اخبار الاردن الان آباء وأمهات يجولون الشوارع طلباً للرزق

مرايا نيوز 0 تعليق 20 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر اخبار الاردن اليوم السبت 1 أكتوبر 2016 حيث آباء وأمهات يجولون الشوارع طلباً للرزق واليكم تفاصيل الخبر من موقع مرايا نيوز في السطور التالية.

مرايا- بملامحها الحزينة وبتجاعيد وجهها التي رسمها الزمن، تجلس السبعينية « ام محمد « أمام باب محل تجاري منذ شهور تبيع «الملوخية والسبانخ « يوميا.

تبدأ نهارها من الساعة الثامنة صباحا وتنهيه الحادية عشر ليلا، والقاصدون المحل التجاري يعرفونها ويشترون منها احتراما لكبر سنها.

هي ليست المسنة الوحيدة التي اصبح عالمها وحياتها الشارع، تبحث عمن يساعدها في وقت تخلى ابناؤها عن مسؤولياتهم نحوها، واقلها بقاؤها في بيتها مصانة بمكانة في عرف الاديان والحياة لا يضاهيها مرتبة بالحياة.

دور المسنين مليئة بالامهات والاباء الذين يقضون ما تبقي لهم من عمر في غرف تصلهم بالحياة، ابناؤهم يزورونهم مرة ويقاطعونهم مرات وكيف لا يكون هذا واقعا وهم من اوصلوهم الى هذه الدور.

اصبحت رعايتهم عبئا عليهم وعلى زوجاتهم ، دور الرعاية الخيار الوحيد لهم متجاهلين سنوات العمر التي قضتها في تربيتهم ورعايتهم ليكون حصادها دور الرعاية او الشارع.

العالم يحتفل بالاول من تشرين الاول باليوم العالمي للمسنين تحت شعار « موقف ضد التمييز ضد كبار السن « حيث تسعى المؤسسات ووزارة التنمية الاجتماعية والمجلس الوطني لشؤون الاسرة كل حسب اختصاصه برعاية كبار السن بدور الرعاية واعداد الاستراتيجيات المعنية بتحسين اوضاعهم والتوعية باهمية رعايتهم وتوفير سبل الراحة لهم من خلال اسرهم.

وشرع الدستور الاردني قانونا يخص حماية حقوق كبار السن ضمن المادة 5 والمادة 6 من الدستور وتعديلاته لعام 2011 والتي نصت على انه «يحمي القانون الامومة والطفولة والشيخوخة ويرعى النشء وذوي الاعاقات ويحميهم من الاساءة والاستغلال».

المجلس الوطني لشؤون الاسرة اهتم بفئة كبار السن وبدا من عام 2016 بالعمل على تحديث الاستراتيجية الوطنية الاردنية لكبار السن بتمويل من صندوق الامم المتحدة للسكان وعمل المجلس منذ عام 2012 بالتعاون مع اللجنة الوطنية لكبار السن التي تم تشكيلها بذات العام بقرار من مجلس الوزراء من خلال حصر اهم الانجازات التي صبت في صالح كبار السن من تشريعات وتعليمات واجراءات مؤسسية ورصد البيانات الاحصائية السكانية والاجتماعية والتعليمية المتعلقة بكبار السن وذلك من قواعد البيانات المتوفرة لدى دائرة الاحصاءات العامة والجهات المعنية.

كما عقد المجلس في جميع المحافظات جلسات نقاشية تضم الفئات العمرية من 18-30 و من 31-59 عاما وفئة كبار السن انفسهم اضافة الى العمل على عقد جلسات نقاشية مع البرلمانيين وصناع السياسات ومقدمي الخدمات والرعاية لكبار السن من القطاعين التطوعي والخاص.

ونفذ المجلس بشهر اب من العام الجاري المرحلة الاولى من الجلسات النقاشية في خمس محافظات.

مصدر مختص بالمجلس اشار الى ان نتائج الجلسات النقاشية اظهرت نظرة ايجابية من فئة الشباب تجاه كبار السن وما تحتويه هذه النظرة من مشاعر الاحترام والتقدير والمبادرة في خدمة كبار السن عند الحاجة لذلك، ورفض فكرة اقامتهم في دور الرعاية الايوائية، وتاكيدهم على ضرورة سن تشريع يجرم عقوق الوالدين والعنف ضد كبار السن بشكل عام انسجاما مع احكام الدستور الاردني الذي نص صراحة على حماية الشيخوخة من العنف والاستغلال.

وبين المصدر ان المشاركين بهذه الجلسات النقاشية من الشباب والشابات وخاصة في المناطق الريفية والبدوية ان هناك بعض الاناث يعزفن عن الزواج رغبة منهن في خدمة ابائهم وامهاتهم اضافة الى دور الابناء في رعاية ابائهم وامهاتهم في حال عجزهم بترك العمل والتفرغ لرعايتهم ومساعدتهم.

واشار التقرير الدولي الصادر عن مؤسسة ساعدوا المسنين الدولية ان نسبة الترابط الاجتماعي لدى كبار السن بالاردن بلغت 72% ، في حين كان مؤشر شعور كبار السن بالامان سجل 90% وهو الاعلى ضمن دول المنطقة اضافة الى تاكيدهم على انه بالرغم من تعرض بعض كبار السن الى الاهمال او العنف الا ان هذه الحالات تعتبر فردية بالمجتمع ونادرة الحدوث ولم تصل لمستوى الظاهرة بالمجتمع.

ويعتبر عدم وجود نواد نهارية في بعض المحافظات لقضاء المسنين وقت فراغهم في غاية الاهمية ومطلب اساسي بالرغم من ان هناك جمعيات تقوم ببعض الانشطة الخاصة لكبار السن الا انها لا تغطي متطلباتهم اليومية.

ويشير اخصائيون اجتماعيون ان عدم توفير بيئة مادية وداعمة وصديقة لكبار السن كالارصفة والممرات ووسائط النقل تعتبر احد المعيقات لحياتهم اليومية بالتنقل والخروج من منازلهم.

واشاروا الى ان هناك حاجة لتوفير الرعاية المنزلية لكبار السن الذين يقطنون بمفردهم ولا يجدون من يخدمهم حيث اصبحت مثل هذه الخدمات متوفرة في الدولة المتقدمة كبديل لاقامتهم في دور الرعاية لما تتركه من اثار ايجابية على الصحة النفسية لهم مؤكدين اهمية العمل على تقديم خدمات الرعاية المنزلية لكبار السن مجانا في ضوء تكاليفها من قبل مؤسسات القطاع الخاص والتي تصل في حدها الادنى الى 450 دينارا شهريا.

وزارة التنمية الاجتماعية بدورها توفر الرعاية المؤسسية لكبار السن من خلال شراء خدمات في دور القطاع الخاص وتتكلف بتكاليف اقامة المسن بالدور وتسعى الى دعم الدور الرعائية المؤسسية والعمل على توفير هذه الرعاية لاي متسول متشرد لا يجد مأوى له.

ويذكر ان هناك مبادرة حكومية حاليا يتم دراستها من قبل الجهات المعنية حول انشاء صندوق لكبار السن يهدف الى توفير الدعم المالي والصحي والاجتماعي لكبار السن في المجتمع تسهم في مساعدتهم ودعمهم.

ويبقى عمل المؤسسات والحكومات لدعم ومساعدة كبار السن وسيلة لتوفير حياة كريمة لهم ستبقى غير مكتملة ان لم يستعد الابناء والاسر دورها ومسؤولياتها حيال ابائهم وامهاتهم ومنعهم من الخروج للشوارع طلبا للرزق وتوفير حياة كريمة لهم بعيدا عن دور الرعاية.

الامهات والاباء كل ما يحتاجونه الحب والامان والبقاء في دائرة اسرهم واحفادهم بحياة تليق بمكانتهم تضمن لهم ان يعيشوا ما تبقى لهم من عمر دون حزن وحسرة ترافقهم وهم يرون انفسهم وحيدين مجبرين على سؤال الاخرين لتوفير لقمة العيش.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الاردن الان آباء وأمهات يجولون الشوارع طلباً للرزق في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع مرايا نيوز وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي مرايا نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق