اخر الاخبار اليوم محمد علي إبراهيم يكتب| الخطر القادم من الشرق!

جورنال مصر 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

جورنال مصر: انتهت الحرب الباردة بزوال الاتحاد السوفيتي واندماج الصين في العالم الحر كعملاق اقتصادي وانفتاح كوبا ودخول دول المعسكر الشيوعي السابقة الي الاتحاد الاوروبي .. العالم تغير تماما من 1990 حتي 2005 .. ثم بدأت مرحلة حرب الاقتصاديات الكبري الطاحنة بين اوروبا وامريكا والصين .. كل يفاضل لمصلحته ورفاهية شعوبه ويحاول اقتناص اسواق جديدة من الآخر .. بل ان البعض بدأ يفتح باب الهجرة لاستقطاب عمالة رخيصة من الدول النامية لينافس الصين التي يتجه لها الجميع الآن لتصنيع منتجاتهم حيث العمالة رخيصة وماهرة في نفس الوقت ..

 

دولة واحدة خارج النظام الكوني .. مارقة .. مستبدة .. لا تعترف بقوانين دولية ولا تهتم بجيرانها .. تخصصت في تهديد جيرانها وقمع مواطنيها .. اتحدث عن كوريا الشمالية التي اطلقت خمس تجارب صاروخية نووية في انتهاك صريح لقوانين وقرارات الجمعية العامة للامم المتحدة ومجلس الامن والمجتمع الدولي واستهزاء بكل من منا شدات الاصدقاء كي تقلع عن غيها وتثوب لرشدها بدلا مما تفعله حاليا .. لكن لا حياة لمن تناد .. بيونج يانج تتصور انها الاقوي والاقدر وانها يمكنها ان تدمر جارتها الجنوبية والساحل الغربي لامريكا واليابان ..

 

هذا المناخ التهديدي الذي تشيعه كوريا الشمالية يهدد الاقتصاد العالمي وحركة التجارة في اهم اسواق بالكرة الارضية ودفع حلفاء هذه الدولة الشيوعية الغامضة التي تورث الحكم لابناء كيم ايل سونج واحفاده في جمهورية ملكية الي استنكار استهتارها بالامن والسلام العالمي والاستمرار في رفع راية العصيان لكل عقوبة او قرار اممي ..

 

ان مصر التي احتفظت لسنوات طوال بصداقة متينة مع كوريا الشمالية اصدرت أقوي بيان في تاريخها ضد تلك الدولة بعد اجرائها لخمس تجارب نووية وهو البيان الذي وصفه المراقبون بانه شهد استخدام اقوي صياغة ممكنة ضد التعنت الكوري الشمالي والذي لم تشهده من قبل اي بيانات مصرية في تاريخ علاقات الدولتين ..

 

كما صدرت استنكارات مماثلة من الصين حليفة كوريا الشمالية الازلية وروسيا وغيرهما الامر الذي حرق كل الاراضي امام هذا النظام الفاشي الذي بات يهدد الجميع بالدمار العسكري والاقتصادي بل والابادة البشرية .. ان اخطر مافي التجارب النووية لكوريا الشمالية وامتلاكها للصواريخ الباليستية انه سيدفع دول المنطقة الي امتلاك نفس الاسلحة .. فلماذا لا تلجأ اليابان وسنغافوره وماليزيا وكوريا الجنوبية الي نفس السلاح .. ولهذا يشتعل سباق التسلح من جديد ..

 

ما المانع ان تسعي السعودية للحصول علي سلاح نووي لمواجهة الخطر الايراني .. وكذلك مصر لمواجهة اسرائيل .. أن كوريا الشمالية التي لا تعترف بأي قانون دولي ولا تقيم وزنا للامم المتحدة عليها ان تنسحب من هذه المنظمة لان وجودها فيها غير منطقي وغير مبرر نهائيا .. كيف تبقي عضوا في المجتمع الدولي وهي يوميا ترفس قرارات هذا المجتمع وتنكل به .. لا يستقيم ابدا ان تحظي بعضوية منظمات وهيئات دولية وهي خارجة عن القانون والنظام وتهدد بحرب عالمية ثالثة دون اي اكتراث بالسلام والامن الدوليين ..

 

لقد ادلي الامين العام للامم المتحدة بان كي مون مؤخرا بحديث الي وكالة الاسوشيتد برس تطرق فيه الي الازمة الكورية وانعكاساتها علي استقرار الامن والتجارة والاقتصاد وهو حديث مطول اتناول منه الاجزاء التالية: قال انه فشل حتي الآن في اجراء حوار بين الكوريتين نتيجة لتعنت وغرور بيونج يانج .. اضاف ان الدولة الشيوعية تمارس اقسي درجات الاستفزاز والاعمال العدائية ..

 

اكد انه يخشي من تزايد حدة المواجهة بعد التجربة النووية الخامسة للشماليين مشيرا الي انهم يملكون 20 صاروخا باليسيتا قادرة علي الحاق خسائر جسيمة لبلادهم تفوق تلك التي سببتها الازمة السورية وغيرها .. استطرد انه نجح الي حد كبير في تقريب وجهات النظر بين قبرص الشمالية والتركية وهما مقسمتان مثل شبه الجزيرة الكورية ويبدو ان الازمة القبرصية في طريقها للحل .. من ناحية اخري اشار بان كي مون الي انه نجح كذلك في احتواء خلافات كولومبيا التي استمرت 60 عاما .. ومع ذلك لا تلوح في الافق اي بوادر لحل الازمة الكورية التي لو تصاعدت ستؤدي لحرب عالمية ثالثة ..

 

اندهش الامين العام للامم المتحدة الذي تنتهي مدته قريبا جدا من ان مجلس الامن منقسم حول كوريا الشمالية لدرجة انه لم يستطع ان يصدر بيانا لادانه التجربة النووية الخامسة من كوريا الشيوعية .. ورأيي الشخصي ان الجمعية العامة للامم المتحدة امامها مهمة خطيرة باعضائها ال 193 وهي ان تدعو بيونج يانج للانسحاب من المنظمة الدولية طالما لا تعترف بقراراتها او توصياتها وترفض زيارة اي دبلوماسي اممي لاراضيها واعتقد ان هذه مهمة الامين العام القادم لان الحالي "بان كي مون" فعل كل ما يستطيع وفشل ..

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر الاخبار اليوم محمد علي إبراهيم يكتب| الخطر القادم من الشرق! في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع جورنال مصر وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي جورنال مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق