عاجل

اخر الاخبار اليوم من «المجلس العالي» إلى «النواب».. 150عامًا على الحياة البرلمانية في مصر

جورنال مصر 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

جورنال مصر: مائة وخمسون عاماً مرت على عمر البرلمان المصري، المتربع على عرش المجالس النيابية في الشرق الأوسط.

 

وقد حفل البرلمان المصري منذ نشأته الأولى عان 1824 بالعديد من القرارات والقوانيين التاريخية، والإستجوابات، بل والأزمات التاريخية التي أطاحت برموز وطنية كبيرة.

 

واحتفلاً بهذه المناسبة التاريخية ينظم مجلس النواب في التاسع من أكتوبر الجارى احتفالية كبرى بمدينة شرم الشيخ تشهد حضورا محليا ودوليا مكثفا للاحتفال بمرور 150 عاما على الحياة النيابية فى مصر، ويحضرها الرئيس عبد الفتاح السيسى ونواب البرلمان المصرى، ورؤساء عدد كبير من البرلمانات العربية والأفريقية والدولية.

 «المجلس العالى»

أنشأ محمد على باشا أول نواة للمجلس النيابي المصري تحت اسم «المجلس العالى» وجعله نظاماً للحكم فى مصر عام 1824، وكان يتكون مـن نظار الدواوين ورؤساء المصالح واثنين من الأعيان من كل مديرية يقوم أهالى المديرية بانتخابهما من نظار الدواوين ورؤساء المصالح، واثنين من العلماء يختارهما شيخ الأزهر، واثنين من التجار يختارهما كبير التجار، واثنين من ذوى المعرفة بالحسابات، واثنين من الأعيان ينتخبهما الأهالى.

 

«مجلس المشورة»

 

لم يستمر «المجلس العالى» سوى 4 أعوام تقريباً حتى قرر محمد على باشا فى عام 1829 تشكل «مجلس المشورة»، الذى تألف من كبار موظفى الحكومة والعلماء والأعيان وبلغ عدد أعضائه ١٥٦ عضوا منهم ٣٣ من كبار الموظفين والعلماء و٢٤ من مأمورى الأقاليم و٩٩ من كبار أعيان القطر المصرى وكان يتم اختيار هؤلاء الأعضاء بالتعيين.

 

 

«مجلس شورى النواب»

 

وفي 25 نوفمبر 1866 شهدت مصر أول ميلاد حقيقي لمجلس النواب في عهد الخديو إسماعيل الذى أنشأ «مجلس شورى النواب» فى 25 نوفمبر 1866، وكان يتكون من 75 عضوا منتخباً من قبل الأعيان.

إلا أن الخديو توفيق الذي تولى الحكم بعد الخديوي إسماعيل قرر حل المجلس فى 26 يونيو 1879، بعد أن تعالت أصوات المعارضة بتوسيع صلاحيات شوى النواب.

 

«مجلس شورى القوانين»

 

 وفى أول مايو عام 1883 أصدر الخديو توفيق القانون النظامى، الذي تم بمقتضاه تشكل مجلس شورى القوانين، وكان يتكون من ثلاثين عضوا، يقوم الخديو بتعيين أربعة عشر منهم بصفة دائمة ويتم اختيار الرئيس وأحد الوكيلين من بينهم، أما باقى الأعضاء الستة عشر فيتم انتخابهم ويختار الوكيل الثانى من بينهم، واستمر مجلس شورى القوانيين كهيئة تشريعية رسمية للدولة حتى عام 1913م.

 

«الجمعية التشريعية»

 

في مايو 1913 تعالت الأصوات الشعبية المطالبة بتحرير البلاد، والإصلاح الإقتصادي والإجتماعي، ورحيل الإحتلال الإنجليزي عن مصر، فسارع اللورد كتشز المندوب البريطانى المعتمد في مصر إلى تعديل النظام النيابى لتهدئة الرأى العام، فألغى «مجلس شورى القوانين والجمعية العمومية»، وإصدار قانون نظامى جديد يقضى بإنشاء «الجمعية التشريعية» فى أول يوليو ١٩١٣،  لتحل محل مجلس شورى القوانين والجمعية العمومية.

كما نص القانون على تألف مجلس فى كل مديرية، وتكونت الجمعية من النظار «الوزراء»، والأعضاء المنتخبين، والأعضاء المعينين، وكان عدد المنتخبين ٦٦ عضوا، مع مراعاة أن يكونوا من جميع المحافظات، أما الأعضاء المعينون فكان عددهم ١٧ عضواً طبقا للقانون، ونص القانون النظامى للجمعية على أن تكون مدتها التشريعية ٦ سنوات.

 

«مجلس الأمة»

 

بعد قيام ثورة ٢٣ يوليو، تم تشكيّل أول مجلس نيابي في ظل الثورة، وبدأ جلساته في ٢٢ يوليو١٩٥٧، وقد أطلق عليه اسم «مجلس الأمة»، واستمر هذا المجلس حتى العاشر من فبراير ١٩٥٨، حيث أعقبه مجلس الأمة المشترك في ظل صدور دستور مارس ١٩٥٨، وذلك عقب الوحدة مع سوريا، وقد استمر مجلس الأمة المشترك، حتى ٢٢ يونية ١٩٦١، وكان يضم مجلس الأمة نحو 350 عضوا منتخباً.

 

وفى مارس 1964 صدر دستور مؤقت آخر فى مصر، تم على أساسه إنشاء مجلس الأمة المكون من 350 عضوا منتخبا، نصفهم على الأقل من العمال والفلاحين، انعكاسا لصدور قوانين يوليو 1961 الاشتراكية، إضافة إلى عشرة نواب يعينهم رئيس الجمهورية، واستمر هذا المجلس من 26 مارس1964 إلى 12 نوفمبر سنة 1968، وأجريت انتخابات المجلس الجديد فى 20 من يناير 1969 والذى ظل قائما بدوره حتى 30 من أغسطس 1971.

 

«مجلس الشعب»

 

عقب وصول الرئيس محمد أنور السادات للحكم دعا مجلس الأمة فى ٢٠ مايو ١٩٧١ لإعداد الدستور الدائم وعرضه على الشعب للاستفتاء، وفى ظله جرت انتخابات مجلس الشعب الذى عقد أولى جلساته فى ١١ نوفمبر ١٩٧١ وهو أول مجلس يستكمل مدته الدستورية وهى خمس سنوات كاملة، منذ نشأة الحياة النيابية في مصر عام 1924.

 

 

«مجلس الشورى»

وفى عام 1980، تم إنشاء مجلس الشورى بهدف توسيع دائرة المشاركة السياسية والديمقراطية، وتم تقسيم الجمهورية إلى 222 دائرة انتخابية، وبدأت معه فكرة وجود مجلسين تشريعيين فى الحياة النيابية المصرية.

ويعتبر مجلس الشورى أحد المجلسين النيابيين في مصر، والغرفة العليا للبرلمان المصري، تم تأسس بموجب الاستفتاء الشعبي في 19 أبريل 1979، وقد اكتمل كيانه بالتعديل الذي أجري على الدستور وطرح للاستفتاء في 22 مايو 1980.

 

«مجلس النواب»

 

عقب ثورة 30 يونيو وإقرار دستور 2014 تم إلغاء مجلس الشورى، والإبقاء على غرفة برلمانية واحدة وهي مجلس النواب المصري، وذلك بعد تعديل قانون انتخاب مجلس الشعب والشورى رقم 38 لسنة 1972، وبموجب هذا التعديل ينتخب 20% منه بنظام القائمة المغلقة تقسم فيها الجمهورية لأربعة قوائم فقط، و80% بنظام الفردى الحر المباشر.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر الاخبار اليوم من «المجلس العالي» إلى «النواب».. 150عامًا على الحياة البرلمانية في مصر في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع جورنال مصر وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي جورنال مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق