دوت مصر: "معركة الموصل".. قبر لـ "داعش" وتشريد لمليون عراقي

دوت مصر 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

معركة قد تكون فارقة أوحاسمة، تشترك فيها قوات مختلفة لهدف واحد معلن وواضح وهو دحر تنظيم داعش في العراق، تحديدا شمال الموصل، وحتى لو لم يتم دحره، فعلى الأقل توجيه ضربة موجعة تعصف بأركانه، المعركة كبيرة قد تؤدي إلى نزوح نحو مليون عراقي.

المعركة وصفها البعض بأنها ستحمل النهاية للتنظيم الذي حلم بتكوين دولته في العراق وسوريا، ووصفها بارك أوباما بالأصعب، فيما تترقبها دول التحالف، فكيف سيكون دور الفصائل المشاركة في الحرب وماذا عن دور البيشمركة الكردية؟

معركة النهاية

تستعد قوات التحالف الدولي بمشاركة قوات البشمركة الكردية والجيش العراقي، لتحرير الموصل من تنظيم داعش، ويأمل حيد العبادي رئيس وزراء العراق طرد التنظيم من المدينة التي رسخ لنفسه مكانة ثابتة بها، وأعلن العبادي أن عملية استعادة الموصل بدأت بالفعل باستعادة الشرقاط جنوب المدينة، وأكد الرئيس الأمريكي أن معركة الموصل، ستكون صعبة للغاية نظرا لأن الموصل "مدينة كبيرة" وأن داعش يتواجد بقوة داخلها، لافتا أن القوات تحقق تقدما كبيرا، معبا عن تطلعه لاحراز انتصارات كبيرة على داعش نهاية هذا العام.

وقال إنه سيطلب من الكونجرس دعم كبير لمنع عودة المتشددين من التنظيمات الإرهابية العودة للموصل.

خوف البيشمركة

عملية تحرير الموصل ستتم بمشاركة الجيش العراقي والحشد العشائري بدعم واسناد التحالف الدولي، ويتواجد في الموصل قوات البيمشركة الكردية التي ستساعد بريطانيا وقوات التحالف في عملية التحرير، لكنها تخشى من ردة فعل عنيفة من التنظيم الداعشي الإرهابي والهجوم عليهم بأسلحة كيماوية، لذلك طالبت بريطانيا بتزويدها بمعدات خوفا من هجوم كيماوي داعشي عليهم، وأكدت صحيفة "الجارديان" البريطانية اليوم الثلاثاء أن المعركة مقرر لها منتصف أكتوبر الحالي، وتحدثت عن الدور الحيوي لقوات البيشمركة فيها.

وفي هذا السياق تحدثت الصحيفة عن طلب البيشمركة من القوات البريطانية تزويدها بمعدات وذلك في خطاب أرسله كروان جمال طاهر الممثل الأعلى للأكراد في بريطانيا إلى وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، متحدثا عن الهجوم الكيماوي السابق لداعش عليهم في 19 حادث سابق.

البيشمركة تؤمن الجبهة

وتحدث طاهر في خطابه عن عملية التأمين التي ستوفرها قوات البيشمركة تأمين للقوات، ولفت إلى أن الوسائل المتاحة لمواجهة داعش بدائية مثل المناشف وخزانات المياه والقبعات، مؤكدا على أنه يجب توافر أدوات توفر حماية قصوى للبيشمركة.

وأكدت الصحيفة الإنجليزية أن هناك مخاوف لدى القائد السابق للفوج العسكري الكيماوي والبيولوجي والنووي والإشعاعي في الجيش البريطاني، طاهر إن القوات الكردية، من استخدام "داعش" للأسلحة الكيماوية المصنوعة من مواد منزلية ضد قوات البشمركة في العراق، مثل غاز الكلورين والخردل.

النزوح

ويعتبر نزوح نحو مليون عراقي من أشد المخاطر والمخاوف من عملية تحرير الموصل، فبحسب صحيفة "واشنطن بوست" فإن عملية تحرير الموصل من داعش ستجبر نحو مليون عراقي من سكان الموصل لمغادرة منازلهم، وتحاول المنظمات الدولية توفير ملاجئ لإيوائهم خوفا من تصعيد القتال.

الأمم المتحدة تخلي مسؤوليتها!

وعلى الرغم من اشراف الولايات المتحدة على عملية تحرير الموصل، وبعض الجهات الدولية، لكن الأمم المتحدة قالت إنها غير مسؤولة عن تداعيات الحملة الأمنية لتحرير الموصل، لافتة إلى أن مخيمات اللاجئين شمال العراق مكتظة، مثل مخيم "ديبكة" الذي مفترض أن يضم 700 أسرة، أصبح به عشرة أضعاف هذا العدد.

وطالبت الأمم المتحدة بجمع 285 مليون دولار أمريكي لتلبية احتياجات أولئك المتوقع فرارهم من المعارك وأكدت أنها تواجه نقصا ماليا يبلغ نحو 165 مليون دولار لتوفير الاستجابة لحالات الطوارئ الأساسية.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر دوت مصر: "معركة الموصل".. قبر لـ "داعش" وتشريد لمليون عراقي في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع دوت مصر وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي دوت مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق