اخبار الكويت فهد الصانع لـ«القبس»: المنطقة الحرة تحولت إلى «خرابة»! اليوم الأحد 2 أكتوبر 2016

القبس 0 تعليق 17 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

زكريا محمد |
كشف رئيس اللجنة الفنية في المجلس البلدي فهد الصانع أن هناك توجها لتعديل لوائح البناء لتتوافق مع قانون البلدية الجديد 33 لسنة 2016.
وقال الصانع في تصريح لــ القبس إن هناك بعض العوائق التي ظهرت بعد تعديل قانون البلدية، وأصبح لا يمكن تطبيقها على أرض الشواقع ومنها مواقف السيارات في مناطق السكن الاستثماري والتجاري.
واضاف الصانع ان أعضاء المجلس تلمسوا من المسؤولين في الجهاز التنفيذي إمكانية تطبيق المادة 33 من القانون الجديد والخاص بمواقف السيارات لمخالفتها اللوائح المعمول بها حاليا، مما يتطلب إما تعديل اللوائح أو القانون أو إيجاد سبل أخرى يتم من خلالها عمل توافق بين هذه اللوائح والقانون الجديد، ومنها عمل مواقف سيارات متعددة الأدوار بين العمارات على أراضي أملاك الدولة بحيث يستفيد منها السكان.

مشكلة كبرى
وأوضح ان المشكلة الكبرى حاليا في البلدية هي في كيفية التعامل مع المواقف الذكية التي بالإمكان الاستفادة منها بحل جزء كبير من مشكلة مواقف السيارات في جميع  المناطق.
واستغرب الصانع من إلزام أصحاب العقارات إقامة مواقف سيارات داخل حدود العقارات مما يتوجب معه عمل حوالي 5 أدوار للعقار الذي مساحته 500 متر مربع مما يعني ان النسبة الكبيرة من نسبة البناء الإجمالية تم تخصيصها لهذه المواقف وهو ما سيؤثر سلبا على المستثمرين وعلى قيمة العقار، وهو ما يدعو الى ضرورة تعديل نسب البناء في مناطق السكن الاستثماري والتجاري وهذا لن يحصل في ظل رفض المخطط الهيكلي زيادة النسب في هذه المناطق.
وبين الصانع ان المعنيين يتذرعون بضرورة توفير الخدمات وأن البنى التحتية في تلك المناطق لا تتحمل زيادة نسب البناء، وهو أمر غير صحيح، لأن دور الوزارات الخدماتية هو تطوير وتحديث خدماتها لتواكب مسيرة البناء الحديثة في البلاد بين فترة وأخرى.
وناشد الصانع المسؤولين في الجهاز التنفيذي ضرورة العمل على تعديل لوائح البناء لتتواكب مع القانون الجديد وبما لا يضر بمصلحة أصحاب العقارات او سكان العمارات السكنية.

المنطقة الحرة
وأكد الصانع أن المجلس البلدي لديه الرغبة الحقيقية في التعاون مع الجهاز التنفيذي في البلدية لحل جميع المشاكل العالقة في بعض المناطق ومنها المنطقة التجارية الحرة التي تعتبر أحد العناصر الهامة في الاقتصاد الوطني، وهو ما يتطلب سرعة إيجاد الحلول للمشاكل الموجودة حاليا والتي تتلمسها البلدية من خلال تعاملها مع المواطنين المستثمرين فيها، مشيرا الى أن المنطقة تحولت الى «خرابة»، ومستثمرو تلك القسائم لا يمكنهم استغلال قسائمهم في ظل نسب البناء المتدنية التي لا تسمح بالاستغلال الأمثل للمساحات التأجيرية.
وشدد على ضرورة العمل على تعديل نسب البناء في المنطقة الحرة بما لا يضر بمصالح المستثمرين أو الدولة ولنعيد الدور الحقيقي والحيوي لتلك المنطقة الهامة في دعم الاقتصاد المحلي.

مشكلة السالمية
وقال الصانع إن مشكلة القطعة 12 في منطقة السالمية تحتاج الى حل فوري وجذري، خصوصا أن الأهالي من المواطنين أصحبوا مكشوفين من العمارات التي تحيط بهم مما يسبب لهم الإزعاج وعدم السكن الآمن لكثرة العزاب في المنطقة، مما يتوجب وضع حلول فورية ومنها إما الاستملاك، وهو قد يكون صعبا وعبئا ماليا على الدولة حاليا، أو تغير الاستعمال من السكن الخاص الى الاستثماري وهو الحل الأنسب للجميع ولنطو هذا الملف نهائيا.
وأكد ان اللجنة الفنية ستبحث موقع القطعة 12 في السالمية قريبا من خلال عقد ورش عمل مع المعنيين للخروج بصيغة توافقية لهذا الملف الشائك.

جليب الشيوخ
وتطرق الصانع إلى المشاكل التي تتعرض لها منطقة جليب الشيوخ والتي تعاني العشوائيات وكثرة العزاب، مشيرا الى ان المنطقة أصبحت مستنقعا ومرتعا للمخالفين والمتجاوزين على القانون، مما يتوجب معه سرعة الوصول الى حلول عملية للانتهاء من مشاكل المنطقة في ظل قرب انتهاء مشروع مدينة صباح السالم الجامعية.
وأكد الصانع ان موقع منطقة جليب الشيوخ حيوي وذلك لقربها من المطار ومناطق السكن الخاص والجامعة والمعاهد التطبيقية واستاد جابر الأحمد، وهو ما يتوجب أن يعمل الجميع في مؤسسات الدولة المختلفة علىسرعة إيجاد الحلول للقضاء على هذه العشوائيات التي تشكل خطرا أمنيا على الجميع، داعيا الى استملاكها أو تغيير استعمالاتها من السكن الخاص الى الاستثماري وهو ما يفيد المواطنين عموما.

المخطط الهيكلي
وشدد الصانع على ضرورة أن يكون المخطط الهيكلي الجديد للدولة أكثر مرونة مما سبق من خلال السماح بالتعديلات في استعمالات الاراضي وبما يتواكب مع المتغيرات التي تطرأ في البلاد بين فترة وأخرى، رافضا ان يكون المخطط الهيكلي شماعة لدى الجهاز التنفيذي لعدم تغيير الاستعمالات في بعض المناطق التي تحتاج فعليا الى إعادة نظر في استعمالاتها.
وناشد الصانع المسؤولين في مجلس الوزراء إعادة النظر في موضوع التبادل وذلك ليكون من ضمن سياسة الاستملاك المتوقفة حاليا لتخفيف العبء عن الميزانية العامة للدولة، بحيث يكون نظام التبادل هو البديل عن الاستملاك ويتم وقف ضوابط معينة لا يمكن التلاعب من خلالها على أراضي أملاك الدولة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الكويت فهد الصانع لـ«القبس»: المنطقة الحرة تحولت إلى «خرابة»! اليوم الأحد 2 أكتوبر 2016 في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع القبس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي القبس

أخبار ذات صلة

0 تعليق