العالم العربي خالد بطراوي يكتب لوطن: "هلوسات" دخن عليها تنجل

وطن - فلسطين 0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وطن للأنباء: لم أدخن في حياتي ولو سيجارة واحدة ... وذهبت  بخطى واثقة لاجري عملية " قلب مفتوح " قبل نحو ثمانية أشهر. لكنني مع ذلك لم أكن مقتنعا بمقولة " دخن عليها تنجل" لأنني لم ألمس أن مدخنا قد انفرجت اساريره وحلت مشاكلة بمجرد أن "سحب نفس" سيجارة.

لكنني مقتنع بما يتبع هذه المقولة بالقول " وأبزق عليها تنطفي" لأن الماء يطفىء فعلا شعلة السيجارة.

في ورقة بحثية أعدها الباحث مسيف مسيف حملت عنوان "الاثار الاقتصادية والاجتماعية للتوسع في زراعة التبغ في فلسطين" وصدرت مؤخرا عن معهد ابحاث السياسات الاقتصادية (ماس) ذكر الباحث أن حوالي 600 الف فلسطيني يدخنون يوميا بمعدل 15 سيجارة على الأقل، أي أن الاستهلاك هو حوالي 450 الف علبة سجائر. وفي أيلول عام2014 ذكر مدير عام الادارة العامة للجمارك والمكوس وضريبة القيمة المضافة في وزارة المالية السيد لؤي حنش أن الزيادة في ايرادات التبغ لغاية شهر أيلول (2014) قد بلغت 161 مليون شيكل.

ومع ذلك دخن عليها تنجل.
أنا المهلوس،غير المدخن، الفاشل اقتصاديا ... قلت يا ولد احسبها.

اذا 450 الف علبة سجائر يوميا، وتربح وزارة المالية 5 شواقل في كل علبة (وليس 7.5 كما ورد في أحد التقارير) فمعنى هذا أن خزينة الدولة العتيدة يدخلها ربح يومي بمقدار مليونان ومائتان وخمسون شيكلا ( تعادل حوالي 590 الف دولار) يوميا. يعني دعونا نفترض نصف مليون دولار، أي 15 مليون دولار شهريا. مفترضين أن المدخن يدخن 15 سيجارة يوميا وليس أكثر، ولا نتحدث عن مدخني الأرجيلة.

طب يا سادة يا كرام، لو اتفقنا مع بنك ( اسلامي وليس ربوي بلاش وجع راس وفتاوى من كل حدب وصوب) على جعل هذا المبلغ الشهري وقفيه تزداد شهريا بقيمة 15 مليون دولار، لمنحنا البنك وفقا نظام المرابحة على أقل تعديل مرابحة بمقدار 5% سنويا ،أي نحصل على مرابحة تتعدى الستين الف دولار شهريا.
هنا قد تنطبق مقولة دخن عليها تنجل ... ستون الف دولار في الشهر الأول تذهب لصندوق الطالب المحتاج في جامعة بير زيت، ثم النجاح، ثم خضوري وهكذا ... نكون قد اصطدنا أكثر من عصفور بحجر واحد، حافظنا على أصل المبلغ وبل وراكمناه، حققنا مرابحة ، خففنا من أعباء مالية على أبناء شعبنا.

طبعا أحبائي، تصوراتي أن الدخل أكبر بكثير حيث أنني أعتبر أن الدراسة التي تقول أن كل مدخن يدخن فقط 15 سيجارة في اليوم متحفظة كثيرا من ناحية،ومن ناحية أخرى فانني أعتقد أن ربح الجهات الرسمية في كل علبة دخان هوأكثر من خمسة شواقل.

ولو قلنا جدلا ... ما بدنا ندفع عن الطلاب ... لهم الخالق المولى ... ستون الف دولار شهريا تشجع أعتى البنوك على طرح برنامج كي يكون لكل عائلة مقدسية شقة في القدس على امتداد خطة متواصلة سنويا.

ستون الف دولار شهريا قادرة على مساعدة ما يزيد عن ستين الف عائلة في مخيمات الشتات.

ستون الف دولار شهريا قادرة على رفع راتب 120 الف معلم ومعلمة وكادر يعمل في السلك التعليمي بمعدل 500 دولار لكل منهم شهريا.
ولكم أيها الأحبة، أن تتصوروا ما الذي سيحصل في الشهر التالي حيث سيتم ايداع 15 مليون دولار، الى أن نصل نهاية العام الأول .. فالثاني  وهكذا ...
يقول صديقي أبو المنذر لي دوما " بدلا من أن تطعمه السمك علمه الصيد" وعندما افتح فمي مندهشا لا أفهم المغزى، ينرفز صديقي أبو مدحت فيقول " يعني يا أهبل ... من دهنوا... قليلو".

وتزداد حيرتي ... فيقول رجل الأعمال أبو علاء ويؤيده زميلي المهندس أحمد القول " أعطوني 15 مليون دولار شهريا وشوفوا شو بعمل لكم" وكل هذه الهلوسة في افطار صباحي في مطعم شعبي للحمص والفول في رام الله التحتا

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر العالم العربي خالد بطراوي يكتب لوطن: "هلوسات" دخن عليها تنجل في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع وطن - فلسطين وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وطن - فلسطين

أخبار ذات صلة

0 تعليق