عاجل

اخبار تونس حصيلة سبع سنوات من الثورة في ميزان السياسيين: رغم الفشــل... يبقى الأمــل

الشروق التونسية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حصيلة سبع سنوات من الثورة في ميزان السياسيين: رغم الفشــل... يبقى الأمــل

تُجمع الطبقة السياسية على أن ماتحقّق خلال سبع سنوات من الثورة على المستوى السياسي بالأساس يبقى مهددا مالم تتحقق مكاسب اقتصادية واجتماعية.

تونس ـ الشروق:
وحصيلة سبع سنوات من الثورة كما يراها السياسيون حققت الكثير من المكاسب و ما تزال العديد من المكاسب الاخرى، وهي ايضا حصيلة تقدم تقييما أوّليا على اعتبار أنّ 7 سنوات في تاريخ الشعوب لا يعد زمنا طويلا.
ومن ذلك يشدد المنجي الحرباوي من حزب نداء تونس على ما تحقق في المستوى السياسي حيث أن الحياة السياسية بعد الثورة عرفت الانفتاح والتعدد مقارنة بما قبلها، هذا التغيير في المشهد السياسي وما رافقه من نجاح في بناء مؤسسات الدولة ونجاحات اخرى في الانتصار على الارهاب وتجنب الانهيار الاقتصادي وافلاس الدولة يرى فيه الحرباوي خطوات حثيثة في نظام ديمقراطي مستقر مشروط بجملة من العناصر المؤجلة.
ويرى الحرباوي انه من الضروري تغيير المنوال الاقتصادي الكلاسيكي وغير المتماشي مع متطلبات العصر بما يمكن من الاستجابة الى المطالب الاجتماعية ومطالب الثورة من تشغيل وتنمية جهوية ونحوها.
وفي تقييم بشير الخليفي من حركة النهضة فان الجانب السياسي قطع اشواطا كبرى لعل اهمها المصادقة على الدستور و تنظيم الانتخابات التشريعية و الرئاسية في انتظار ارساء الحكم المحلي يضاف لها تقدم في مستوى تنزيل السلطة التشريعية للدستور، ويلاحظ الخليفي جملة من الصعوبات التي عطلت قيام ثورة اقتصادية على غرار مشكل عدم الاستقرار والضربات الارهابية بما ادى الى وجود صعوبات في خلق الثروة دافعا في سياق تضافر مجهود كل الاطراف حتى تكتمل الثورة التي تبقى في رأيه مهددة مالم تستطع الاستجابة الى مطالب المواطنين.
ومن جهته يرى الصحبي بن فرج من حزب حركة مشروع تونس ان اهم المكاسب السياسية تتلخص في الديمقراطية وحرية التعبير والتنظم والدستور الجديد وانه خلافا لذلك ليست هناك اية مكاسب اقتصادية او اجتماعية مهمة ، مضيفا بان النخب السياسية والاعلامية نجحت في ارساء نظام ديمقراطي لكنها فشلت في ارساء منظومة اجتماعية ناجعة تستجيب لمطالب الثورة.
ولتقديم تقييم حصيلة السبع سنوات ينطلق الامين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي من تحديد اسباب قيام الثورة التي يلخصها في استحقاقين سياسي واجتماعي مؤكدا أن الاستحقاق السياسي حقق جزءا كبيرا رغم التدخلات الخارجية والمال السياسي الفاسد والدماء التي سالت ، فيما لم يسجل الاستحقاق الاجتماعي اي خطوة تقدم وزاد الوضع في التأزم الى درجة بات فيها الوضع السياسي في منطقة زوابع حقيقية.
ويرى المغزاوي أن تعقل الطبقة السياسية وتواضعها الى مطالب الناس مطلب ملح للخروج من الازمة حيث انه لا عملية ديمقراطية سياسية دون ديمقراطية اجتماعية.
ويخلص الامين العام لحزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي الى اعتبار 7 سنوات من الثورة زمنا ليس بالكثير في مسارها معتبرا ان حصيلتها تضمنت الكثير من المكاسب والكثير ايضا من المطالب التي لم تتحقق، وبخصوص مكتسبات الحصيلة يبرز الشواشي استرجاع البلاد لحريتها ومواصلة الانتقال الديمقراطي في اتجاه تأسيس دولة ديمقراطية فيما يبقى استحقاق تحقيق الكرامة و تحسين الوضع الاجتماعي والتوازن بين الجهات و القضاء على الفقر والتهميش في حاجة الى عمل يتطلب طول نفس وصبر.ومن خلال هذا التقييم يرى الشواشي ان كل الحكومات المتعاقبة فاقدة لرؤية استراتيجية تحقق كرامة المواطن واثبتت فشلها جميعا في تحقيق المطالب الاجتماعية بل أن العديد من الاطراف اليوم في رأيه تريد العودة الى الوراء .

أشرف الرياحي

مصر 24 : - اخبار تونس حصيلة سبع سنوات من الثورة في ميزان السياسيين: رغم الفشــل... يبقى الأمــل مصدره الاصلي من موقع الشروق التونسية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "اخبار تونس حصيلة سبع سنوات من الثورة في ميزان السياسيين: رغم الفشــل... يبقى الأمــل".

أخبار ذات صلة

0 تعليق