اخر الاخبار اليوم تواضروس.. البابا المقدس مع إيقاف التنفيذ

جورنال مصر 0 تعليق 16 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

جورنال مصر: زار المغطس فى الأردن وغسل يديه ووجهه من بحر «معمودية المسيح»

 دخل مغارة يوحنا وصعد الجبل العالى .. وعدم زيارة قبر المسيح عائق أمام اكتمال تقديسه

رغم إعلان موقف الكنيسة الأرثوذكسية المصرية بوقف ومقاطعة زيارة القدس بالأراضى المحتلة فى فلسطين، إعمالا لقرار المجمع المقدس للكنيسة فى 26 مارس1980، والذى قرر منع سفر المسيحيين للحج فى الأراضى المقدسة التزامًا بمقاطعة قطاعات واسعة من الشعب المصرى زيارة فلسطين عقب اتفاقية كامب ديفيد.

 

ولم يكن السبب الرئيسى هو المقاطعة، إنما جاء القرار بعد تفاقم أزمة دير السلطان القبطى المتواجد بالأراضى المحتلة، بعد أن قامت قوات الاحتلال بالاستيلاء على هذا الدير، وتمكين الرهبان الأحباش والإثيوبيين من وضع اليد عليه حتى الآن، وبناءً عليه لم يزرها بابا للكنيسة منذ ما يقرب من 36 عاما.

 

ورغم مطالبات رئيس فلسطين الحالى محمود عباس أبومازن للكنيسة القبطية مرارا وتكرارا بضرورة زيارة القدس والأماكن والمقدسات هناك؛ لإحداث نوع من الرواج والدعم للشعب العربى المحتل، ولكن الكنيسة لم تعدل القرار، إلا أن الظروف شاءت ليكون البابا تواضروس أول المقدسين والزائرين من الكنيسة الأرثوذكسية لو كان حجه وزيارته غير مكتملة الأركان المعهودة للحجيج، فقد خالف مقولة البابا شنودة «لن ندخل القدس إلا مع إخوتنا المسلمين» وزارها بعد وفاة إبرآهام.

 

عقب وفاة مطران القدس الراحل إبرآهام أوصى بدفنه بالأراضى المقدسة التى شهدت طول خدمته على الأرض، فكان لزاما على بابا الكنيسة إقامة صلوات الجنازة عليه وفق الطقس والتقليد المتبع لا يصلى على مطران القدس سوى البابا البطريرك، فكسر القرار وتناسى المقولة الشهيرة لسلفه شنودة الثالث «لن ندخل القدس إلا مع إخوتنا المسلمين».

 

وسافر فى أواخر نوفمبر الماضى للأراضى المحتلة عبر الطريق المعروف بآير سيناء، وهاجت الدنيا وماجت فخرج البابا بتوضيح بالفيديو من الأراضى المقدسة يؤكد بأن زيارته لم تكن للحجيج وإنما لإقامة واجب وتأدية طقس كنسى بالدرجة الأولى، وحضر الجنازة وقتها سفير مصر بالقدس وممثلون للحكومة الإسرائيلية.

 

وتفقد البابا خلال الزيارة عددا من الأماكن المقدسة ليتابع مسيرة أعمال الخدمة القبطية بالقدس المحتلة، ولهذا لم يزر كنيسة القيامة وهى المحطة الأولى للحجاج الأقباط، ولم يمضِ طويلا ليواصل البابا زيارة الحج غير المكتملة لعدم زيارته قبر المسيح.

 

وخلال مطلع سبتمبر العام الحالى تلقى البابا دعوة ملكية من الملك عبدالله الثانى بن الحسين لزيارة الأردن تزامنت مع بدء أعمال الجمعية الحادية عشرة لمجلس كنائس الشرق الأوسط، وحال تواجده بالأردن يطوف البابا الأماكن والمقدسات الواجب زيارتها للحجاج.

 

وتحرك البابا بأريحية أكثر من زيارته للقدس، فزار المغطس وهو البحر الذى شهد معمودية المسيح عليه السلام، وغسل يديه ووجهه من مياهها للتبارك، كما زار مغارة يوحنا المعمدان، وأيضا الجبل العالى الذى كان شاهدًا على إصعاد جسد إيليا النبى وفق ما رود بالإنجيل.

 

ويعد البابا تواضروس مقدسًا مع إيقاف التنفيذ بعد زيارته لكل المقدسات المسيحية التى يطوفها الحجاج الأقباط سواء بالقدس أو الأردن فيما عدا زيارته لقبر المسيح ليكتمل تقديسه.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر الاخبار اليوم تواضروس.. البابا المقدس مع إيقاف التنفيذ في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع جورنال مصر وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي جورنال مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق