اخبار السودان اليوم هل مشروع (الهواد ) الجديد بالشمالية بديلا عن مشروع الجزيرة الهالك

سودارس 0 تعليق 15 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بكري النور موسى شاي العصر
بسم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على الظالمين
تصرف واضطراب إنسان الجزيرة، وطريقة تعامله مع قضاياه وتهاونه وفقدان توازنه، هو الذي حرك الحكومة اليوم لتعلن ميلاد مشروع (وادي الهواد) الزراعي الجديد بديلا عن مشروع الجزيرة وإنسان الجزيرة المغدور بهم، أن وادي الهواد يعتبر من أكبر الوديان في السودان التي تشق سهل البطانه من الشرق الى الغرب وينتهي مصبه عند نهر النيل بالمديرية الشمالية، وتمثل الرقعه الزراعيه فيه قيمه اقتصاديه عاليه الخصوبه لممارسه الزراعه خاصه محصول الذره والقطن طويل تيلة والفول السوداني وفرت له الحكومة الدعم المالي والتمويل اللازم بواسطة شركة "الظاهره الزراعيه القابضه" الإماراتية المنشأ بمبلغ 10 مليار دولار لأن مشروع الجزيرة قد شاخ، وإنسان الجزيرة فات أو مات. أو كما صرح الدكتور أبو القاسم النور بكل بجاحة وجسارة ان تدهور المشروع اثر سلبا علي الولاية وإنسانها وانه من الأفضل انشاء مشروع زراعي جديد لتجاوز عثرات وأخطأ مشروع الجزيرة الحالية) انتهى.أي بمعنى أن هذا التأثير جعل ولاية الجزيرة وإنسان الجزيرة عبئا على الوطن ولذا يجب تجاوزهم بإنشاء مشروع جديد وإنسان جديد ولتذهب الجزيرة للجحيم بمن فيها ومن عليها. على رسلك يادكتور فمشروع الجزيرة باق وثابت وصامت وصامد جذوره في الارض وفروعه في السماء شاء من شاء وابي من ابى. كلامك هذا مردود إليك ولا يحرك شعرة في مفرق إنسان الجزيرة ومشروع الجزيرة الذي لم تلد الدنيا من بعده ولا من قبله.
لا تأسفنَّ على غدرِ الزمانِ لطالما
رقصت على جثثِ الأسودِ كلاب
لا تحسبن برقصها تعلوا على أسيادها
تبقى الأسودُ أسوداً والكلابُ كِلاب.
كما جاء في الندوة على لسان أحد خبراء الإنقاذ دكتور التجاني عبدالقادر بعنوان ( تعميق إسلام النظام الاقتصادي السوداني)شوف العنوان الذي يكفيك عن الجواب، من أول وهلة دخل كلمة الإسلام التي أصبحت من أدواتهم ، لتنفيذ جرائمهم قال الخبير( إن هناك فرصة كبيرة لتحسين العمل في مشروع الجزيرة والنهوض به مرة أخرى عبر إنشاء شركة للمساهمة العامة ،عبر شركات أجنبية ورؤوس أموال محلية وتحديد حقوق الزراع والحكومة شكرا يا سعادة الخبير على إهتمامك بتحسين العمل والنهوض بالمشروع، وكنا نتمنى أن تتضمن ورقتك أسباب دمار وخراب المشروع، وأين ذهبت أصول المشروع ؟ بل أين ذهبت رؤوس أموال مشروع الجزيرة؟ (عندما ظهر النفط بالخليج يادكتور وتعثرت عمليات التنقيب والتكرير بتعثر الضمانات المالية بجزيرة العرب, تجاه الشركات المنقبة .كان مشروع الجزيرة بالسودان حاضرا وهو الضامن الوحيد لحقوق هذه الشركات بمبلغ مبدي ب 13 مليون جنيه إسترليني)(راجع مذكرات أحمد ذكي يماني و مادار بين المحجوب وشيخ زايد)مشروع يدفع دفعة واحدة 13 مليون جنيه إسترليني وهو فيها من الزاهدين كم يكون رصيده من الكاش المتبقي بخزينة المشروع، وكم يملك من الاصول المتحركة والثابتة والمنقولة يادكتور حتى تأتي أنت لتستجدي له رؤوس أموال الشركات الأجنبية والمحلية؟ ليتك لو صمت للأبد لكنك لو قلت غير ذلك لما رأت فكرتك النور ولما رضيت عنك الكيزان ولا اليهود ولا النصارى. بيس الرأي.
لكن أن تعتبر حكومة السجم والرماد بأن هذا المشروع الجديد ندا أو بديلا عن مشروع الجزيرة المغتصب والمنهوب والمعتدى عليه من جحافل التتار والمغول، وما شابههم من الكيزان واللصوص والمنحطين من صعاليك الانقاذ، ويجعلوا له اليوم بديلا فهي واهمة. يا سبحان الله المشاريع التي قامت على أكتاف مشروع الجزيرة بعد تأسيسه بأربعين عاما ونيف، حلفا، الرهد، السوكي، البرقيق ،لم تكن الا اقزام في حضرة مشروع الجزيرة العتيق.واليوم مشروع الهواد تحت التأسيس والإنشاء يصبح ندا وبديلا عن مشروع الجزيرة! وعوضا عنه! ورحم الله اهل العوض الذين ليس فيهم عوضا.
ولعمري هذا هو قمة الانحطاط والاستفزاز والشماتة، والسخرية وقلة الأدب والاستخفاف، والجحود ونكران الجميل، ومنتهى التعدي والتجني على هيبة وهامة وقامة وقيمة مشروع الجزيرة وإنسان الجزيرة، الذي أعطى بسخاء وبدون من أو أذى لمن لا يستحقون ولا يقدرون .نقول لهؤلاء الجهلة المرتزقة والمأفونين ، والذين يتطاولون ويتجاسرون، ويلهثون لمسح المشروع من خارطة السودان، كما مسحوا جنوب السودان، إن مشروع الجزيرة ليس مشروعا محليا أو إقليميا، فهو مشروع عالمي قبل أن يكون سوداني، خلق قبل أن يخلق السودان بواحد وثلاثون عاما، وهي فترة إزدهاره ولمعانه وبريقه، الذي خمد وميضه عندما تكالب عليه الأعداء من كل حدب وصوب، وتكسرت عليه النصال فوق النصال، ولعن الله شعبا بدون ذاكرة.أهل المشروع سيظلون قابضون على الزناد فهذا حرثهم وهذه أرضهم يكونوا فوقها أو تحتها، والله غالب ولكل آجل كتاب…
بكري النور موسى شاي العصر /الإقليم الأوسط / محافظة الجزيرة /مدني
[email protected]

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السودان اليوم هل مشروع (الهواد ) الجديد بالشمالية بديلا عن مشروع الجزيرة الهالك في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سودارس

أخبار ذات صلة

0 تعليق