اخر اخبار مصر فى كارثة «رشيد».. الدولة:ليه يسافروا مدام معاهم 30 ألف؟.. واقتصاديون:«ثمن آيفون 7» اليوم الجمعة 23 سبتمبر 2016

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 44 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

«كان بمقدورهم العمل فى بلادهم بدلا من انفاق أموالهم على السفر بشكل غير شرعي والمخاطرة بحياتهم»،.ز هكذا ساق عديد المقربين من الدولة لتبرير موقفهم من حادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية قبالة سواحل رشيد بالبحيرة، الذى أسفر عن وفاة 166 شخصا من بينهم أطفلا حتى الآن بالإضافة إلى عدد كبير من المفقودين والمصابين.

سيارات الإسعاف المشاركة فى نقل جثث ضحايا مركب رشيد

فى الوقت الذى استنكر فيه اقتصاديين تلك التبريرات التى ساقها البعض، مؤكدين أن المبالغ التى أنفقها الفرد الواحد على حلم الهجرة لم تعد تساوى شيئا فى ظل غلاء الأسعار الفاحش فضلا عن الصعوبات والتعقيدات التى يجدونها أمامهم والتى تصبح بمثابة حجر عثره أمام انشاء مشروع تجاري يوفر لهم حياة كريمة، قائلين"الـ30 ألف جنيه المدفوعة للسفر أصبحت تساوي سعر 3 موبايلات أيفون 7".

والدة أحد ضحايا مركب رشيد

يقول الدكتور ايهاب الدسوقي استاذ الاقتصاد بأكاديمية السادات للعلوم الادارية، إن توجيه الدولة أصابع الاتهام للمهاجرين بشكل غير شرعي للخارج طوال الوقت أمر غير منطقي، قائلا"تشدًق البعض بإتهامه للمهاجرين بأنه كان من الأفضل عليهم بدلا من دفع 30 ألف جنيه للهجرة للخارج أن يدفعوها فى بلادهم مقابل اقامة مشروع أمر غريب، لأن ذلك المبلغ لم يعد له قيمة تذكر فى الوقت الحالي".

جثث مركب رشيد

وأوضح الدسوقي لـ التحرير أنه فى ظل غلاء الأسعار فى كافة السلع وتعقيدات الحصول على التراخيص لاقامة مشروع تجاري أصبح من الصعب على الشباب العيش وتوفير حياة كريمة لهم فى بلادهم وبالتالي يجدون ضالتهم فى السفر للخارج.

شاهد أيضا

وأشار استاذ الاقتصاد إلى أن حلم السفر يراود كثير من الشباب حاليا بسبب عدم احساسهم بآدميتهم فى وطنهم - بحسب قوله، منوها أن قضية الهجرة غير الشرعية أصبحت ظاهرة عالمية ينبغى التصدي لها بإجراءات وتشريعات حاسمة.

وقال ساخرا، "الـ30 ألف جنيه التى يدفعها الشاب لصاحب المركب، أصبحت ثمن 3 موبايلات أيفون 7 حاليا"، مشيرا أن الدولة يجب أن توفير غطاء الحياة الكريمة للشباب كى يقبلوا على العمل فى بلادهم بدلا من السفر للخارج.

فيما يقول الدكتور فخرى الفقي الخبير الاقتصادي لـ"التحرير"، إن قضية الهجرة غير الشرعية معقدة ويجب على الدولة ايجاد حلول فورية لها، مشيرا إلى أن القضية لاتتعلق بغلاء الأسعار والفقر فقط بقدر ما تتعلق بأحلام وطموحات الآلاف ممن يبحثون عن حلم الهجرة للخارج، موضحا أنه يجب وضع تشريعات وقوانين لردع مافيا الاتجار بالبشر، قائلا "للأسف الغلابة بيضحك عليهم تحت حلم الثراء، وبيجمعوا كل ما يملكون علشان يسافروا يحققوا احلامهم فى الخارج، وبالنسبة ليهم الـ30 ألف جنيه هى كل ما يملكون"

غرق مركب رشيد

وأشار الفقي، أن المبلغ الذي يدفعه الشاب الذي يسعى وراء حلم الثراء لايساوي شيئا فى مقابل حجم المخاطرة العالية على حياته فى تلك القضية، لافتا إلى أن تلك القضية تنحصر مسئوليتها بين اكثر من جهة أولها قد يكون ناتج عن الفكر المترسخ منذ النشأة، وآخرى قد تكون ناتجة عن الحكومة التى لاتوفر الغطاء المناسب لتوفير حياة كريمة لهؤلاء الأشخاص، مشيرا أن تلك القضية أصبح ورائها مافيا تديرها وتحقق منها ارباح تقدر بالمليارات.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار مصر فى كارثة «رشيد».. الدولة:ليه يسافروا مدام معاهم 30 ألف؟.. واقتصاديون:«ثمن آيفون 7» اليوم الجمعة 23 سبتمبر 2016 في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع التحرير الإخبـاري وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق