صدي البلد - دفاع متهم في قضية "سيارة الترحيلات": "النيابة تجاهلت معلومات مهمة"

0 تعليق 149 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

صدي البلد -
طالب ممثل النيابة من محكمة جنايات القاهرة أجل للمرافعة، في القضية المعروفة بـ "سيارة ترحيلات أبو زعبل"، فى حين طلب دفاع المتهم الاول بإخلاء سبيل موكله مستندا الى الحكم السابق ببرائته.

وأضاف الدفاع أن "القضية تأخذ بعد إعلامى وشعبى يخلق نوع من الضغط علينا وعلى المتهم خاصة أن المتهم ضابط شرطة والمجنى عليهم كانوا من أنصار الرئيس المعزول مرسى خلال فض إعتصام رابعة"،مشيرا الى أن "النيابة تغافلت عن عدد من النقاط الهامه والتى تقدم بها الدفاع ومنها أن تسليح موكله ليس من ضمنه غاز".

وتساءل الدفاع عن حكم محكمة النقض وكيفية قبول النقض على الرغم من عدم إكتمال الشكل القانونى، وقال: "نيابة ومحكمة النقض ألقت الكرة فى ملعب هيئة المحكمة من أجل إجراء تحقيق فى الواقعة، مطالبا بإستدعاء اللواء حسن السوهاجى مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون للاستماع لأقواله حول القواعد الحاكمة للسجن حالة وقوع حادث، وتكليف النيابة العامه بتقديم إفادة رسمية من السجون عن الخدمات التى تواجدت بسجن أبوزعبل عن الفترة 16 و17 أغسطس 2013.

جاء ذلك أثناء نظر الدائرة السادسة جنح مستأنف الخانكة، برئاسة المستشار شريف محمد سراج الدين, إعادة محاكمة لضباط المتهمون بقتل 37 من أنصار الرئيس الأسبق محمد مرسي، بقضية "سيارة ترحيلات ابو زعبل".

وتأتي إعادة محاكمة أربعة ضباط، في ضوء القرار الصادر من محكمة النقض، يوم 22 يناير الماضي، بقبول طعن النيابة العامة على أحكام البراءة الصادرة ضدهم من محكمة جنح مستأنف، وقالت النقض في حيثياتها إن الأحكام قاصرة في التسبيب وفاسدة في الاستدلال.

كانت النيابة العامة قد أسندت للضباط، تهمتي القتل والإصابة الخطأ، على خلفية مسؤوليتهم عن تعرض 45 من المحتجزين للاختناق، في 18 أغسطس عام 2013، أثناء نقلهم في عربة ترحيلات من قسم شرطة مصر الجديدة إلى سجن ابو زعبل، بعد أن أطلقت قوات الشرطة قنبلة غاز بداخل العربة، المصممة لتقل 24 شخصاً فقط، والتي ظلوا بداخلها لعدة ساعات بلا طعام أو شراب، وهو ما أدى إلى وفاة 37 شخصا.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر صدي البلد - دفاع متهم في قضية "سيارة الترحيلات": "النيابة تجاهلت معلومات مهمة" في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي

0 تعليق