الارشيف / الوطن العربي / العالم

بيان للبرادعي أعلن فيه تبرؤه من الإطاحة بمرسي

بيان البرادعي، الذي أعلن فيه تبرؤه من الإطاحة بمرسي، ودعوته لمستقبل يقر العدالة الانتقالية، زاد من الجدل حوله توقيت نشره قبل أيام من دعوات للتظاهر ضد النظام في مصر في 11 نوفمبر/ تشرين ثان الجاري.

ردود فعل الإدانة جاءت من مؤيدي النظام الحالي، والترحيب والتحفظ، من المعارضين والمستقلين، مع غياب التعليق من النظام المصري وجماعة الإخوان المسلمين في منابرها الرسمية، حتى الساعة 8:55 ت.غ .

“التوقيت غير مريح”، هكذا عبر أسامة هيكل، وزير الإعلام الأسبق، ورئيس لجنة الإعلام بمجلس النواب على بيان البرادعي، في إشارة للتظاهرات المرتقبة.
وأوضح هيكل، في تصريحات صحفية، أن فكرة التعامل مع الإخوان مرفوضة من المصريين، وإذا كان البرادعي يقدمها بالنيابة عن الإخوان، فهو أمر غير جيد.
بينما وصف محمد عبدالعزيز، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان (حكومي) وأحد شباب حركة تمرد التي تزعمت المظاهرات ضد مرسي، بيان البرادعي بـ “الكاذب”، مشيرا إلى أن “البرادعي كان مصرا على العزل المباشر وليس استفتاءً على إجراء انتخابات رئاسية مبكرة (كان مطلب تظاهرات خرجت قبل الإطاحة بمرسي).

وربط عبد العزيز الذي كان أحد المشاركين في إلقاء بيان 3 يوليو تموز2013 (وقت الإطاحة بمرسي) في بيانه بين ما أثاره البرادعي وتظاهرات 11 نوفمبر/تشرين ثان المقبلة، متسائلا : “إذا كان البرادعي لديه كل هذه “الحقائق من وجهة نظره لماذا لم يكتبها في نص استقالته (وقعت عقب فض رابعة في 14 أغسطس/آب 2013) ولماذا تذكرها فجأة في الأول من نوفمبر 2016 !! .. خاصة قبل دعوات 11-11 مثلا .. هل يمكن اعتبار هذا الأمر طبيعي اذا فكرنا بالعقل وبأي درجة بسيطة من المنطق”؟

وتنتشر دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقطاعات من المصريين خلال الفترة الأخيرة، تطالب بالتظاهر يوم 11 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري، تحت عنوان “ثورة الغلابة (الفقراء)”، ضد الغلاء، غير أنه لم تتبن أية جهة معارضة بارزة هذه الدعوة بعد.

وسائل الإعلام المحلية المحسوبة على النظام المصري، شنت هجوما واسعا ضد البرادعي، عقب بيانه الأخير، وخرجت صحيفة اليوم السابع (خاصة) بعنوان “مفاجأة .. البرادعى يصدر بيان طلب السماح والغفران من جماعة الإخوان”.

وقال مدحت نجيب رئيس حزب الأحرار(ليبرالي/ مؤيد) ، إن “بيان البرادعي وتبرؤه من 30 يونيو، رغم كونه شريكا أساسيا فيها يؤكد على خيانته للدولة المصرية، وكذلك تنفيذه لأجندة خارجية من أجل إسقاط مصر وتشويهها أمام الرأي العام العالمي”.

وأكد نجيب في بيان له، على أن “إصدار البرادعي بيان ضد الدولة مطالبا فيه غفران الإخوان الإرهابية في هذا التوقيت يثير حالة من الريبة داخل النفوس، ويؤكد بأن هناك اتفاقاً في وجهات النظر بين البرادعي والتنظيم الدولي للإخوان في الخارج ، لمحاولة إثارة الفتنة ضد السلطة من أجل إسقاط الدولة وتفتيتها”.

وطالب رئيس الحزب، بضرورة وضع البرادعي على قوائم الترقب والوصول، وتقديمه لمحاكمة عاجلة بتهمة “الخيانة العظمى” للبلاد، بسبب “تآمره” على الشعب المصري.

فيما قال رفعت السعيد، رئيس المجلس الاستشارى لحزب التجمع (يساري/مؤيد للسيسي)، في تصريحات أدلى بها في فضائية مصرية خاصة، إن “البرادعي يتصور أن مظاهرات 11/11 ستكون الثورة الجديدة، وعنده هذا الوهم الذى لن يتحقق، وأتحداه لو خرج فى الشارع 100 واحد”.

وتساءل اليساري جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان (غير حكومية) في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلا: “لماذا تأخر نشر هذا البيان 3 سنوات، ولماذا لم تنشره فور رحيلك؟ وماذا فعلت غير التغريدات لمقاومة الدكتاتورية؟ نحترمك لكنك أخطأت”.

أيمن نور، زعيم حزب “غد الثورة” المعارض من الخارج، رحب ببيان البرادعي، قائلا عبر حسابه ب “تويتر”: “يثمن غد الثورة ما ورد من حقائق هامة في بيان الدكتور محمد البرادعي، آملين تفهم الجميع لأهمية الاصطفاف الوطني ولم شمل شركاء يناير”.

وأضاف: “شهاده د.البرادعي حول الخداع وتعمد العنف واختطاف الثورة تؤكد “أن تأتي متأخرا خيرا من ألا تأتي”مصر بحاجة للجميع″.
وقال الكاتب المصري جمال سلطان “تبرئة البرادعي لموقفه مما جرى بعد 3 يوليو، فعله السيسي نفسه أكثر من مرة ، ثمة إدراك لدى الجميع بأن “الخراب” الذي تعيشه مصر بدأ من تلك اللحظة”.

ورحب حازم عبد العظيم المستشار السابق بحملة ترشح السيسي للرئاسة، والمعارض حاليا له ببيان البرادعي عبر حسابه بتويتر قائلا: “قليل من الرجال يستطيع أن ينشر شهادته وهو حي، ورغم تأخرها شكرا لـ د.البرادعي وأرجو ان تتقبل اعتذاري عن فترة ضبابية اختلط فيها الحق بالباطل”.
ومدافعا عن البرادعي ضد اتهامات وجهت له بالكذب، تساءل عبد العظيم: “لمن يقول أن البرادعي كاذب: ما الذي يجعله يكذب ؟ هل لتلميع نفسه ؟ هل طمعا في منصب؟ وما الذي جناه بسبب موقفه ؟ هل استفاد شخصيا؟” .

وقال رجل الأعمال المصري، حسن هيكل نجل الكاتب الراحل محمد حسنين هكيل عبر حسابه بتويتر، ” البرادعي، مع احترامي للإنسان : المشهد تعدى كل اللي فات وعدى، نحن فى مرحلة مخاض جديدة”.

المصدر: راي اليوم

2-107

واخيرا: بيان للبرادعي أعلن فيه تبرؤه من الإطاحة بمرسي - ولقد تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وهو موقع العالم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء، مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي:العالم تحياتنا.

قد تقرأ أيضا