عاجل

دوت مصر: ثغرات في السطو على كيم كارداشيان.. حارسها السابق: ربما كان تمثيلية

دوت مصر 0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شكك الحارس السابق لكيم كارداشيان في حادث تعرضها للسطو المسلح، وذكرت صحيفة "ديلي ميل" أن الحارس ستيف ستانوليس قال إن السطو كان عملية مرتب لها بنسبة 100% إما من شخص مقرب من كيم كارداشيان أو ربما الأمر كله خدعة من نجمة تلفزيون الواقع.

وقال ستيف ستانوليس إن السطو على كيم كارداشيان لو كان حقيقيا فهو جزاء لها على تفاخرها المستمر بالمجوهرات على الإنترنت وتجاهلها لإجراءات الأمن، وعندما سئل في برنامج إذاعي بأستراليا، إن كان في قدرته منع حادث السطو لو كان مازال يعمل لدى كيم كارداشيان.

قال "لا أعرف إن كان بإمكاني الوقوف أمام 5 مهاجمين مسلحين ولكن ربما هذا هو جزائها".

توقيت مثالي للسرقة

وشكك الحارس في قصة السطو قائلا "5 لصوص مسلحين دخلوا فندقا شديد الأهمية وعالي الحراسة ومدخله مقتصر فقط على العملاء، وكانوا يعرفون أين يجدوا صندوق المجوهرات!".

مضيفا "في نفس التوقيت كان الحارس مع شقيقتي كيم، أما كيم نفسها فكانت تستعرض المجوهرات على موقع سناب شات، إنه توقيت مثالي للسرقة".

ويذكر أن ستيف ستانوليس كان يعمل لدى كيم كارداشيان منذ 2014 ولكن طرده زوجها كاني ويست بدعوى أنه يتصرف بشكل غير لائق معها ودائما ما يطيل المزاح معها بشكل يعطل عمله، في حين يقول هو إن كيم كارداشيان وزوجها كانا يثيران غضبه بعدم احترامهما لقواعد الأمن.

حارس مايكل جاكسون

لم يكن الحارس السابق هو الوحيد الذي شكك في حادث السطو حيث صرح مات فيدز الحارس السابق لمايكل جاكسون أن إجراءات الأمن لدى كيم كارداشيان تبدو مثيرة للشكوك وكثيرة التناقضات.

وقال فيدز إنه يتعجب من بقاء كيم كارداشيان وصديقتها وحدهما في فندق مع مجوهرات تقدر بملايين الدولارات بينما كان باقي أفراد عائلتها في فندق أخر على بعد أقل من ميل واحد، ويقول "مايكل جاكسون كان يقول دائما إنه لا يمكن أن يسير في الشارع بمفرده بدون أمن منذ كان في السابعة من العمر".

وحتى الجناح الذي كانت تقيم به كان يجب أن يكون فيه كاميرا مثبتة على الأبواب أو المداخل، ويقول فيدز إن وجود الكاميرات لا يساعد في معرفة من يقترب من المبنى وحسب بل أيضا يخيف اللصوص من الاقتراب.

وقال "في حالة كيم كارداشيان كان يجب أن يكون معها 7 أو 8 حراس في خارج المبنى واثنين أخرين تثق بهم داخله، وقال "مايكل جاكسون كان لديه اتصالات بالشرطة وكان يستطيع حرسه الاتصال بالشرطة في أي وقت لأنه كان ينسق معهم".

كما أشار حارس مايكل جاكسون إلى تعجبه من عدم وجود حارس كيم كارداشيان، باسكال دوفير والذي كان في ملهى ليلي مع شقيقتيها كلوي وكيندال، وقال مات فيدز "لماذا تركها وحدها وكيف علم اللصوص تحديدا أنه غير موجود".

نقطة أخرى أثارت تعجب الحارس وهو أن السلطات الفرنسية سمحت لكيم كارداشيان بمغادرة فرنسا بعد ساعات من السطو في حين أنه من المعتاد أن تطلب منها البقاء في البلاد للحصول على أقوالها فيما يستجد من التحقيقات ولا يتم أخذ إفادتها مرة واحدة لأنها قد تكون في حالة صدمة تفقد معها التركيز وتنسى تفاصيل عن الحادث.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر دوت مصر: ثغرات في السطو على كيم كارداشيان.. حارسها السابق: ربما كان تمثيلية في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع دوت مصر وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي دوت مصر

أخبار ذات صلة

0 تعليق