أخبار الفن: شبح التطرف يسيطر على الدورة السبعين لمهرجان "كان"

العرب اليوم 0 تعليق ارسل لصديق AMP نسخة للطباعة تبليغ

يعد عادة من ضمن الحكايات التي تتوخى إحداث صدمة، أن تبدأ عادة بالعبارة المأثورة "هناك شبح يخيّم..." ، حيث يخيم شبحين في الدورة السبعين لمهرجان "كان" السينمائي الدولي الذي يدخل يومه الرابع من دون أن يبدو في أفلامه مما يشكل مفاجأة حقيقية ، وبالتحديد الهدوء الذي يربكه الوجود المتضخم لرجال الأمن في كل زاوية وشارع ، فقد بدا كلًا منهما كأنه أُمر بأن يبدو على الدوام متجهّم الوجه عالي النبرة حين يتحدث إلى عباد الله العابرين ، وربما تكون تلك طريقة ناجعة لإرهاب المتطرفيين ، وإن بدا أن الجماهير العادية هي من تطاولها هذا الرعب.

مهما يكن، فلنبق نحن عند شبحينا اللذين دخلا المهرجان من باب عريض "الشبح الأول" دونالد ترامب الذي أشير إليه كثيرًا منذ سهرة الافتتاح من موقع سلبي بالطبع ، لا سيما في مداخلة المخرج الإيراني أصغر فرهادي الذي كانت سياسات الرئيس الأميركي ردعته عن التوجه إلى هوليوود أوائل هذا العام ، لنيل جائزة أفضل فيلم أجنبي "لتحفته البائع" ، وما إذا كان من الممكن أن يكون مختلفًا في مهرجان سينمائي يقوم على فن من الواضح أن الرئيس ترامب لا يحبذه كثيرًا ، والمهرجان يعطي المهاجرين حيزًا كبيرًا من الإهتمام ، ربما لكون السينمائيين أنفسهم لاجئين دائمين ، أما الشبح الثاني فهو نيتفلكس، التسونامي الذي يهجم على السينما في عقر دارها، في قدس أقداسها، "مدنّسًا" نقاءها كفنّ سابع خُلق للصالات وللعروض الجماهيرية، محولًا إياها إلى جزء من لعبة الإنترنت ووسائط العرض الفردية.

ولعرض "كان" أفلامًا صنعت للتلفزة والشاشات الصغيرة ليس بالأمر الجديد ولكن، أن تصل إلى عروض "نيتفلكسية" في مسابقات "كان" يا له من خرق للقواعد يندد به كثر من المشاركين في "كان" ، لكن ليس الممثل الأميركي ويل سميث، عضو لجنة التحكيم، وحده الذي تساءل "وما الضير في هذا؟ إن أبنائي الثلاثة يشاهدون فيلمين في الأسبوع في الصالات، والباقي في البيت!" ، وهو الأمر الذي أغضب كثيرين ، ليبقى التساؤل "ما هو الحل؟".

لا يملك أحد وصفة سحرية تنقذ السينما من هذا الشبح ، فهل ثمة وصفة ضد سياسات الرئيس ترامب؟ هنا أيضًا لا جواب ، لكن السينما ذاتها هي الجواب ، فعلى ويعتبر حضور المرأة في الدورة "الكانيّة" هو هذا العام أكثر منه في أي وقت مضى ، وبالنسبة إلى المهاجرين الذين لا يحبهم "أبو إيفانكا" وناخبوه كثيرًا ، ها هم سينمائيون كبار، من فانيسا ردغريف إلى أليخاندرو إينياريتو مرورًا بميشال هانيكي، يجندون أنفسهم وأفلامهم معتبرين القضية قضية العصر، هم الذين يضعون ناخبي الرئيس الفرنسي الجديد ماكرون رغم مواقفه المدافعة عن المهاجرين، على الضد من مواقف زميله الأميركي ، وهذه المقارنة ذاتها يمكن اعتبارها جزءً من العيد "الكانيّ الذي بدأ ولم يبدأ بعد.

أما الصرخة المريرة التي لم تصل كما يبدو إلى أسماع المحتفلين في حاضر الفن السابع، ولكن ربما بماضيه أكثر مما بحاضره في هذه الدورة السبعينية، فتأتي من بعيد، من المفكر الفرنسي ريجيس دوبريه الذي نشر في العدد الأخير من مجلة "ميديوم" المختصّة بوسائل الإعلام التي بات يعتبر سيدًا من سادة دراستها الكبار، ويتساءل فيه عما آلَ إليه هذا المهرجان الذي كان محور استقطاب للمبدعين والأدباء خصوصًا ، فإذا به يصبح منطلقًا لرجال الأعمال، فقد كان عيدًا للشعب فصار مجرد احتفال جماهيري.

ويذكّر دوبريه بأن المهرجان ولد في أجواء فرح الفرنسيين بحكم الجبهة الشعبية ذات يوم قبل الحرب العالمية الثانية، لكنه تأجل إلى ما بعدها حين اندلعت ، ويخلص إلى أن "كان" يعد سابقًا جنة النقاد ومجلات السينما الكبيرة ، ولكن صار اليوم ملعب مقدمي البرامج التلفزيونية وخبراء التواصل والمعلنين وقوى الميديا.

واخيرا: أخبار الفن: شبح التطرف يسيطر على الدورة السبعين لمهرجان "كان" - ولقد تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وهو موقع العرب اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء، مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي:العرب اليوم تحياتنا.

مصر 24

تطبيق مصر 24 علي جوجل بلاي

أخبار ذات صلة

0 تعليق