مصر24 - لماذا يستحق التحية؟

شاشة نيوز 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نائب لبناني يحيي الرئيس ابو مازن
رام الله - شاشة نيوز - يستحق الرئيس ابو مازن التحية مرتين، الاولى عندما وقف الى جانب الرمز ياسر عرفات في مواجهة رموز اسرائيل وملوكها اسحق رابين وشمعون بيريس لتوقيع اتفاق مبادىء اولية للسلام عام 1993 في العاصمة النروجية اوسلو.

والتحية الثانية، عندما اعلن بالامس عن مشاركته في تشييع عدوه التاريخي شمعون بيريس، وكان قد فعل مثل هذا السلوك، الزعيم الراحل ياسر عرفات عندما تقدم صفوف المشيعين في جنازة اسحق رابين الذي قتل على يد المتطرفين الاسرائيليين.

لعل الدافع الاخلاقي المميز الذي تتحلى به القيادة الفلسطينية في ادارة الصراع مع أعدائها التاريخيين ومع خصومها ايضا  يتجلى في اكثر من واقعة وموقف وهذا يستند الى تطور قواعد التفكير السياسي لديهم  فضلا عن تجاوزهم الخطاب النمطي واللفظي في ادارة الصراع مع اسرائيل الخطاب المعتمد في مدارس القومجيين والاسلامويين. حيث قّدم الفلسطيني نموذجا رياديا في صياغة مشروعه الوطني تجاوز خطاب الضحية وارتكز الى فهم عميق للمعطيات الدولية  والاقليمية فضلا عن خصوصية الصراع مع الاسرائيليين.

ان العالم يدرك كما يدرك الاسرائيلي على وجه الخصوص، ان المشروع الوطني الفلسطيني هو المشروع الوحيد الذي يخوض الصراع اليومي والجدي مع دولة الاحتلال، وهو الذي يمثل النقيض التاريخي للمشروع الصهيوني ولهذا استحق زعيم الاعتدال الفلسطيني صفة الارهابي "بالكرافات" ولهذا ايضا قتل ياسر عرفات بطرق غامضة.

ماذا قال الفلسطيني لادعياء العروبة باعلانه خياره الوطني ؟

قال لهم كفاكم استخداماً لشعب فلسطين وقضيته. من اجل شرعية أنظمة الإستبداد، لذلك استحق ياسر عرفات العداء الشرس من حافظ الاسد، ولهذا ايضا شنت الحرب على الخيار الوطني المستقل، ولهذا دمرت المخيمات الفلسطينية في لبنان. وما يجري للفلسطينيين في سوريا ليس اليوم ما هو الا استمرار للرواية نفسها بذرائع جديدة.

لذا اقول كلبناني أناضل من اجل سيادة لبنان وصيانة استقلاله وعيشه المشترك ومن اجل انتصار سلام لبنان.

أقول لا يحق لأي عربي المزايدة على القيادة الفلسطينية لا من يمينها ولا من يسارها.

لانها قيادة صادقة مع شعبها وتدرك واجباتها الوطنية، وتخوض صراعها مع أعدائها المحتلين ليس على مساحة فلسطين فقط  بل على مساحة العالم أجمع، رافعة الراية الفلسطينية الحقيقية سياسياً وديبلوماسياً وثقافياً.

ولعل حضور الرئيس ابو مازن جنازة عدوه جزء من المشهد الحضاري الفلسطيني في ادارة الصراع، ولا ينسجم بكل تأكيد مع مدرسة الصراع الإجرامي الذي يقتل الاطفال يومياً في سوريا بواسطة محور الممانعة المزعومة.
 
النائب اللبناني فارس سعيد، يحيي الرئيس ابو مازن.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر24 - لماذا يستحق التحية؟ في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع شاشة نيوز وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي شاشة نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق