اخبار العالم اليوم هل تندلع الحرب العالمية الثالثة من سوريا ؟!!

الوطن الكويتية 0 تعليق 79 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال الشاعر :
ومن ظن ممن يلاقي الحروب بأن ﻻيصاب فقد ظن عجزا
عنترة بن شداد فارس بني عبس له عبارة تقول (الحرب أولها شكوى وأوسطها نجوى وآخرها بلوى) وأي بلوى أكبر من استشهاد نصف مليون سوري وتشريد 12 مليون داخل وخارج سوريا ناهيك عن المصابين والجرحى وتدمير المدن السورية التي تعتبر من التراث الإنساني مثل مدينة حلب التي عمرها آﻻف السنين وغيرها من الآثار التي ﻻتقدر بثمن مثل آثار مدينة تدمر وﻻزالت الحرب تزداد ضراوة وتعقيدا وقد تتحول إلى حرب عالمية ثالثة ﻻسمح الله.
المتحدثة باسم الحكومة الروسية هددت بالأمس الحكومة الأمريكية من التدخل المباشر في سوريا والإطاحة بنظام الجزار بشار لأنها سوف تواجه ردا مزلزﻻ من روسيا وحلفائها واليوم بعد مرور سنة على تدخل روسيا في الحرب لإنقاذ النظام السوري بعد أن كان سقوطه وشيكا تغير ميزان القوى فقد أرسلت موسكو عددا إضافيا من قاذفات من طراز سيخوي 24 وسيخوي 34 إلى قاعدة حميميم العسكرية في اللاذقية شمال غربي سورية ويأتي هذا التطور وزيادة عدد الطائرات الروسية ردا على انهيار اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه الوﻻيات المتحدة الأمريكية وروسيا في 9 سبتمبر الماضي وبدأ تنفيذه في 12 من الشهر نفسه .
عندما قررت الوﻻيات المتحدة بدء الحرب على سوريا في بداية عام 2015 والتهديد الشهير من الرئيس الأمريكي أوباما أن استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية خط أحمر لم تكن روسيا حينها تنوي التدخل بل كانت تقوم بدور الوسيط بين طهران وواشنطن ولكن تغير مجرى الحرب بعد أن أبلغت طهران موسكو بعد زيارة سرية قام بها قاسم سليماني قائد فيلق القدس إلى موسكو أنها مستعدة للزج بكل قواتها في سوريا وسوف تفتح باب جهنم على إسرائيل وسيكون حزب الله جزء ﻻيتجزأ من المعركة وانحياز روسيا للنظام الإيراني والسوري وإعلانها عن التدخل في الحرب عندها تم اﻻتفاق بين أمريكا وروسيا لإيجاد مخرج للأزمة التي كادت تفجر حربا عالمية ثالثة وذلك بسحب السلاح الكيماوي من سوريا نهائيا وهو ما حدث وسلم النظام السوري سلاحه الكيماوي لأمريكا .
إن اﻻنتخابات الأمريكية على الأبواب وكلا المرشحين سواء هيلاري كلينتون أو دونالد ترامب سوف تكون لهم سياسة مختلفة عن سياسة الرئيس أوباما المترددة والضبابية خاصة في سوريا وقد ذهب ترامب بعيدا حيث صرح أكثر من مرة أنه سوف يستعيد هيبة أمريكا كقوة عظمى في العالم وهو ماينذر بمواجهة أمريكية روسية في سوريا واندﻻع حرب عالمية ثالثة وحتى لو فازت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون فهي لن تسمح باستمرار الوضع الحالي وﻻ ننسى أنها كانت من المؤيدين للحرب على العراق في سنة 2003 والإطاحة بنظام المقبور صدام فهي تملك النزعة والجنوح إلى إشعال حرب في المنطقة دفاعا عن المصالح الأمريكية.
نعتقد أن سقوط حلب في يد نظام الجزار بشار ستكون له عواقب وخيمة وتداعيات خطيرة على المنطقة فهي تعتبر خطا أحمر لتركيا التي هي عضو في حلف الناتو وسقوط حلب يعتبر تهديد مباشر لتركيا وأيضا للمملكة العربية السعودية التي تشكل حلفا مع تركيا ومهما كانت من خلافات بين المملكة وأمريكا إﻻ أنه في الظروف الخطيرة واللحظات العصيبة تكون مصالح الدولتين فوق أي اعتبار كما حدث في حرب تحرير الكويت سنة 1991 وهناك اتفاقيات عسكرية ﻻيستطيع الكونغرس الأمريكي أن يلغيها أو أن يمنع اﻻلتزام بها لأن مصالح أمريكا العليا هي في التحالف مع تركيا والسعودية وليس إيران التي تدعم التنظيمات الإرهابية التي تهدد وتزعزع السلم والأمن العالمي .
إن المعارضة السورية والفصائل التابعة لها سواء الجيش الحر وأحرار الشام وغيرها لو توفر لها السلاح الفتاك مثل الصواريخ المضادة للطائرات والصواريخ المضادة للدروع سوف تكبد قوى الاحتلال الروسي والإيراني وجيش نظام الجزار بشار والتنظيمات الداعمة له مثل حزب الله وعصائب الحق وبقية المرتزقة خسائر فادحة وسوف تقلب الطاولة على الجميع وفي اللحظات الحاسمة لن تتردد أمريكا أو فرنسا وتركيا والسعودية من دعم المعارضة السورية بالأسلحة الفتاكة التي سوف تغير ميزان القوى ومجرى الحرب السورية .
نأمل ءن ﻻتأخذ العزة بالإثم قيصر روسيا بوتين ومرشد الثورة الإيرانية خامنئي وﻻنريد أن نذكر الجزار بشار لأنه مجرد دمية تصعيد الحرب ومحاولة حسمها عسكريا بدون إشراك المعارضة السورية في الحل واﻻلتزام بمؤتمر جنيف واحد الذي ينص على اﻻلتزام بقرارات الأمم المتحدة وتكون هناك فترة انتقالية لمدة 18 شهر يعقبها انتخابات رئاسية وبرلمانية تحت إشراف الأمم المتحدة وتنحي الجزار بشار عن المشهد السياسي مع كل من تلطخت يده بدماء الشعب السوري البطل . نعتقد أن ﻻيوجد حل عسكري للقضية السورية وأيضا استمرار الوضع على حاله سوف يكلف الكثير من الأرواح والأموال وسوف يكون الجميع خاسرا فهي حرب ﻻغالب وﻻ مغلوب حتى لو رجحت كفة محور الشر الذي تقوده روسيا وإيران فاﻻنتصار ﻻزال بعيدا إن لم يكن سرابا وﻻبد من تغليب صوت العقل والحكمة حقنا لدماء الأبرياء من الشعب السوري وإﻻ سوف يكون مصير روسيا هو نفس مصيرها في حرب أفغانستان مهما طال الزمن لأن من يقرر المصير هي الشعوب وليس قوى الاحتلال التي سوف تغرق في النهاية في المستنقع السوري.

أحمد بودستور

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار العالم اليوم هل تندلع الحرب العالمية الثالثة من سوريا ؟!! في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع الوطن الكويتية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الوطن الكويتية

أخبار ذات صلة

0 تعليق