليبي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

شارك هذا الخبر :

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار ليبيا اليوم دايلي ميل: بعد خمس سنوات من رحيله شعبية القذافي في ارتفاع في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع اخبار ليبيا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي اخبار ليبيا

أخبار ذات صلة

0 تعليق