اخبار السودان اليوم مخرجات الحوار الوطنى: بدون مشاركة قوى المعارضة الحقيقية، كقطار الركاب الذى يتخطى المحطات الكبيرة ويقف عند السَنْدَاتْ‎

سودارس 0 تعليق 29 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بسم الله الرحمن الرحيم
ۚيقول الله تعالى: (رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ) الآية (89) سورة الأعراف
قال الرسول صلى الله عليه و سلم: (عليكم بالجماعة فإن الذئب لا يأكل من الغنم إلا القاصية).
قال الشاعر المهلب بن أبى صفرة: تأبى الرماح إذا أجتمعن تُكسرا *** وإذا أفترقن تكسرت آحاداً
ووطننا الحبيب يمر بمنعطفٍ دقيقٍ وخطيرٍ في أنٍ واحد،وتبقت أيام معدودة لإعتماد مخرجات الحوار الوطنى بالداخل والذى تشترك فيه قوى سياسية ليست لها قواعد جماهيرية يحسب لها حسابها، إنما أسماء شخصيات نسمع بها لأول مرة ،لم نسمع أن هذه الشخصيات أو الأحزاب قدمت للسودان عملاً يرفع من شأن الوطن أو الشعب،وهى كالحزب الحاكم تماماً ينظرون إلى المغنم ،لا إلى لم شمل الشعب السودانى وإصلاح حال البلد وإجراء مصالحة شاملة تقود لقيام دولة المؤسسات وسيادة حكم القانون، بينما قوى المعارضة ذات الوزن الجماهيرى الحقيقى (قوى نداء السودان ،قوى الإجماع الوطني، تحالف قوى المستقبل للتغيير والجبهة الديمقراطية العريضة) خارج حسبان الحزب الحاكم بالرقم من توقيع خارطة الطريق بين قوى نداء السودان والحكومة قبل أشهر قليلة، والسؤال الذى يدور في ذهن الكثيرين من عقلاء بلادى أليس من الأجدى والأنفع للوطن وللشعب أن ينتظر الحزب الحاكم ومن معه في هذا الحوار من أجل ضم القوى المعارضة المذكورة أعلاه ؟ولكن بدلاً من ذلك ،تسمع من بعض المسئولين في الدولة تصريحاتٍ لا تمت لروح المسئولية بصلة، وتدل على عدم النضج السياسى،وإفتقاد العقلانية والنظرة السديدة،لحل قضايا الوطن الكبيرة والكثيرة والمعقدة، فالمواطن المغلوب على أمره من حكمٍ لم يلبى مطالبه ولم يحل مشاكله سواء كانت فى إيجاد الوظائف، أو زيادة المرتبات للعاملين بالدولة من أجل مقابلة غول الأسعار المتزايدة يوماً بعد يوم بسبب السياسات الاقتصادية غير المدروسة والخاطئة، فالسواد الأعظم من الشعب السودانى قد يئس من إصلاح لكافة مجالات الحياة يأتى عن طريق المؤتمر الوطنى ،بعد أن تطاول هذا الفشل الذريع في حكم البلاد والعباد لأكثر من ربع قرن من الزمان ،فوطننا الحبيب كما قال المرحوم الدبلوماسى الراحل صلاح أحمد إبراهيم: (لا تنقصه الإمكانيات ولا العقول فقط ما ينقصنا هو إنعدام الضمائر الحية)وللمراقب صاحب النظرة الثاقبة والفاحصة،فإن سلوك المؤتمر الوطنى أو بالأحرى خططه ذات الطابع التكتيكى أحياناً،والإستراتيجى أحيانأ أخر،لا يريد الإبتعاد عن كرسى السلطة إطلاقاً بالرقم من فشله الذريع في أدارة الدولة لأكثر من ربع قرن من الزمان،لذا يريد أن لا يوسع دائرة الحوار ليشمل هذه القوى المعارضة الحية والفعالة ،وذلك حتى يستمر فى التشبث بالسلطة لأطول فترة ممكنة ،ولكنهم ينسون أقدار الله وسننه في خلقه،من نزعٍ للحكم وتحويله لأخرين وذلك متمثلاً في قوله تعالى: {قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) وفى المثل: (لو دامت لغيرك لما آلت إليك) فهذا الحزب الحاكم وغير المؤسس على نظام ديمقراطى أو شورى ،ينقصه الكثير من فنون إدارة الدولة الحديثة،ويبتعد كثيراً عن الأحزاب التى تعتمد الشفافية والديمقراطية في نظامها الأساسى، فلا هو عمل بمبادىء الإسلام والتى طبقت في صدر الإسلام من عدلٍ ومساواة وحرية وشورى والتى طبقت فى كثير من العهود الإسلامية الناصعة والتى حكم فيها المسلمون مساحات واسعة فى مشارق الأرض ومغاربها ،ولا هو أخذ العظة والعبرة من حزب العدالة التونسى والذى قرأ واقع الشعب التونسى السياسى والإجتماعى بصورة دقيقة ،وخرج بعد هذه القراءة الفاحصة بنتائج جيدة جعلته يحافظ على قواعده وسط الأحزاب العلمانية ويساند بشدة كل المطالب الجماهيرية من أجل قيام دولة العدالة والمساواة والحرية،فالسؤال الذى يطرح نفسه:إلى متى سيظل حزب المؤتمر الوطنى على سدة الحكم ببرامجه الفاشلة ووطننا الحبيب يتراجع القهقرى يوماً بعد يوم وفى كل المجالات؟
فنصيحتى للحزب الحاكم أن يتريث وأن يؤجل إعلان مخرجات الحوار الوطنى لحين التوصل لإتفاق سلام ومصالحة شاملة مع القوى المعارضة الفاعلة والتى ورد ذكرها أعلاه ،فخلاف ذلك لن يكتب لهذه المخرجات النجاح حتى ولو حضرها جميع رؤساء العالم،لأن مايهمنا هو توحيد جبهتنا الداخلية والتوافق على نظام حكمٍ منصوص عليه فى دستورٍ يرتضيه جميع أهل السودان.
وبالله الثقة وعليه التُكلان.
د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى
[email protected]

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السودان اليوم مخرجات الحوار الوطنى: بدون مشاركة قوى المعارضة الحقيقية، كقطار الركاب الذى يتخطى المحطات الكبيرة ويقف عند السَنْدَاتْ‎ في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سودارس

أخبار ذات صلة

0 تعليق