خبرة "الكبار" تخطف الأضواء من أبطال دراما رمضان في مصر

لايف ستايل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لايف ستايل: استطاع عدد من جيل الممثلين المصريين الكبار خطف الأضواء من نجوم الصف الأول الشباب أبطال المسلسلات الرمضانية، إذ حصلوا على نصيب الأسد من إشادات الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إتاحة الفرصة لهم لإظهار قدراتهم التمثيلية الكبيرة.

ورغم أن ظهورهم غالبًا يكون عبر مشاهد محدودة، فإن الخبرة الطويلة لهؤلاء الممثلين المخضرمين تمكنهم من الوصول إلى قلوب المشاهدين بأداء سهل ممتنع يترك بصمة لافتة.

الفنانة إنعام سالوسة (80 عاماً) كانت أكثر الممثلين الكبار حصولاً على إشادات من الجمهور لبراعتها في أداء شخصيتين خلال الموسم الرمضاني: الأولى «أم حسن» في مسلسل «الفتوة»، وهي شخصية تجمع بين خفة الظل والحكمة، إلى جانب بعض الحزن لاختيار ابنتها مقاطعتهم من أجل زوجها، وخوفها على نجلها حسن الجبالي (ياسر جلال) من أن يلقى مصير والده (فتوة الجمالية) الذي قتل.

أما الدور الثاني الذي تميزت فيه سالوسة خلال رمضان فهو «أم سعد» بمسلسل «الاختيار».

وفي مسلسل «الفتوة» تألق أيضاً الفنان أحمد خليل (78 عاماً) الذي يجسد في الأحداث شخصية «المعلم صابر أبو شديد» أو «فتوة الجمالية». ورغم أن مشاهده محدودة، فإنه مع كل ظهور على الشاشة يلفت الانتباه ويخطف الكاميرا لصالحه. وتألق في المسلسل نفسه الفنان الكبير رياض الخولي (67 عاماً) الذي يقدم شخصية «المعلم سيد اللبان». وفي «الفتوة» أيضاً كانت هناك بصمة خاصة للفنان الكبير عهدي صادق (69 سنة) الذي عاد للشاشة بعد غياب، مجسداً شخصية «عم مسعد» الذي يعمل مع بطل المسلسل في ورشة النحاس.

«جيل الكبار لديه خبرة كبيرة تفوق الجيل الجديد، ووجوده يضمن الجودة والاحترام لعقل المشاهد، ويقلل من فرص الإسفاف المنتشرة في كثير من المسلسلات بلا داعي»، بهذه الكلمات تحدث الفنان عهدي صادق لـ«الشرق الأوسط» عن حالة الاحتفاء الكبيرة بأبناء جيله في دراما رمضان، مؤكداً أن شخصية «عم مسعد» جاءت في وقتها لأنه لم يعمل منذ سنوات، مشيراً إلى أن بطل المسلسل ياسر جلال هو الذي رشحه للشخصية عندما وجدها تناسبه.

وأعرب صادق عن سعادته بالإشادة التي يتلقاها هو وجيله من المشاهدين، مؤكداً أن حالة الاحتفاء هذه تنفي صحة مقولة «الجمهور عايز كدا»، فالجمهور ربما يستسلم ويستقبل لما تقدمه، لكنه لن يستحسن إلا الشيء الجيد، وبالتالي الخطأ يكون عند «المُرسل»، وهو في هذه الحالة صناع الفن، وليس عند الجمهور (المتلقي) الذي لا يمكن لأحد أن يضحك عليه.

وكشف صادق أنه منذ فترة طويلة تأتيه أدوار صغيرة عبارة عن مشهدين أو ثلاثة تنتهي في يوم واحد تصوير، ولا يرفضها، لإيمانه بأن الدور الصغير المؤثر أهم من الدور الكبير غير المؤثر، ولكن تبقى المشكلة بالنسبة لجيله في عدم وجود كتاب يقدمون سيناريوهات تراعي الأجيال المختلفة، كما كان يحدث في الأعمال المهمة لجيل العمالقة من الكتاب: أسامة أنور عكاشة، ومحفوظ عبد الرحمن، ومحمد صفاء عامر، ومحمد جلال عبد القوي، ويسري الجندي.

وعما إذا كان يشعر بالظلم لعدم وجوده على الشاشة بشكل منتظم، يرى عهدي صادق أنه لم يفوته الكثير، فقد عمل في مسلسلات كبيرة لا تزال خالدة، منها «ليالي الحلمية» الذي عرض الجزء الأول منه قبل 30 سنة، وقبله «الشهد الدموع»، وغيرهما.

وعبر ظهوره بحلقتين فقط بمسلسل «البرنس»، استطاع الفنان الكبير عبد العزيز مخيون (76 سنة) أن يلفت الأنظار بشخصية «حامد البرنس»، والد «رضوان البرنس» الذي يجسده محمد رمضان، الذي تتصاعد الأحداث وتبدأ الصراعات بين الأخوة بعد وفاته.

وتصدرت الفنانة سلوى عثمان في المسلسل ذاته، (60 سنة) الترند بالمشهد الذي اكتشفت خلاله خيانة أبنائها لأخيهم رضوان، وتدبيرهم لقتله، وهناك الفنان القدير علاء زينهم (70 سنة) الذي أثار تعاطف الجمهور على مواقع التواصل بعد مشهد صفعه على وجهه من جانب أحمد زاهر بمسلسل «البرنس» أيضاً.

وكان الفنان الكبير محمود قابيل (73 سنة) هو رمانة الميزان في مسلسل «لعبة النسيان»، حيث يجسد شخصية الجد «يحيى الشيال» الذي يدخل في مواجهات مع أرملة نجله «رقية»، وتجسدها دينا الشربيني، لقناعته بأنها من تسببت في مقتله.

كما تألقت الفنانة سميرة عبد العزيز (85 سنة) بمشهد عتاب شقيقها «سليم منصور» الذي يجسده محمود حميدة في مسلسل «لما كنا صغيرين»، والفنانة دلال عبد العزيز (60 سنة) بشخصية «ميس عفاف عصمت» في مسلسل «فلانتينو»، والفنان أحمد فؤاد سليم (62 سنة) بدور والد «الشهيد أحمد صابر المنسي» في مسلسل «الاختيار»، بجانب الفنانة ماجدة منير التي أبهرت الجمهور بأدائها في المسلسل نفسه، فضلاً عن دورها في «لما كنا صغيرين».

ورغم لفت جيل الكبار من الممثلين للأنظار في موسم دراما رمضان، فإن نقاد فن، من بينهم محمود عبد الشكور، لا يرون أن «تألقهم في الأدوار المساعدة ظاهرة، فهذا هو الطبيعي، مقارنة بموهبتهم وخبرتهم الكبيرة». ويقول عبد الشكور لـ«الشرق الأوسط»: «حالة التوهج التي ظهروا عليها هذا العام تعود لكتابة أدوارهم بشكل جيد، فالنصوص عندما تكون نمطية تتسبب في انطفاء النجوم، والقاعدة تقول إن أعظم ممثل في العالم لا يستطيع أن يقدم مشهداً عظيماً إذا كان النص ضعيفاً أو يخرجه مخرج ضعيف. فالفنانة ماجدة منير تألقت في شخصية والدة التكفيري السيناوية لأنها مكتوبة بشكل جيد، واستطاعت من خلالها أن تخرج طاقتها وتبدع. أما الفنانة إنعام سالوسة فهي تاريخ كبير، خاصة في الدراما التلفزيونية، إذ شاركت في «لا تطفئ الشمس»، وهو من أوائل المسلسلات الدرامية في تاريخ التلفزيون، كما تألقت في «ليالي الحلمية»، وغيرهما كثير من المسلسلات التلفزيونية.

ويرى عبد الشكور أن مجموعة كبيرة من الذين تألقوا في دراما رمضان هذا العام من أبناء المسرح، مؤكداً أن المسرح كان له فضل على صناعة السينما والتلفزيون -ولا يزال- فالجيل الأول من نجوم السينما المصرية جاءوا من المسرح، ولو لم يكن بمصر مسرح قوي لما ظهرت السينما بالشكل الناضج الذي ظهرت به منذ بدايتها، فليس هناك دولة تستطيع أن تقدم سينما عظيمة من دون أن يكون لديها مسرح، ولولاه ما ظهرت هذه المواهب بهذا النضج الكبير.

قد يهمك أيضا:

سلوى عثمان تعلن بعد تألقها في "البرنس" ردود الفعل مبهرة

سلوى عثمان تكشف تفاصيل دورها في "البرنس"

هذا المحتوي ( خبرة "الكبار" تخطف الأضواء من أبطال دراما رمضان في مصر ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( لايف ستايل )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو لايف ستايل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق