صدي البلد - بالصور.. تفاصيل مثيرة في حادثة قتل أم لأطفالها الثلاثة بدمياط.. أدعت أن "الجن خنقهم".. والجيران: "هددت زوجها بقتلهم"

0 تعليق 334 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

صدي البلد -
  • شهود عيان يروون حقائق مثيرة في واقعه قتل أم لثلاثة من أبنائها بدمياط
  • قاتلة أبنائها حاولت خداع حماتها بأن "الجن" هو من قتل ابنائها
  • الجيران: القاتلة هددت زوجها مرارا بالتخلص من أولادها حال رفضه الطلاق

تحولت قرية شرباص, إحدى قرى مركز فارسكور بمحافظة دمياط، من مجرد قرية هادئة لا يهتم سكانها بشئ سوى عملهم، إلى النقيض تماما، فأغلبهم مزارعين, وبحلول المساء تجد السكون يجتاح القرية, فقد أتشحت القرية بالسواد، فور اعترافات قاتلة اطفالها بالسبب الحقيقي وراء جريمتها وهو الفوز بحبيبها التى تعرفت عليه عبر الفايبر و"الواتس أب".

حيث تجمع أهالى القرية وعدد من القري المجاورة أمام منزل القاتلة وقت ان جاءت المتهمة لمنزل الزوجية للتمثيل بجريمتها في حضور ممثللى النيابة العامة وبرفقة عدد كبير من قوات الامن لتأمين المنطقة وخوفا من تعدي الأهالى على المتهمة, لما ارتكبته من جريمة شنعاء تقشعر لها الابدان بقتلها لاطفالها الثلاثة بالخنق، تجردت الام من مشاعرها ومشاعر الامومة وتجاهلت تماما الحديث النبوى "الجنة تحت أقدام الامهات".

تجولت عدسة "صدى البلد" داخل قرية شرباص.. ولاحظنا بان تلونت القرية باللون الاسود وكان الجميع من المارة في الشوارع وسكان القرية في حالة من الصدمة والذهول والجميع يردد: " قلوبنا موجوعه لما حدث كيف لأم ان تقتل أبنائها" ولسان حالهم يقول إن القصاص هو جزاؤها.

الجريمة بشعة بكل المقاييس، اهتزت لها مشاعر أهالي دمياط، أصيبوا بالذهول عندما علموا أن الأطفال الأشقاء الثلاثة الذين لقوا مصرعهم في قرية شرباص بفعل وجبة مسمومة كما اعتقد الجميع، هم بالفعل ضحايا لتلك الشيطانة، لم تخضع مشاعرها لتوسلاتهم وأنينهم البرئ ومحاولتهم إيقاظ مشاعر أمهم التي تحولت لشيطان يتناوب قتل ثلاثة من الأطفال أولا بأول.

أمام وكيل نيابة فارسكور يوسف غازي، وقفت الأم سلوي . ي 29 سنة تحكي كيف أنهت حياة أولادها الثلاثة الذين لا يتجاوز أعمارهم الخمس سنوات , وهم نائمين , فانقضت عليهم بفوطة مبللة بالماء , لتكتم أنفاس أولادها الثلاثة واحدا تلو الآخر, دون أن تلتفت لتوسلات أطفالها, الذين كانوا يتوقعون أن أمهم تحمل تلك الفوطة المبللة بالمياه لتضعها علي جبين أحدهم لارتفاع حرارته, ولكنها في الحقيقة كانت تكتم أنفاسهم, حيث بدأت بخنق التوأم, لتصعد أروح الأبناء لبارئها واحدا تلو الآخر.

بدأت المأساة , عندما توجه تامر . ص 36 سنة عامل زراعي ومقيم بقرية شرباص التابعة لمركز فارسكور بمحافظة دمياط للعميد محمد خالد مأمور قسم شرطة , ليبلغ عن وفاة أولاده الثلاثة وهم مهند البالغ من العمر خمس سنوات , والتوأمين نور و نادين , البالغين من عمرهما ثلاثة سنوات , وذلك عندما اكتشف وفاتهم أثناء محاولته إيقاظ أولاده من نومهم.

وقال والد الأطفال الثلاثة في بلاغه، أنهم تناولوا وجبة عشاء، عبارة عن خضروات وحلويات أثناء وجودهم عند جدتهم المقيمة بنفس العقار , ورجح الأب في أقواله , أن تكون الوفاة بسبب تسمم غذائي , ولم يتهم أحد بالتسبب في وفاتهم.

الأم التي لم يتجاوز عمرها 29 سنة أكدت أقوال زوجها ولم تتهم أحد هي الأخري , وكان تقرير مفتش الصحة ليؤيد إدعاءات الأب والأم بإن وفاة الأطفال سببها تسمم غذائي متعللا في ذلك بوجود زرقة ورغاوي حول فم الأطفال الثلاثة، مقررا أن سبب الوفاة هو تسمم غذائي.

تحررت محضر بالحادثة، ولكن ارتاب كلا من العميد محمد خالد مأمور القسم ووكيل نيابة فارسكور يوسف غازى في الامر واشتبهوا في وجود شبهة جنائية في الحادث خاصة بعد أن دلت التحريات الأولية وجود مشكلات دائمة بين الزوجين , فقرر انتداب طبيب شرعي لبيان سبب الوفاة، ليأتي تقرير الطبيب الشرعي ليؤكد وجود شبهة جنائية لوجود آثار مياه علي رئة الأطفال الثلاثة كانت سببا في وفاتهم.

وبمواجهة الأم اعترفت بأنها كانت علي خلافات مستمرة مع الزوج تعايره دوما بأنه عامل زراعي , بينما هي حاصلة علي مؤهل بكالوريوس خدمة اجتماعية, وأثناء هذا تعرفت علي شاب من القاهرة عبرالانترنت عن طريق برنامجي الفيبر والفيس بوك، وتكونت بينهما علاقة عاطفية، دفعتها للتفكير في التخلص من أولادها الثلاثة للفوز بحبيبها المجهول.

فانتهزت فرصة نوم أولادها و قامت بتناول فوطة مبللة بالماء وخنق الأطفال أولا بأول ولم تفلح توسلاتهم عندما استيقظوا , فاستمرت في فعلتها , وبدأت بالتوأم نور ونادين , ثم انقضت علي مهند الذى لم يتجاوز الخامسة بعد من عمرة وخنقته باللحاف.

ووجهت النيابة إلى الأم تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، بعد أن مثلت جريمتها في شقة الزوجية وسط إجراءات أمنية مشددة، وكشفت تحقيقات النيابة أن المتهمة قتلت الأطفال الثلاثة.

ومثلت المتهمة الواقعة في حضور قيادات الأمن بعد اعترافها بارتكابها ووسط حالة من الذهول والدهشة في نفوس أهالى القرية بأكملها غير مصدقين ماحدث من جريمة بشعه لقتل أم لابنائها من أجل الزواج من رجل آخر وأمرت نيابة فارسكور بحبسها أربعه أيام على ذمة التحقيقات.

وجاءت أقوال الجيران صادمة بالنسبة لعزم وإصرار القاتلة على قتل أبنائها، حيث أكدت هالة مشعل، أحد الجيران، إن ما حدث شئ لا يتحمله عقل ولا قلب لدرجه أن أطفال القرية نفسهم في حالة صدمة ورعب ,فجميع الاطفال أحسوا بالخوف بعد أن رأوا أم أطفال مثلهم تقوم بقتلهم من أجل عشقها لرجل آخر.

وأضافت بأنها تشعر بان أبناء القرية قد أصابتهم حالة نفسية سيئة للغاية فور سماعهم لتلك الجريمة وبحاجة إلى فترة لإعادة الطمأنينة في نفوسهم من جديد.

وأضافت ان "القاتلة جاءت صباح الجمعه بعد أن أشاعت بان أطفالها تسمموا وماتوا وروت قصة غريبة لا يصدقها عقل وهى انها قبل الحادث بيومين كانت توجد قطة بالمنزل وطلبت من زوجها طرد القطة من المنزل فقام زوجها والقي بالقطة في البحر بايعاذ منها".

وتابعت: "واستيقظت صباح الجمعه وتوجهت لشقة حماتها في الصباح وروت قصة غير حقيقية وهى انها رأت في المنام القطة التى طردتها من المنزل تاتى لها في الحلم وتقول لها لقد قتلت اولادك مثل ماقتلتينى ورمتينى في البحر, وبدا تتظاهر أمام حماتها بالخوف على ابنائها وطلبت من حماتها ان تصطحبها لايقاظ ابنائها لانهم لايردون عليها عندما نادت عليهم وبالفعل صعدت معها حماتها وفوجئت بزرقة بجسد الاطفال وانهم فارقوا الحياة وبدأت القاتلة في الصراخ والعويل المصطنع امام زوجها وحماتها لايهامهم بفزعها لمقتل أبنائها وانهم ماتوا نتيجة للجن أو ماشبه ذلك وكان القطة انتقمت لنفسها بقتلها لاطفال".

وأضافت ان "ماحدث يدل على ان القاتلة كانت تدبر لامر منذ فترة وكانت تدبر لقتل ابنائها وحكاية القطة بانها طردتها من المنزل حقيقية ولكنها كانت مقصودة من قبل القاتلة لنسج تلك القصة لايهامهم بوجود الجن وبانه من قتل ابنائها, تحول الامر بقدرة قادر الى تسمم غذائى وفي كل الاحوال ايا كان سبب الموت فهى حاولت نسج القصص الخيالة حول الوفاة لابعاد الشبه عنها.

ويشير أبو الدهب حمد أ ,أحد الأهالى ,بانه كثيرا ماكانت تقع المشاجرات بين القاتلة وزوجها وطالبته مرارا بالانفصال عنه وطلب الطلاق وكان دائما يرفض طلاقها ويردد جملة واحدة"لن اطلق لاننا بيننا أولاد ولابد ان احميهم من ضياعهم بعد الطلاق ,وفي احدى المرات هددته بانه اذا لم يطلقها ستتخلص من الاولاد ,الجميع وقتها اعتقد بانها ستتر ابناها وتفر هاربة وان تخلصها منهم هو ان تتركهم وتهرب ولم يتوقع أحد انها تقتلهم بتلك الطريقة البشعه.

ويقول الحاج مأمون شيخ البلد أن المتهمة كانت دائمة الخلافات مع زوجها , وتطور الأمر لمطالبتها الطلاق منه عدة مرات , إلا أن الزوج كان يرفض حفاظا علي مستقبل أولاده , مشيرا أن أهالي البلدة في ذهول شديد وغضب عارم ضد الأم القاتلة التي تجردت من أبسط معاني الانسانية , وهو ما كان واضحا من الزحام من جانب الغاضبين من الأهالي الذي تجمعوا أثناء قيام المتهمة بتمثيل الجريمة والذين منعهم الأمن من الفتك بالقاتلة غضبا من بشاعة جريمتها.

ويقول فهمي محمد نبيه هويدي- 71 عاما، عمدة القرية، إنه مذهول من وقت أن اكتشف اعتراف القاتلة بقتلها لابنائها فتلك الجريمة البشعة لايستوعبها اى عقل ,فكيف لام تتجرد من كافة مشاعر الانسانية وليست الامومة فقط وتقتل أبنائها بايدها دون النظر الى وجوهم والتفكير ولو للحظة واحدة بأن الذين تقوم بقتلهم هم أبنائها.

وأضاف بان في بداية الأمر توقع أن الوفاة سببها تسمم غذائى كما جاء في التقرير المبدئي لمفتش الصحة ولكن بعد تقرير الطب الشرعى اتضح الأمر وأزاح الستار عن جريمة شنعاء ارتكبتها شيطانة وليست إنسانة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر صدي البلد - بالصور.. تفاصيل مثيرة في حادثة قتل أم لأطفالها الثلاثة بدمياط.. أدعت أن "الجن خنقهم".. والجيران: "هددت زوجها بقتلهم" في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي

0 تعليق