اخبار فلسطين اليوم الغارات تدمر مستشفيات حلب ومعارك محتدمة على أطرافها الأحد 2 أكتوبر 2016

وكالة صفا 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر اخبار فلسطين اليوم الأحد 2 أكتوبر 2016 حيث الغارات تدمر مستشفيات حلب ومعارك محتدمة على أطرافها واليكم تفاصيل الخبر من موقع وكالة صفا في السطور التالية.

جددت المقاتلات الروسية والسورية غاراتها على أحياء حلب المحاصرة، وواصلت استهدافها للمستشفيات. وسط معارك محتدمة على أطراف المدينة ضمن حملة النظام للسيطرة عليها.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب عمرو حلبي بأن الغارات الروسية والسورية تسببت في إخراج أربعة مستشفيات عن العمل منذ ثلاثة أيام.

وقال المراسل إن غارات روسية دمرت مستشفى شوقي هلال في حي جب القبة بحلب، وذلك بعد يوم من تدمير مستشفى في حي الصاخور يعد أحد أكبر المستشفيات الميدانية بالمدينة.

وأفاد بأن سربا من الطائرات الحربية الروسية شن فجر اليوم الأحد غارات جوية مكثفة على أحياء مدينة حلب الشرقية، وأضاف أن ستة أشخاص قتلوا في قصف لطائرات روسية وأخرى تابعة للنظام السوري على الأحياء المحاصرة بالمدينة خاصة حيي الهلك والشيخ فارس.

وكانت روسيا والنظام السوري أطلقا قبل أسبوعين تقريبا حملة جوية جديدة على مناطق المعارضة في حلب، وأسفر القصف خلال هذه المدة عن مقتل أكثر من ثلاثمئة مدني ثلثهم من الأطفال، وتدمير مشاٍف ومراكز للدفاع المدني.

حملة النظام

وبالتزامن مع القصف الجوي الروسي والسوري، تمكنت قوات النظام البرية من السيطرة على معامل الشقيف شمال حلب بعد معارك مع المعارضة المسلحة، في وقت تحاول تلك القوات اقتحام حي الشيخ سعيد جنوب المدينة.

وقال مراسل الجزيرة معن الخضر إن تلك القوات تحاول التقدم إلى أبعد من منطقة حندرات التي تقع شمالي مدينة حلب، وذلك بهدف إبعاد المعارضة نهائيا عن طريق الكاستيلو التي خسرته الفصائل المسلحة مؤخرا.

ورغم دعم قوات النظام بالغارات الجوية الروسية، فإن فصائل المعارضة تصدت للهجمات واستعادت كافة النقاط التي خسرتها، وفق ما ذكرته مصادرها.

واحتدم القتال أيضا في حي سليمان الحلبي، وهو خط الجبهة شمال حلب القديمة، وفي منطقة بستان الباشا السكنية. وركزت الغارات الجوية أمس السبت على خطوط الإمداد الرئيسية للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة بحلب، مثل طريق الكاستيلو ومنطقة الملاح والمناطق المحيطة بمخيم حندرات.

من جانب آخر، طالب الجيش السوري مسلحي المعارضة في الأحياء الشرقية بمغادرة حلب.

وقال الجيش -في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سانا)- إن القيادة العامة للجيش تدعو جميع المسلحين بالأحياء الشرقية من حلب إلى المغادرة و"ترك السكان المدنيين يعيشون حياتهم الطبيعية".

وأضاف البيان أن قيادتي الجيشين السوري والروسي تضمنان للمسلحين الخروج الآمن وتقديم المساعدات اللازمة.

قنابل محرمة

وفي تطور آخر، قال مراسل الجزيرة إن طائرات تابعة للنظام السوري شنت غارات مكثفة -بعضها بقنابل النابالم - على مدن تلبيسة والرستن والحولة الخاضعة للمعارضة بريف حمص الشمالي، والمحاصرة منذ ثلاثة أعوام، مما أسفر عن جرحى ودمار في الممتلكات.

وأفاد مراسل الجزيرة في ريف دمشق أن طفلين قتلا وآخرين أصيبوا اليوم الأحد جراء قصف مدفعي استهدف مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وذلك أثناء انصراف الطلاب من المدارس.

بدورها، قالت مصادر موالية للنظام إن قواته سيطرت على عدة مواقع في أطراف مخيم خان الشيح وبلدة دير خبية بريف دمشق الغربي بعد اشتباكات عنيفة خاضتها مع المعارضة المسلحة، وذلك بالتزامن مع قصف جوي وصاروخي مكثف استهدف المنطقة.

جددت المقاتلات الروسية والسورية غاراتها على أحياء حلب المحاصرة، وواصلت استهدافها للمستشفيات. وسط معارك محتدمة على أطراف المدينة ضمن حملة النظام للسيطرة عليها.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب عمرو حلبي بأن الغارات الروسية والسورية تسببت في إخراج أربعة مستشفيات عن العمل منذ ثلاثة أيام.

وقال المراسل إن غارات روسية دمرت مستشفى شوقي هلال في حي جب القبة بحلب، وذلك بعد يوم من تدمير مستشفى في حي الصاخور يعد أحد أكبر المستشفيات الميدانية بالمدينة.

وأفاد بأن سربا من الطائرات الحربية الروسية شن فجر اليوم الأحد غارات جوية مكثفة على أحياء مدينة حلب الشرقية، وأضاف أن ستة أشخاص قتلوا في قصف لطائرات روسية وأخرى تابعة للنظام السوري على الأحياء المحاصرة بالمدينة خاصة حيي الهلك والشيخ فارس.

وكانت روسيا والنظام السوري أطلقا قبل أسبوعين تقريبا حملة جوية جديدة على مناطق المعارضة في حلب، وأسفر القصف خلال هذه المدة عن مقتل أكثر من ثلاثمئة مدني ثلثهم من الأطفال، وتدمير مشاٍف ومراكز للدفاع المدني.

حملة النظام

وبالتزامن مع القصف الجوي الروسي والسوري، تمكنت قوات النظام البرية من السيطرة على معامل الشقيف شمال حلب بعد معارك مع المعارضة المسلحة، في وقت تحاول تلك القوات اقتحام حي الشيخ سعيد جنوب المدينة.

وقال مراسل الجزيرة معن الخضر إن تلك القوات تحاول التقدم إلى أبعد من منطقة حندرات التي تقع شمالي مدينة حلب، وذلك بهدف إبعاد المعارضة نهائيا عن طريق الكاستيلو التي خسرته الفصائل المسلحة مؤخرا.

ورغم دعم قوات النظام بالغارات الجوية الروسية، فإن فصائل المعارضة تصدت للهجمات واستعادت كافة النقاط التي خسرتها، وفق ما ذكرته مصادرها.

واحتدم القتال أيضا في حي سليمان الحلبي، وهو خط الجبهة شمال حلب القديمة، وفي منطقة بستان الباشا السكنية. وركزت الغارات الجوية أمس السبت على خطوط الإمداد الرئيسية للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة بحلب، مثل طريق الكاستيلو ومنطقة الملاح والمناطق المحيطة بمخيم حندرات.

من جانب آخر، طالب الجيش السوري مسلحي المعارضة في الأحياء الشرقية بمغادرة حلب.

وقال الجيش -في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سانا)- إن القيادة العامة للجيش تدعو جميع المسلحين بالأحياء الشرقية من حلب إلى المغادرة و"ترك السكان المدنيين يعيشون حياتهم الطبيعية".

وأضاف البيان أن قيادتي الجيشين السوري والروسي تضمنان للمسلحين الخروج الآمن وتقديم المساعدات اللازمة.

قنابل محرمة

وفي تطور آخر، قال مراسل الجزيرة إن طائرات تابعة للنظام السوري شنت غارات مكثفة -بعضها بقنابل النابالم - على مدن تلبيسة والرستن والحولة الخاضعة للمعارضة بريف حمص الشمالي، والمحاصرة منذ ثلاثة أعوام، مما أسفر عن جرحى ودمار في الممتلكات.

وأفاد مراسل الجزيرة في ريف دمشق أن طفلين قتلا وآخرين أصيبوا اليوم الأحد جراء قصف مدفعي استهدف مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وذلك أثناء انصراف الطلاب من المدارس.

بدورها، قالت مصادر موالية للنظام إن قواته سيطرت على عدة مواقع في أطراف مخيم خان الشيح وبلدة دير خبية بريف دمشق الغربي بعد اشتباكات عنيفة خاضتها مع المعارضة المسلحة، وذلك بالتزامن مع قصف جوي وصاروخي مكثف استهدف المنطقة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار فلسطين اليوم الغارات تدمر مستشفيات حلب ومعارك محتدمة على أطرافها الأحد 2 أكتوبر 2016 في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع وكالة صفا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وكالة صفا

أخبار ذات صلة

0 تعليق