الجزائر اليوم ياورت بالإكستا!

سودارس 0 تعليق 19 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كلُّ يوم نسمع عن حكاية ومأساة جديدة تنسينا همّ ما قبلها، ولأن "الهمّ يضحّك ويبكّْي"، فقد وصل الأمر بالتسيّب المستشري حتى في عروق البيع والشراء والصناعة والتسويق و"الإهلاك"، أن اكتشف في قسنطينة، حسب تقرير "الشروق"، علبة ياورت بحشوة من نوع جديد، ليس بالفراولة ولا بالفواكه، بل بالإكستازيا! حبتان من هذا المخدر المنتشر بين الشباب انتشار الهواتف المحمولة، بين الناس ممزوجة بالياورت في قلب العلبة، هذا ما بقي وهذا ما تبقّى من الفساد المعمَّم: المخدرات في الياوورت! ولا نستغرب أن نكتشف غدا مخدراتٍ في القازوز وقلب اللوز، وفي العصير والقهوة والشاي والحليب، ما دام أن الأمور تمشي بلا رقيب ولا رادع وكأن الأمر عادي جدا ورائع!عادي، أن تكون المخدِّرات بين أيدي الشباب كالحلوى في جيوب الثياب، حتى أنه صار الياورت يُحشى بها كأنَّما هي حبيبات توت أسود "بلاك بيري" أو زبيب أو قطع تفاح وفراولة أو بلح!
قد يقال إن العمل عمل فردي، وهذا جد ممكن، لكن حتى هذا العمل الفردي، يؤكد أن الاستهلاك جماعي، والفساد الأخلاقي صار جامعا مانعا حتى في المعامل والمصانع! ولمَ لا؟ فقد قيل مؤخَّرا في تقرير آخر إن بعض الطيَّارين والمضيفين يتعاطون الزطلة في العمل وفي العطلة، في الأرض كما في السماء! ما معنى هذا؟ الكل يعرف الجواب إلا من بيده الحل والربط والقانون والرقابة، فإنه لا يعرف الإجابة!
أفقتُ هذا اليوم على شيخ يقول لي: ما تشريش الشيكولا، والقوفريط والليموناد الفلانية والقهوة كذا، والعصير من نوع كذا، لأنها مسمومة وتدفع الناس إلى النعاس نعسا! قلت له: أنا بنفسي أحب أن أدهس دهسا، أريد أن أنام، لأن النوم لا يأتيني هذه الأيام، لا من خلفي ولا من تحتي ولا من بين يدي ولا عن شمائلي، يرحم بوك يا شيخ، ورّيني أيها أفيد في الحصول على 24 ساعة نوم بلا انقطاع كالإنترنت! ليموناد أو عصير ذو تدفق عالي يرسلني إلى الأعالي! قال لي: بصّح كي تنوض غدوة ملهيه، تجبر روحك كللي روسوك عشر حمير، كللي قصفوك بالفوسفور في حلب، كللي طيحوا عليه برميل متفجر! قلت له: ما عليهش راني "متحلب" لهم! قال لي: الياورت من نوع كذا (وأعطاني الاسم، لكن لا أريد أن أقدِّم له الإشهار مجانيا في هذا العمود)، محشو بالزطلة من نوع الكيف! تاكل "بو"، تتكيّف مع الوضع! تولي تشوف روحك خير من سلال وترى الماء نفطا، وتشوف الأوبك يخفض الإنتاج بالتريبل، يطلع لك سعر النفط إلى 100 دولار!
قلت له مازحا: ياك ما يكون هذا الياورت سرباوه لوزراء النفط نتاع الأوبك؟ وإلا مستحيل يتفاهموا على تثبيت الإنتاج! هذا العمل الجبَّار الذي قامت به الدبلوماسية الجزائرية إما أن يكون من صلابة الموقف الجزائري كالعادة في هذه المسائل، أو يكون بفعل فاعل كالزطلة في الياورت أو في مشروب آخر، يخصّْنا نتأكدوا! قال لي ضاحكا: إذن من الزطلة، الموقف راه يتغيّر وتعود ريما لعادتها القديمة بعد أسبوع، وإذا كان بفعل الدبلوماسية، الأمر سيكون مختلفا! قلت له: من فمك لربي، اللهم لا تجعل موقف أوبيك العاصمة، بسبب ياورت قسنطينة!

وأفيق على طلب ابنتي: بابا، أعطيني نشري "بو" ياورت راني جيعانة، قلت لها وأنا أفتح أعيني بأصابعي كما أفتح "ريدو" نتاع "الطاقة": حتى أنا زيد اشريلي واحد آخر ويكون من نوع كذا.. راه مليح للنعاس!

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الجزائر اليوم ياورت بالإكستا! في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سودارس

أخبار ذات صلة

0 تعليق