اخبار المغرب اليوم سرعة الكشف عن مرض الزهايمر حاسمة في علاجه

اخبارنا المغربية 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ننشر لكم اخبار المغرب اليوم الأربعاء 21 سبتمبر 2016 يأتي تشخيص مرض الزهايمر في العادة متأخرا، فالبروتينات الضارة قد تكدست في تلافيف المخ، وبات المرض في مرحلة الانتشار، والأمل في علاجه سيتلاشى حقا. المصاب ينسى الأشياء، وينسى ما جرى بالأمس وينسى طريقه إلى البيت، وينسى أين وضع فرشاة الإنسان، ويخطي فيضع المشط في قدر الطعام، ويضع اللاب توب الخاص به في حوض غسيل الصحون لينظفه! انه يعيش مرحلة انهيار التكيف مع المحيط وهذا في الحقيقة خط النهاية، ولا عودة بعده إلى الوضع الطبيعي.

البروفيسورة دانييلا بيرغ مديرة قسم الأعصاب في مستشفى جامعة شليزفيك هولشتاين بمدينة كيل تحدثت الى DW بهذا الخصوص مشيرة أنه " حين ظهور أعراض النسيان، يكون قد حدث في الدماغ شيء غير قابل للإصلاح، علينا أن نبتكر أو نعثر على أساليب تساعد على الكشف السريع والمبكر للمرض قبل وقوع الإصابة". ويبدو هذا تحديا كبيرا، لاسيما أن وسائل الكشف الحالية مكلفة وصعبة، وتتطلب جهدا كبيرا، كما أنّ النسيان العادي الذي يصيب كل الناس ويشتد لدى من تقدمت بهم السن لا يعني البتة انّه مقدمة لمرض الخرف "الزهايمر".

طريقة جديدة للتشخيص المبكر للمرض

 

تحاول البروفيسورة بيرغ وفريقها أن تشخّص احتمالات الإصابة المبكرة باستخدام الموجات فوق الصوتية" تقنية سونوغرافي"، ومن خلال هذه التقنية يمكن معرفة طبقات الدماغ ومستوى كثافة تلافيف المخ ومستوى البروتين المتراكم فوقها، فالموجات تخترق تجويف عظام الجمجمة وتمر بتجويفها لتصل تلافيف المخ. والحقيقة أنّ مرضى الزهايمر وقبل فترة طويلة من ظهور أعراضه عليهم، تكون قد تراكمت في تلافيف المخ لديهم كميات من بروتينات ضارة هي المسؤولة عن المرض. ويتحدث الباحثون عما أسموه بـ"لويحات أميلويد" كمكون أساسي لهذه البروتينات .

وفي معرض شرح آليات أسلوبها في كشف مبكر للمرض تقول الدكتورة بيرغ "نقيس المستوى الآني والتركيب الخيطي للماء العصبي، وهذا يعني عمليا أننا نقيس مستوى ماء الأعصاب ومن خلاله نصل إلى قياس مستوى النسيج الدماغي، ثم نقارن النتيجة بمنظر مقطعي مشابه لدماغ شخص سليم".

تطور المرض إلى مستوى مرئي قد يستغرق سنوات عدة، ففي البداية تتآكل خلايا الأعصاب، ثم يتقلص حجم مساحات معينة المخ، وهو ما يدعى "اتروبي" حيث يقل حجم الدماغ فعلا. وهناك مناطق معينة في الدماغ تتلف بشكل أسرع" كما عبّرت البروفيسورة بيرغ.

موزائيك متعدد الأحجار

 

لا يفكر أي طبيب اليوم في إرسال مريضه الذي يشك في إصابته بالزهايمر إلى جهاز الكاشف MRI ، لأن المرور بعدة فحوص بهذا الجهاز مكلف جدا ويتطلب إعدادا وانتظارا طويلا. مع الموجات فوق الصوتية، يختلف الوضع فالكلفة أقل بكثير والاستعدادات أبسط" الطريقة التي نتبعها، هي قطعة واحدة في موزائيك تشخيص وفهم مرض الزهايمر، نحن نسعى لفهم ما يحدث في المخ والأعصاب بالضبط، وهو أمر يتطلب مزيدا من البحث في المستقبل"، تقول الدكتورة بيرغ وتمضي لتؤكد أنّ فحوص الموجات فوق الصوتية هي الطريقة الرائد الجديدة لتشخيص المرض.

يشار إلى أنّ باحثين أمريكيين وسويسريين قد نجوا في وقت سابق من هذا العام في تطوير علاج جديد لمرض الزهايمر . العلاج الجديد قادر على خفض منسوب البروتين الضار المخزون في تلافيف أدمغة المرضى. ونتيجة هذا الخفض، تتباطأ سرعة انهيار قدرات المخ على العمل وهذا سر نجاح العلاج، كما كشفت الدراسة التي نشروها بصحيفة " نيتشر" العلمية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار المغرب اليوم سرعة الكشف عن مرض الزهايمر حاسمة في علاجه في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع اخبارنا المغربية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي اخبارنا المغربية

أخبار ذات صلة

0 تعليق