اخبار لبنان .. معروف سعد في ذاكرة الناس

السفير 0 تعليق 15 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

برغم مرور اكثر من اربعة عقود على استشهاده ,مازال معروف سعد حيا في ذاكرة الناس, وما زالت ومسيرته ومواقفه النضالية والمطلبية والاجتماعية والمعيشية والإنسانية وتوجهاته السياسية والاجتماعية والفكرية سيرة حية بين الناس.
بالامس شهد مركز معروف سعد الثقافي في صيدا حفل توقيع كتاب يوثق لسيرة الراحل من خلال ذاكرة الناس الذن عايشوه في تلك المرحلة , من تاليف الكاتبة ناتاشا لطفي سعد بعنوان "معروف سعد في ذاكرة الناس", يروي شهادات حية عن مسيرة معروف سعد بحضور حشد كبير من الفاعليات السياسية والثقافية والاجتماعية تقدمهم النائب الدكتور ميشال موسى، عضو المجلس السياسي لحزب الله الحاج محمود قماطي،  رئيس تحرير "جريدة السفير" طلال سلمان، أمين سر اللجنة المركزية للتنظيم توفيق عسيران، مدير مركز معروف سعد الثقافي معروف مصطفى سعد، ورجال دين، وممثلين عن ألاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية، ورؤساء بلديات ومخاتير، وممثلو هيئات نقابية واجتماعية وثقافية، وحشد من الشباب والمهتمين.
حفل التوقيع استهل بكلمة عضو اللجنة المركزية للتنظيم خليل إبراهيم المتبولي الذي اشار الى ان الكتاب يوثق لذاكرة الناس التي عشقت معروف وآمنت به ووثقت به لأنه حمل قضاياها الإجتماعية والثقافية والسياسية والرياضية  على كاهله وحارب من أجلها ودافع عنها ، لم يبخل بشيء فقد كان معطاءً في كل ما قدّمه على المستويات كافة ...
أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد لفت في كلمته الى  ان الكتاب أظهر أن معروف سعد الإنسان المحب والعطوف والمتسامح لا يزال حياً في ذاكرة الناس، ولا يزال يمثل ذخراً للناس لمواجهة موجات الكراهية والتعصب والانغلاق، والتصدي لجماعات الظلام والتكفير والقتل والتدمير. وأن نهج معروف سعد الاستقلالي التحرري لا يزال خير دليل ومرشد لمواجهة الهجمة الاستعمارية الصهيونية المتجددة والمتصاعدة، والردة الرجعية والطائفية والمذهبية المستفحلة. وخط معروف سعد العروبي التقدمي الوحدوي لا يزال الأمضى لمواجهة رايات التقسيم والتفتيت، والحروب العبثية التدميرية، والممارسات الهمجية الوحشية.
واعلن سعد "اننا في التنظيم الشعبي الناصري نستثمر كل طاقاتنا، مسلحين بنهج الشهيد معروف سعد، للقيام بدورنا في التصدي لكل المخاطر والتحديات التي تواجه لبنان والقضية الفلسطينية والأمة العربية، ونناضل من أجل التغيير السياسي والاجتماعي لمصلحة الشعب اللبناني وحقه في حياة آمنة وحرة كريمة.
واشار رئيس تحرير "السفير" طلال سلمان الى "ان الباحثة المجتهدة تمكنت من رسم صورة معروف سعد بقلوب جمهرة من محبيه المنتشرين في مختلف أنحاء الجنوب الذي عرفه بناسه وبيوتهم وبساتينهم براً، كما عرف صيدا ببحرها وأحيائها الشعبية التي كانت منسية، فجعلها مركز نشاط لا يتوقف، وربط بين أهاليها بالعروة الوثقى التي تجمعهم من فوق الطوائف والمذاهب على حب الوطن الذي هو من الإيمان.
وقال "من صيدا إلى بيروت فدمشق فالقدس الشريف امتدت ساحة نضال "معروف"، فكان له إسهام في تعميم المعرفة، مدرساً، كما في إحياء الروح الوطنية القومية التقدمية بما يجعله بحق بطلاً من أبطال النضال القومي، ما استحق معهم تكريم القائد الخالد جمال عبد الناصر باعتباره رفيق جهاد بقدر ما كان مناضلاً من أجل حقوق الفقراء عمالاً وصيادين، وصغار الكسبة الذين كانوا يوفرون خبز يومهم بعرق الزنود والجباه. ولقد تجاوزت أصداء النداء الشعبي المحبب باسم معروف حدود صيدا إلى الجنوب عموماً، وإلى بيروت الأميرة التي طالما اعتبرته  بوصفها قلب لبنان بطلها الوطني والقومي أيضاً، نصير الفقراء والضعفاء والمهمشين والنموذج الفذ للقائد السياسي المميز الساهر على شؤون الشعب في بيوته الفقيرة وفي مراكب صيده، وفي بحثه الدائم عن لقمة الخبز مع الكرامة.
مضيفا "لقد أسعدني حظي بأكثر من لقاء مع معروف قبل "السفير" وبعدها، وأذكر أنه استقبلني بعد إصدار السفير مهللاً وهو يقول: "الآن صار للحركة الوطنية وللمناضلين في مختلف جهات الأرض العربية صحيفة تنطق باسمهم وتتقدم صفوفهم حاملة راية فلسطين بوصفها قلب الأمة".
واعلن سلمان "ان بطل صيدا اليوم ليس غائباً ، وشعب صيدا ليس سائباً، معروف سعد لا يموت، وأغلى الحبايب أعطى صيدا ولبنان من يكمل المسيرة، تماماً كما سائر الشهداء، من النقيب محمد زغيب، إلى المناضل محمد الزيات، إلى القائد عبد القادر الحسيني إلى الزعيم الخالد جمال عبد الناصر.والشعب في صيدا، بإيمانه بعروبته، وتمسكه بحقوقه الوطنية، وباستضافته للإخوة الفلسطينيين الذي طالما شاركهم جهادهم من أجل قضية الأمة وتحريرها هو عنوان مستقبلهم الأفضل.. هو شعب معروف وهو باق في ميدان النضال.
وخلص الى القول "إن صيدا واحدة من قلاع الوطنية في لبنان، ومركز من مراكز العمل القانوني من أجل الأمة الواحدة وحقها في غد أفضل. وها هو طيف معروف سعد يلفنا جميعاً، ويتقدمنا حادياً ليعزز فينا الإرادة بإكمال المسيرة. ولسوف نكملها بعروبة الشرفاء في هذا الوطن، وصيدا معروف إحدى قلاعها. وها هو الدكتور أسامة وهذا الجمع الغفير على الطريق.
واختتم حفل التوقيع بكلمة للكاتبة ناتاشا لطفي سعد التي اشارت "ان إنجاز هذا العمل لم يكن بالأمر السهل، فقد منحته معظم وقتي وسخرت له كل طاقتي  من أجل أن ينجز ويصدر بالشكل الصحيح، والأهم من كل ذلك، إني وهبته الكثير من روحي، إذ شعرت أن معروف سعد هذا الإنسان العظيم الذي منح كافة سنين حياته وضحى بها من أجل أصحاب المطالب والمحتاجين، ومن أجل القضية الفلسطينية يستحق بأن أضحي مما عندي من طاقة لأجله. فهو إنسان تجلت عظمة إنسانيته بعظمة تواضعه، هذا التواضع الذي اعتبره أولى رسائل معروف سعد الإنسانية، والتي آمل أن تصل إلى جميع الناس. وبعد ذلك وقعت سعد الكتاب.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان .. معروف سعد في ذاكرة الناس في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع السفير وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي السفير

أخبار ذات صلة

0 تعليق