اخبار الكويت تقرير إخباري.. أزمة ثقة في وعود القوائم الطلابية اليوم السبت 24 سبتمبر 2016

القبس 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يسرا الخشاب |

مع اقتراب موعد انتخابات اتحاد طلبة جامعة الكويت، تتجدد وعود القوائم الطلابية بتحسين أوضاع كلياتهم وتلبية احتياجات الطلبة حال الفوز، تتخذ محاولات أعضاء القوائم للظفر بالأصوات الطلابية صورا عديدة، بدءا من المساعدة أثناء عملية تسجيل المقررات واختيار الأساتذة وتوفير الكتب، وصولا إلى الوعد بتعديل مرافق الكلية من استراحات ومصليات وغيرها.
ولكن هذه الوعود لم تعد دافعاً للذهاب للتصويت لدى كثير من الطلبة، فقد شعر قطاع كبير من طلبة الجامعة أن هتافات القوائم المنادية بتحقيق ما يصبو إليه المنتخبون سرعان ما تختفي بعد انقضاء فترة الانتخابات، الامر الذي خلق أزمة ثقة بين الطرفين، وقد طرح أحد الحسابات الطلابية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، سؤالاً: هل تثق في القوائم الطلابية؟ فجاءت نتيجة الاستفتاء الذي أجاب عليه ٢٧٦٦ طالباً من مختلف كليات الجامعة، أن ٥٨٪ من الطلبة لا يثقون بهم، و٣٠٪ لا يدرون هل يثقون أم لا، بينما كان ١٢٪ فقط يثقون بالقوائم الطلابية.

تجربة جديدة
تتباين رؤى المستجدين والمستمرين فيما يتعلق بالانتخابات، فالمستجدون يعتبرون الإدلاء بأصواتهم تجربة جديدة ويتحمسون للمشاركة فيها، وهذا ما يدفع أعضاء القوائم الطلابية للتنافس من أجل التواصل معهم منذ بداية إعلان القبول في الكلية، ومن ثم كسب تأييدهم وتكوين قاعدة تكون الأرض الصلبة التي تقف عليها القائمة على مدار الأعوام النقابية التالية. لكن الأمور لا تجري كما هو مخطط لها، وعند المجتمع الجامعي تتغير التوجهات، فبعض المستمرين من جميع الكليات عبرّوا من خلال تغريدات، عن مقاطعتهم لانتخابات الجمعيات والروابط معللين بأن أعضاءهم لا تذكر لهم أي انجازات.
ضعف الثقة في ممثلي القوى الطلابية يمثل مشكلة كُوِّنت روافدها على مدار سنوات، بين النزعات الطائفية والقبلية الحاضرة وقت الانتخابات إلى استخدام العنف أحياناً بين الطلبة، ما شوه الديموقراطية التي كان ينبغي أن تكون السمة الغالبة لأي عمل نقابي، وارتبطت الانتخابات في أذهان الطلبة بالوعود التي لا تتجاوز كونها هتافات ينسج كلماتها المرشحون بداية كل عام دراسي وتختفي بإعلان النتائج.

الجامعة تبحث الاستعدادات للانتخابات
اجتمع مدير جامعة الكويت د. حسين الأنصاري مع عميد شؤون الطلبة د. علي النامي واللجنة العليا للانتخابات لبحث الاستعداد الخاصة بالعملية الانتخابية التي ستنطلق الأسبوع المقبل.
وقال الأنصاري أن الإدارة الجامعية تعمل لأجل خدمة أبنائها الطلبة على كل الأصعدة العلمية والأكاديمية، وأيضاً الأنشطة الطلابية المتنوعة، مبينا أن رسالة الجامعة تؤكد على أهمية الأنشطة الطلابية التي تساعد على تطوير قدرات طلبة الجامعة لخلق أجيال قيادية تعزز روح الوطنية والانتماء لهذا الوطن.
وحث الأنصاري الطلبة على استثمار فترة المرحلة الدراسية والقبول على المشاركة بالأنشطة المتنوعة سواء كانت نقابية أو رياضية أو ثقافية أو غيرها من الفعاليات المختلفة.
من جهته أكد عميد شؤون الطلبة د. علي النامي سعي العمادة أن يكون العمل النقابي بالجامعة في صورته المثلى، مبينا أن العمادة تدرس في الوقت الحالي إعداد ميثاق شرف طلابي للارتقاء بالحركة الطلابية في المستقبل وتفعيل سبل الحوار والنقاش والتنافس الشريف فيما بينهم.
وتابع النامي أن اللجنة العليا لانتخابات الجامعة تهدف في حملتها الانتخابية لهذا العام لتشجيع الطلبة على المشاركة في انتخابات كليات جامعة الكويت والحد من ظاهرة العنف بين الطلبة وتأسيس قاعدة من التعاون بين القوى الطلابية بعيدا عن التشاحن والعداوات.

الديحاني: مبادئ أساسية للحملات الإعلامية
تعد الحملات الاعلامية التي تصاحب عملية الانتخابات الطلابية بالجامعة نشاطاً أساسياً تقوم به القوائم المرشحة، فما إن يبدأ العام الدراسي حتى تُسارع إلى نصب اللوحات الاعلانية الخاصة بها داخل الحرم الجامعي، كما يعمل أفراد القوائم على توزيع النشرات والكتيبات التي تحمل برامجهم الانتخابية لاقناع الطلبة بالتصويت لهم.
في هذا الصدد، أكد أستاذ الإعلام بكلية الآداب د. عبد العزيز الديحاني أن هناك مبادئ أساسية للقيام بالحملات الاعلامية، فالتخطيط كخطوة أولى يتضمن تحديد الجمهور المستهدف والتعرف على احتياجاتهم و توجهاتهم، ومن ثم تحديد المكان الذي ستُطرح فيه الحملة، والتعرف على المنافسين وما يقدمونه من خدمات حتى يمكن تقديم ميزات أفضل.
وأضاف الديحاني لـ القبس أن مصمم الحملة الإعلامية يجب أن يمتلك معرفة بخصائص الناخبين وأعمارهم، حيث يكون تصميم الإعلانات ملامساً لتوجهات طلبة الجامعة في الفئة العمرية من ١٨ – ٢٥ عاماً وتكون الإعلانات واضحةً لهم، مشيراً إلى أن امتلاك المصمم لمقومات الابتكار في الإعلان يجعل الحملة لافتة للانتباه، فالتصميم قد يكون سبباً في نجاح أو فشل القائمة المرشحة.
ولفت إلى أن الشعارات المستخدمة في الحملات الانتخابية تؤثر على احتمالية قبول أو رفض الجهة المعلنة من قبل الطلبة، موضحا أن الشعارات التي استُخدِمت في السابق قد لا تناسب الجيل الحالي، كما أن استخدام شعارات عنصرية قد يُحدث تأثيراً سلبياً ويؤدي إلى النفور من الإعلان.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الكويت تقرير إخباري.. أزمة ثقة في وعود القوائم الطلابية اليوم السبت 24 سبتمبر 2016 في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع القبس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي القبس

أخبار ذات صلة

0 تعليق