اخبار لبنان .. العام الدراسي شمالاً: هجرة إلى الرسمي

السفير 0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كثيرة هي التحديات التي تواجه العام الدراسي شمالا، فأعداد الطلاب في تزايد مطّرد، ويزاحمهم آلاف الطلاب من النازحين السوريين في الدوام الصباحي، إضافة الى الهجرة المتنامية من المدارس الخاصة الى الرسمية والتي بلغت بحسب الإحصاءات ذروتها هذا العام، بسبب الضائقة الاقتصادية والأوضاع الاجتماعية والمعيشية الصعبة.
ومن هذه التحديات أيضا، مناقلات المعلمين وزيادة عددهم بعد انتقال كثير منهم الى التعليم الثانوي، والأبنية المدرسية وقدرتها على الاستيعاب وتأهيل بعضها، وتأمين كل مستلزمات العام الدراسي من كتب (ستوزع مجانا في الحلقات الأولى والثانية والثالثة) وقرطاسية، وتدفئة وإنارة، لا سيما في جرود عكار والضنية وبشري.
تضم منطقة الشمال وعكار نحو مئة ألف طالب وطالبة، يتوزعون على 357 مدرسة، بينهم 17 ألف سوري يلتزمون بالدوام الصباحي شأنهم شأن الطلاب اللبنانيين، بينما تم تخصيص 99 مدرسة من البترون مرورا بطرابلس وصولا الى عكار لدوام بعد الظهر للطلاب السوريين الذين من المتوقع أن يفوق عددهم الـ68 ألف طالب، مع إمكانية افتتاح مدارس جديدة لهم إذا استدعت الحاجة ذلك.
أما في المرحلة الثانوية، ففي منطقة الشمال وعكار 70 ثانوية تضم أكثر من 17 ألفا من الطلاب اللبنانيين والسوريين، واللافت للانتباه أن الطلاب اللبنانيين لا يشملهم الإعفاء من رسوم التسجيل البالغة 271 ألفا عن كل طالب، بينما تتولى المنظمات الإغاثية تسجيل الطلاب السوريين.
تشير المعطيات إلى أن سببين رئيسيين وراء هجرة الطلاب من المدارس الخاصة الى الرسمية، أولهما النتائج الجيدة التي حققتها المدارس الرسمية في الشهادات الرسمية ولا سيما الشهادة المتوسطة (76 في المئة إجمالي نسبة النجاح شمالا)، وثانيهما الأزمة الاقتصادية.
وتشير الإحصاءات الأولية إلى أن عدد الطلاب الذين انتقلوا من المدارس الخاصة الى المدارس الرسمية في منطقة الشمال تجاوزوا الثلاثة آلاف طالب والحبل على الجرار، وأن المنطقة التربوية عملت على حل الكثير من المشكلات العالقة بين الأهالي وإدارات تلك المدارس، لا سيما في ما يتعلق بالأقساط المتأخرة، حيث عملت على إعطاء إفادات الى عدد كبير من الطلاب بما يخولهم التسجيل في المدرسة الرسمية، وأخذت تعهدا موقعا من أولياء أمورهم بتسديد الأقساط المتأخرة للمدارس الخاصة.
وكانت رئيسة المنطقة التربوية نهلا حاماتي نعمة قد طلبت من مدراء المدارس أن يعد كل منهم دراسة كاملة عن القدرة الاستيعابية لمدرسته ووضعها بتصرف المنطقة، وإبلاغها مباشرة عندما يكتمل عدد الطلاب لديه، وذلك من أجل توجيه سائر الطلاب الى مدارس أخرى، وهو أمر لا يعجب كثيرا من الأهالي الذين يصرون على تسجيل أولادهم في مدارس معينة.
وبحسب المعلومات، ثمة مزاحمة كبيرة على المقاعد الدراسية بين الطلاب اللبنانيين والطلاب السوريين الذين يسعون الى الالتزام بالدوام الصباحي، ما استدعى صدور تعميم من وزير التربية إلياس بوصعب يقضي بمنع تجاوز عدد الطلاب غير اللبنانيين الـ50 في المئة من كل صف، فضلا عن منع عملية التشعيب من أجل غير اللبنانيين، انطلاقا من تخصيص هؤلاء بدوام بعد الظهر يبدأ عند الساعة الثانية والنصف وينتهي عند السادسة والنصف مساء.
وفيما تشهد العديد من مباني المدارس الرسمية في الشمال عمليات تأهيل وترميم، تشير مصادر تربوية لـ «السفير» إلى أن كل التدابير اللوجستية قد اتخذت من أجل تأمين انطلاقة جيدة للعام الدراسي.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان .. العام الدراسي شمالاً: هجرة إلى الرسمي في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع السفير وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي السفير

أخبار ذات صلة

0 تعليق