اخبار المغرب اليوم الإرهاب في القارة العجوز صناعة أوروبية بامتياز

اخبارنا المغربية 0 تعليق 16 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


ننشر لكم اخبار المغرب اليوم الجمعة 23 سبتمبر 2016  

تعرف أوروبا إنتشارا واسعا للإسلام، و ارتفاعا مضطردا في عدد المسلمات و المسلمين،نتيجة إرتفاع عدد الأوروبيين المعتنقين للإسلام،و كذلك لإستمرار تدفق المهاجرين الوافدين عليها من الدول الإسلامية و العربية التي تعرف حروبا أهلية و صراعات مسلحة، جراء الحراك العربي الذي تحول إلى شتاء بتدخل غربي، بعدما كان ربيعا خرجت فيه الشعوب تنادي بالحرية و العدالة و الكرامة الإنسانية.

 

بعد الهجمات الإرهابية التي قام بها بعض المتشددين من الجالية المسلمة المتواجدة على ترابها،و نتيجة للحملة الإعلامية التي شنتها و لا زالت تشنها وسائلها الإعلامية المرئية منها و الإلكترونية و المكتوبة، زادت حدة ظاهرة الإسلام فوبيا، نما الشعور بالخوف و النظر بعين الريبة و الحيطة تجاه المسلمين، باختلاف جنسيتهم أو أصلهم أو عرقهم أو ظروفهم الإنسانية أو وضعياتهم الإجتماعية.

 

إن العمليات الإرهابية التي شهدتها أوروبا في الآونة الأخيرة المدانة جملة و تفصيلا، ليست مبررا كافيا لقيام هذه الحملة الهوجاء التي يتعرض لها المسلمون على الأراضي الأوروبية، لأن الجريمة الإرهابية رغم بشاعتها تظل جريمة كغيرها من الجرائم التي يكون موضوعها إزهاق روح، لا يمكن لا يتحمل وزرها كافة أعضاء الطائفة أو الجماعة الدينية التي ينتمي إليها الجاني. إن الأمر وما فيه هو أن السلطات الأوروبية الغربية على العموم و على الخصوص، تستغل هذه الأحداث المنعزلة و المنفردة إعلاميا، من أجل تجييش المجتمع الأوروبي،بغرض الحصول على تأييد مجتمعي و إضفاء الشرعية على السياسة الخارجية لحكوماتها في البلدان العربية و الإسلامية .

 

إن اتجاه الدول الغربية والأوروبية خصوصا، نحو مهاجمة الدول التي تعرف إنهيارا أمنيا، و فشلا مؤسساتيا و مجتمعيا،بدريعة أنها تعد بؤر إرهابية و أنها بيئات حاضنة للجماعات الإرهابية،يعد خطأ استراتيجي، لأن هذه الهجمات لا تعدو كونها ردة فعل على السياسات الغربية تجاه المسلمين و بلدانهم، إنها موجات إرتدادية للإنفجارات التي تحدثها القنابل المدمرة المتساقطة من الطائرات الغربية على رؤوس المدنيين في البلدان الإسلامية، أو من طائرات و مدفعيات حلفائهم في هذه البلدان،و أيضا نتيجة الظروف الاجتماعية الصعبة التي تعيشها الجالية المسلمة، و التمييز و العنصرية التي تتعرض لها، وكذا الشعور بالظلم والإساءة و المهانة و السخط على ما شاب الحقبة الكولونيالية و ما بعدها، من إعاقة للتطور و للتنمية الإقتصادية، و من دعم للديكتاتورية و الأنظمة الفاسدة المستبدة .

 

إن الحل الواقي من تكرر تلك الأحداث الدموية على الأراضي الأوروبية، يتمثل في العمل على بناء ديمقراطيات حقيقية في البلدان الإسلامية، و بناء و تقوية مؤسساتها،و احترام سيادتها، وكذلك إحترام حقوق و حريات مواطنيها، والعمل معها من أجل تحقيق تنمية إقتصادية، تنعكس على معيشة شعوبها، و ذلك بالعمل على مراجعة مجموعة من القوانين التي تحول دون نهوض البلدان الفقيرة و النامية، كقوانين الملكية الفكرية وبراءات الإختراع مثلا، التي تقف حجر عثرة في وجه البلدان النامية، أو الشركات الراغبة في صناعة أدوية لبعض الأمراض المزمنة بأثمنة مناسبة، تأخذ بعين الإعتبار القدرة الشرائية للشعوب ضعيفة الدخل وكذا المحافظة على بيئاتها و عدم استنزاف مواردها الطبيعية.

 

لتحظى الدول الغربية بالسلام و الأمن، لابد لها من العمل على تحقيقهما في الدول الإسلامية أولا، من خلال مساعدتها في بناء ديمقراطيات حقيقية لا صورية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار المغرب اليوم الإرهاب في القارة العجوز صناعة أوروبية بامتياز في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع اخبارنا المغربية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي اخبارنا المغربية

أخبار ذات صلة

0 تعليق