اخبار الحوادث اغتصاب طفل في "توك توك".. كيف قُتل "يوسف" على يد 3 مدمنين "فودو" بالزاوية الحمراء؟

أهل مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أهل مصر : كتب : ياسمين الحسيني

مأساة جديدة دفع ثمنها طفل فى عمر الزهور، بسبب مخدر "الفودو"، ذلك الفيروس الذى يباع علنا على يد أباطرة مستغلين سلبية وجبن الناس، حيث أقدم 3 مجرمين على اغتصاب طفل حتى الموت مستخدمين "توك توك" أحدهم، وتحت تأثير مخدر "الفودو".

وبدلا من أن ينعم المجرمين الثلاثة بفضل الأيام الأولى من شهر رمضان، العبادات، لبسوا عباءة إبليس وارتكبوا اقبح ما يمكن لأنفس البشرية بالإقدام عليه، جلس 3 مدمني "القاتل الأنيق" كما يُطلق علي "الفودو"، ذلك الخليط من المواد العشبية المخدرة، الذى قادهم الى ان تدق رأسهم بأفكار سوداء كسواد الليل البهيم، تنتفض في ثورة من اللاوعي و الركوع الي أهواءهم، غير مدركين من الضحية بل الأهم هو اهداء شيطانهم الذى دفعهم الى التربص لطفل يناهز من العمر 11 خريفا.

ولم يكن يعلم "يوسف" بأن جاره الذئب البشري الذي تجرد من كل معاني الإنسانية والرحمة يراقبه منذ مروره امامه عن كثب وكانت تلك النظرات هى نظرات ما قبل الانقضاض عليه، استغلوا فرصة انفراده بنفسه حينما كانو يخطوا الى بيتهم، حتى ينادى عليه زعما انه يريده فى امر ما .

إقرأ أيضاً

اقتحموا عليها بداخل "التوك توك" الخاص بهم وفى مكان هاوي من البشر، انقضوا عليه كالأسود الجائعه، محاولين اغتصابه، لم يكن للطفل سوا المقاومة بكل ما أوتي من قوة، و يعلو وجهه علامات الذعر والهلع ونظرات يسابقها إلى أحدهم الذى كان يسكن بجوارهم، وكأنه يرسل إشارات استغاثة لإنقاذ، لم يبال الشيطان الجاحد، ونجح في تكميمه بعد أن أنهك قواه، للاسف باءت كل محاولات "يوسف" بالفشل وتم الاغتصاب، وتفريغ ملذاتهم الجسدية واحدا تلو الآخر، إلا أن بنية يوسف لم تتحمل ذلك فنزف إلى الحد الذي لا يمكن إيقافه، وخشية أن يفتضح أمرهم، فقاموا بخنقه ووضعه فى "شوال".

وفى ليلة لم يظهر فيها قمرا أو نجم أدبرت السماء ظلاما عجيبا، قرروا التخلص من الجثة، ف وضعوه داخل التوك توك والقوه امام مسجد بالمنطقة المجاورة لهم، وانطلقوا يسارعوا الرياح هاربين من جريمتهم، ازدادت حيرة الاب و بات الساعات تشق غبار الليل والطفل ما زال متغيب، القرية بأكمله كانت تبحث عنه وبعد مرور 5 أيام اكتشفت معالم "الشوال"، وتم إيجاد جثة الطفل الأمر الذى نزل كالصاعقة على الأهالي، توجه أحد الجيران المنزل الابن ، وأخذ يطرق باب المنزل بهستيرية، تزداد معها صرخات الأهالي، فما كان من "الأم" بعد سامع الخبر الا وان ارتجفت أوصاله تسارعت دقات قلبه ووقعت فاقدة للنطق، وكان الاب في موقف لا يحسد عليه، هرولت اقدامه الى المكان المحدد وبداخله صرخات تضرب ضلوع صدره ويأمل نقيض الاحداث.

على الفور انتقلت الأجهزة الأمنية بإشراف المقدم رامى الجمل رئيس مباحث الزاوية الحمراء والرائد أحمد بدر معاون مباحث قسم الزاوية الحمراء، التابع لمديرية أمن القاهرة، وتم تشكيل فريق بحث مكثف لكشف لغز الجريمة، ومناقشة الاب الذي وقعت المفاجأة على رأسه كالصاعقة،و أكد بأنه لا يوجد أي عداءات مع أحد، أو خلافات.

سرعان ما واصل فريق البحث تحرياته، ومناقشة الجيران والاهالى المنطقة، ونجح في تحديد هوية المتهمين بعد فحص كاميرات المراقبة التي رصدتهم أثناء ارتكابه للجريمة، وتبين من التحريات الاولية قيام ثلاث مجرمين مدمنين مخدر الفودو احدهم من الشرابيه وسائق توكتوك والاخرين من الزاويه عاطلين، باغتصاب طفل يدعى "يوسف" يناهز من العمر "11 عامًا" من منطقة الشرابية.

وبسؤالهم اعترفوا بجريمتهم، وأنهم حاول التعدي على المجني عليها، واغتصابه رغما عنها بالقوة إلا أنها سرعان ما نزف الكثير من الدماء، فخشو أن يكتشف أمرهم و قام باختناقه، و وضوعه فى "شوال" وقاموا بالقاءه المسجد وتمكن من الهرب.

صرحت النيابة بدفن جثة الطفل بعد العرض على الطب الشرعي، وقررت حبس المتهمين٤ أيام على ذمة التحقيقات.

هذا المحتوي ( اخبار الحوادث اغتصاب طفل في "توك توك".. كيف قُتل "يوسف" على يد 3 مدمنين "فودو" بالزاوية الحمراء؟ ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( أهل مصر )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو أهل مصر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق