اخر الاخبار في دبي: كيف تختارين المستشفى والطبيب المناسب لعلاج ضعف الإخصاب

عيون 0 تعليق 16 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

إنجاب الأولاد هو الغرض الأول من الزواج، لكن عوائق صحية كثيرة قد تعرقل الزوجين عن تحقيق هذا المطلب، وأغلبهم يفقدون الأمل الذي قد يصل إلى إنهاء الحياة الزوجية، خصوصاً عندما يكون ضعف اللإخصاب من أحدهما، لذلك 

تم إطلاق العلامة التجارية "تجربة دبي الصحية" DXH من قبل هيئة الصحة بدبي لإثبات مكانة دبي في قطاع السياحة العلاجية على الخارطة العالمية من جهة؛ والاهتمام بجميع العلاجات من جهة أخرى، ومنها علاجات الإخصاب والعقم.

وعن هذا الجانب، تحدثت "سيدتي" مع د.بانيوتا زارماكوبي، استشاري أمراض النساء والولادة/ الإخصاب والعقم، في مركز ميدكير الخصوبة، ود.ديانا كيال من مركز بورن هول لعلاج الإخصاب، اختصاصية أمراض نساء وتوليد/عقم، وذلك لتستفسر منها عن أهم أسباب ازدياد الطلب على علاجات الخصوبة، في دبي التي تضم أكبر عدد من المنشآت الصحية، وأكثر من 35 ألف خبير في مجال الرعاية الصحية من 110 جنسيات.

أحد الأسباب الرئيسية وراء تأخر الإنجاب يتمثل في تأخير النساء إنجابهم للأطفال، والسمنة المفرطة والسكري ونقص فيتامين (د)، فقد كشفت البيانات أن النساء الإماراتيات خلال الفترة ما بين 1980 إلى 1985 كن ينجبن في المتوسط 5 أبناء، أمّا في الفترة ما بين 2010 إلى 2015 فقد انخفض هذا الرقم بشكل كبير ليصل إلى طفلين فقط. لذلك أصبح عدد أكبر من الأفراد يبحثون عن العلاجات الملائمة.

ضعف الخصوبة
التعرض لدخان السجائر يؤثر على معدل فقدان البويضات من شهر إلى آخر، وكذلك عدد وجودة الحيوانات المنوية. فمعدل نجاح علاجات الخصوبة لدى المدخنين يصل إلى 30%، كما أن الإفراط في تناول المأكولات السريعة مع قلة الحركة وأوقات عمل الأزواج الطويلة كلها عوامل مؤثرة بشكل سلبي على الإنجاب. تنصح الدكتورة ديانا: "يتوجب على المرأة المحافظة على وزن صحي، وتحقيق مستوى طبيعي من مؤشر كتلة الجسم(BMI).

اختيار المستشفى أو الطبيب
كما تكشف د.بانيوتا للقارئات أنه يجب إجراء بحث مكثف عبر الإنترنت لمعرفة خلفية ومؤهلات الطبيب المعالج والمستشفى. تتابع د.ديانا: "توفر المدونات اليوم مساحة واسعة للسيدات للمشاركة بخبراتهن وتجاربهن الشخصية في هذا المجال".

لماذا دبي؟
تضع هيئة الصحة بدبي قوانين صارمة للحصول على الترخيص. والمشافي تمتلك أحدث التقنيات التكنولوجية المتطورة، حيث تتوفر بعض العلاجات في دبي كفحص الأجنة الوراثي PGD/PGS لضمان صحة الأجنة وأطفال الأنابيب والتلقيح الاصطناعي والحقن المجهري، تعلّق د.ديانا: "إذا كان الزوجان حاملين للثلاسيميا يصل احتمال إصابة الجنين بالمرض إلى 25%، لذا يتم إجراء حقن مجهري لفحصه والتأكد أنه ليس مصاباً ثم يتم إرجاعه إلى رحم الأم".

نسبة نجاح عالية
تصل نسبة نجاح العلاجات في مركز ميدكير للإخصاب حوالي 52%، فيما النسبة حول العالم ما بين 45 إلى 50%. تعلّق د.بانيوتا: "بعد أن تبلغ المرأة منتصف الثلاثينات من العمر، تخسر خصوبتها بمعدل 10% كل خمس سنوات"، وعادة ما يتم نصح السيدات بالحصول على علاجات الخصوبة بعد سنة من الزواج إذا ما كانت أعمارهن أقل من 35 عاماً، أمّا إذا كان عمر السيدة 35 عاماً وما فوق فإنه يمكنها استشارة الطبيب بعد 6 أشهر من الزواج. في حين أن النساء اللاتي تبلغ أعمارهن 40 عاماً، وما فوق يتوجب عليهن استشارة الطبيب بعد ثلاثة أشهر من الزواج.


السفر بأمان
يتطلب علاج الخصوبة ما بين 16 إلى 17 يوماً. وما يؤكده الطبيبان أنه بالنسبة للسياح الراغبين في زيارة دبي من أجل العلاج، يمكن التنسيق مع أطبائهم في بلدانهم؛ للتمكن من البدء بالإجراءات الطبية، ويمكنهم بعدها القدوم إلى دبي، حيث تسهم هذه العملية في تقليص فترة الرحلة إلى 7 أيام فقط، أيضاً بإمكان المريض السفر بعد ليلة أو ليلتين مباشرة بعد تلقي العلاج، فبفضل التقنيات المتطورة في العلاج، باتت المضاعفات الجانبية نادرة جداً.
تعلّق د.ديانا: "تتطلب عملية أطفال الأنابيب مثلاً 19 يوماً فقط، ويمكن للمريضة بعدها السفر مباشرةً.

لغات مختلفة
ما يلفت النظر في مركز ميدكير الخصوبة ، أن العاملين فيه يتحدثون اللغة الإنجليزية والعربية والفرنسية واليونانية والهندية والتاغالوغ والمالايالام.
وكذلك الأمر في مركز بورن هول لعلاج الإخصاب، حيث يتحدث العاملون فيه إضافة للغات السابقة الإيطالية وأردو وهندي وتجالوك وغيرها من اللغات. يعلّق الاختصاصيان د.بانيوتا
ود.ديانا: "ويمكننا دائماً توفير خدمات الترجمة للمرضى؛ من أجل جعل تجربتهم مريحة إلى أقصى درجة".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر الاخبار في دبي: كيف تختارين المستشفى والطبيب المناسب لعلاج ضعف الإخصاب في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع عيون وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عيون

أخبار ذات صلة

0 تعليق