العراق اليوم الحكيم يشدد على الوحدة لمواجهة تحديات مابعد الموصل والتفرغ لإكمال بناء الدولة [موسع]

كل العراق 0 تعليق 17 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


شدد زعيم التحالف الوطني، عمار الحكيم، على الوحدة في مواجهة التحديات لما بعد معركة تحرير مدينة الموصل.

وقال الحكيم في كلمته باحتفالية في مناسبة عيد الغدير اقيمت بمكتبه في بغداد، اليوم الأربعاء، "من وحي هذه المناسبة العظيمة نستلهم الدروس والعبر ، ونواصل العمل لتحقيق اهداف شعبنا المشروعة".
وأضاف، ان "الإرهاب الذي نخوض معه معركتنا الوجودية لم يأتِ من فراغ ولم يكن وليد الصدفة، انما هو ينمو من جذور الانحراف الموغلة في التاريخ، ولكنه يتسع ويتمدد كلما سنحت له الظروف وساعدته الاحداث".
وبين الحكيم، ان "هذا الفكر المنحرف في العقيدة وفي تفسير الامور بطريقة معوجة بأسم الاسلام انما هو اخطر بكثير من الالحاد او اللاايمان، حيث يتم تشويه المشروع الحضاري والإنساني للإسلام من خلال هذه الأفكار المنحرفة والسلوك الوحشي والدموي".
وتابع، ان "قصة العراق مع الإرهاب والأفكار المنحرفة ليست وليدة اليوم وانما يخبرنا التاريخ عن غزوات إرهابية عديدة حدثت وتوغلت وتعاملت بوحشية ولكن الانتصار النهائي كان للعراق والعراقيين على اختلاف العناوين والاسماء التي حملوها على طول مسيرتهم التاريخية والحضارية".
وأشار الى "أننا نقترب من معركة الحسم في تحرير ارضنا المقدسة من براثن المغتصبين الذين لوثوها بإرهابهم وجرائمهم، وانها لمعركة مصيرية وتاريخية وسوف يتحدد على ضوء نتائجها شكل العراق الجديد الذي طالما حلمنا به، ونحن واثقون من قدرتنا على تحقيق النصر العسكري بأذن الله تعالى ولكننا نعمل بجد وقلق كي نضمن الانتصار السياسي والاجتماعي، فمعركتنا متنوعة الجبهات ونتائجها ستخلق ردات فعل في كل الاتجاهات".
وقال الحكيم "هذا عراقنا، وهو يستحق منا ان نتوحد تحت رايته، وان نقاتل من اجل ان نطرد الظلاميين من ارضه ونقدم التضحيات ونصبر ونتحمل لأننا في النهاية سننتصر" مضيفا "انه عراق الإنسانية وهو للجميع وليس لدين او مذهب او قومية محددة، فلننتصر لإنسانيتنا أولا وعندها سننتصر للعراق، وان تكون اخوتنا نابعة من شعورنا بقيمتنا وانسانيتنا وان ندافع عن وجودنا وارضنا ووطننا ومستقبل أطفالنا".
وأكد ان "العظماء يقدمون التضحيات كي نتعلم نحن البسطاء منهم، وان العظماء يكونوا القدوة كي نتبعهم نحن الباحثون عن الطريق، هم يصنعون الأثر ونحن نتبعهم واذا خرجنا عن الأثر علينا ان نعود وبسرعة كي لا ننحرف ونتيه".
وأوضح زعيم التحالف الوطني، ان "المشاريع الكبيرة لا تكتمل الا اذا اكملنا المشاريع الأصغر منها، واليوم نحن نقول اننا نؤمن بمشروع دولة ووطن، فهل يمكن ان يكتمل المشروع من دون ان نكمل مشروع وحدتنا، فلا وطن بدون وحدة ولا مشروع بدون تآلف، وعلينا ان نتعلم من اخطائنا وان لا نضيع المزيد من الوقت".
وأستطرد بالقول "اننا امام تحدٍ كبير ولن يكون التحدي الأخير، وما بعد الموصل قد يكون اصعب مما قبلها ، ولهذا علينا ان نعمل بجد وصدق ونتوحد تحت راية العراق ونكمل مشروع التحرير كي نتفرغ لمشروع بناء الدولة وعندها سنصل الى مشروعنا الأكبر والاهم الا وهو حماية الوطن وتأمينه، هكذا تكون المشاريع مترابطة ومتداخلة، وعلى الجميع ان يعي هذه الحقيقة".
وبين، ان "مشروع الوطن يكتمل بمشروع بناء الدولة، ومشروع بناء الدولة يكتمل بمشروع التحرير، ومشروع التحرير يكتمل بمشروع الوحدة، ولا يوجد خيار اخر ولا يوجد طريق اخر ومن لا يؤمن بهذه المعادلة اليوم سيؤمن بها غدا وعليه ان يستعد لحساب الشعب والتاريخ".
ونوه الحكيم "لقد وفقنا الله لعقد اجتماع الهيئة السياسية للتحالف الوطني، ونبذل الجهود ومعي جميع اخوتي واخواتي المخلصين في التحالف الوطني كي نجمع هذه القوى الخيرة تحت خيمة واحدة، فمهما اختلفت وجهات النظر لابد لنا من الجلوس على طاولة واحدة والبحث عن الحلو، وبمشيئة الله سيكون هناك اجتماع للهيئة العامة في الأيام القادمة وهو اول اجتماع يعقد لها منذ سنين".
وأكد ان "هذه الخطوات جميعها تقودنا في الاتجاه الصحيح لتوحيد المواقف وترتيب الساحات الداخلية لننطلق منها في ترتيب الساحة الوطنية، فلا يمكننا ان نعمل على اكمال مشروع وطني بدون الحد الأدنى من الاتفاق والوحدة داخل الساحات الداخلية لكل الأطراف المشاركة في العمل السياسي والحكومي".
وشدد على ان "الواقعية السياسية تجعلنا ننطلق في السعي لوحدة الصف بالحد الأدنى كي نساهم وبفاعلية بوحدة الصف في المساحة الوطنية".
وجدد الحكيم دعوته "لإخوتي في المذهب واخوتي في الدين واخوتي في القومية واخوتي في الوطن واخوتي في الإنسانية، تعالوا الى كلمة سواء، فمهما بالغنا في سياساتنا فأننا سنقف في النهاية امام الشعب وفي حضرة التاريخ، ومهما بالغنا بحساباتنا الشخصية الضيقة فأننا في النهاية سنتوقف وستستمر مسيرة الشعوب والاوطان".
وختم كلمته بالقول، ان "عراقنا يستحق منا ان نقف اليوم وقفتنا التاريخية، وان هذا الشعب الاشم يستحق منا ان نتوحد من اجل أهدافه المقدسة المشروعة، واليوم نقف في الغدير ونبايع عليا على الولاية وعلى الصبر وعلى القدوة والقيادة وعلى الانتصار لمشروعه الذي ضحى من أجله".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر العراق اليوم الحكيم يشدد على الوحدة لمواجهة تحديات مابعد الموصل والتفرغ لإكمال بناء الدولة [موسع] في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع كل العراق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي كل العراق

أخبار ذات صلة

0 تعليق