مرأة- بطاقات السفر... هل سترتفع أسعارها فعلاً بعد كورونا؟

أنوثة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أنوثة: تكثر التساؤلات اليوم حول مصير قطاعي السفر والسياحة، وخصوصاً إمكانية إرتفاع أسعار البطاقات بعد كورونا المستجدّ وفي ظلّ الإلتزام الملحوظ بإجراءات الوقاية التي يبدو أنّنا سنطبّقها لفترة طويلة. وفي موضوعنا اليوم سنتوقّف عند أبرز الأسباب والنقاط التي يمكن أن تحفزّ إرتفاع أسعار هذه البطاقات، وندعوك لمرافقتنا خصوصاً إذا كنت من عشّاق السياحة أو تعتمدين على السفر المتكرر في مجال عملك.

كي تتفادي رسوم إلغاء تذكرة سفرك... لا تهملي هذه النصائح!

أولاً، تكبّدت أغلب شركات الطيران حول العالم خسائر مادية فادحة جرّاء تعليق حركة السفر التي ما زالت مستمرة حتّى الآن بغية الحدّ من إنتشار كورونا المستجدّ، ما يمكن أن يدفعها إلى زيادة أسعار تذاكرها ولو بنسبة محدودة وبشكل تلقائي بغية البدء بتعويض ولو جزء بسيط من خسائرها.


ثانياً، يعتبر إحترام شركات الطيران لمسافة الأمان ما بين الركاب أثناء تواجدهم على متن الطائرة من الخطوات الأساسية للوقاية من فيروس كورونا المستجدّ، ما سيجبرها على التضحية بمقاعد فارغة ويدفعها إلى زيادة سعر البطاقة الواحدة بغية تعويض هذه الخسارة.

ثالثاً، ستضطر شركات الطيران إلى تزويد طاقم عملها إضافة إلى المسافرين بمستلزمات الوقاية من الفيروس المستجدّ على متن الطائرة، والتي تشمل الأقنعة الواقية، المعقّم وحتّى القفازات بغية توفير الحماية اللازمة وتعزيز شعور الركاب بالأمان. ومن المتوقع أن ترتبط هذه الخطوة المهمّة بزيادة على أسعار بطاقات السفر.

رابعاً، من المتوقّع أن يزداد الطلب بشكل ملحوظ وجنونيّ على البطاقات بعد رفع قيود السفر عالمياً وخصوصاً من قبل الأشخاص العالقين خارج بلدهم الأمّ، ما سيمنح شركات الطيران فرصة لزيادة الأسعار ومحاولة التعويض عن خسائرها الماديّة الكبيرة.

كيف ستتغيّر السياحة بعد فيروس كورونا؟

خامساً، قد تحتاج أغلب شركات الطيران إلى تنظيم حملات دعائيّة واسعة بغية جذب السيّاح من جديد وتعزيز شعورهم بالأمان والثقة بالإجراءات الوقائية والتدابير التي تتخذها هذه المشركات في إطار حمايتهم من الفيروس المستجدّ، ما سيكبدهها أتعاباً مادية ملحوظة ويجبرها تلقائياً على زيادة أسعار البطاقات.

هذا المحتوي ( مرأة- بطاقات السفر... هل سترتفع أسعارها فعلاً بعد كورونا؟ ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( أنوثة )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو أنوثة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق