عاجل

اخبار ليبيا اليوم محمود جبريل: خِططنا لمستقبل ليبيا "لم تر النور"

اخبار ليبيا 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار ليبيا اليوم الاثنين 03 أكتوبر 2016 العاجلة حيث, 218TV.net

قدّم رئيس تحالف القوى الوطنية الدكتور محمود جبريل، رؤيته لما وصف بالربيع العربي ومستقبل ليبيا، فكانت تلك الرؤية منبثقة عن خبرة تراكمية وحصيلة سنوات طويلة من العمل والبحث والاحتكاك بتجارب دولية توجت بوضع “رؤية ليبيا 2025” في عام 2008.

جبريل الذي تحدث في نقاش علمي حول الأوضاع في ليبيا بكلية “جوزيف كوربل” للعلاقات الدولية- جامعة دينفر، قال إن تلك الوثيقة لم تر النور، ولم تتحول إلى خطط حقيقية يعتمد عليها في رسم مستقبل البلاد، في الوقت الذي أجمع فيه الأساتذة المستقبليين على وجود 3 محركات ستشكل مستقبل البشرية وهي:

 

المحرك الأول الديموغرافيا:

وهنا أشار محمود جبريل إلى أن عدد سكان العالم الآن يتجاوز سبعة مليارات نسمة وإلى العام 2050 سيتجاوز العشرة مليارات نسمة.

ثانيا: المحرك الثاني التاريخ:

وشبه جبريل هذا المحرك بـ”التزاوج الدائم والتكامل بين رأس المال والتكنولوجيا”، ويبدو أنه غير قابل للرجوع للوراء، فالتكنولوجيا اليوم تتقدم جدا عن العقل البشري لأول مرة، ونتيجة ذلك أصبحنا شبه تائهين بفهم ما يحصل بهذا العالم. وأصبحنا فقط نركض خلف الأحداث ونحاول أن نستوعب ما يحصل.

وقال رئيس تحالف القوى الوطنية إن “هذه المحاذاة الأبدية في رأيي لا يمكن عكسها للوراء بين التكنولجيا ورأس المال أنتج ما يسمى بالاقتصاد فائق الرمزية مع سرعة حركة رؤوس الأموال بين أسواق المال المختلفة تصبح ركيزة الاقتصاد العالمي. تأثيرات هذا الأمر خطيرة للغاية بسبب زيادة تعداد السكان بالذات في أفريقيا التي في 2050 ستصل إلى اثنين مليار نسمة وكيف هو حال اقتصاد أغلب العالم.

 

وتطرق جبريل إلى اقتصاد الولايات المتحدة وأوروبا، وأكد أن هذين الاقتصادين الصناعيين يتقدمان ويتحولان لاقتصاد خدمي بسبب الاقتصاد فائق الرمزية الذي يعود بالأرباح بشكل سريع. وسيكون هناك بعدها فجوة كبيرة بين المحتاجين للغذاء من جراء زيادة التعداد السكاني وتحول الاقتصاد العالمي إلى اقتصاد خدمي والاقتصاد الفائق الرمزية.

ورأى جبريل أن سبب الأزمة المالية في العام 2008 هو أن بنيتنا الحالية التي ورثناها بعد الحرب العالمية الثانية لا تواكب التغير الحاصل اليوم. فالمعرفة تتغير بسرعة ولذلك نحتاج نوعا جديدا من التعليم لنتحول من طريقة الوصول للمعرفة لإدارة المعرفة، مهارات جديدة نحتاجها لإدارة التعقيدات وإدارة التنوع وإدارة الشك، لأن الأشياء تتحرك بسرعة وتتغير بسرعة ولا يمكننا حتى إدراك ما يحصل.

وقال إن الاستراتيجية بالمعنى القديم هي ليست ذات صلة بعد الآن عندما تتكلم عن النزعة كمثال، فالنزعة تحتاج لعاملين “الزمن وتكرار الحدث” فيمكنك البناء على التكرار مقابل الزمن وتكوين النزعة، هذا التكرار لم يعد موجودا لأن الأحداث تأتي متخبطة صعودا وهبوطاً، انظروا لأسعار النفط كمثال، كل شيء متخبط ولا يمكن التنبؤ به، ولذلك كلما عممت وأخذت بالمجمل بين هذه المحركات والتفاعل بين هذه المحركات كلما استطعت فهم واستيعاب وتوقع ما يمكن أن يحصل في المستقبل، سيناريو (ماذا لو) أصبحت ذات علاقة أكبر من الاستراتيجيات بشكلها التقليدي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

شارك هذا الخبر :

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار ليبيا اليوم محمود جبريل: خِططنا لمستقبل ليبيا "لم تر النور" في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع اخبار ليبيا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي اخبار ليبيا

أخبار ذات صلة

0 تعليق