عاجل

اخبار قطر: زيارة أمير الكويت لتركيا.. مؤشرات ودلالات

العرب القطرية 0 تعليق ارسل لصديق AMP نسخة للطباعة تبليغ

العرب القطرية: الاناضول

الثلاثاء، 21 مارس 2017 12:57 ص

زيارة أمير الكويت لتركيا.. مؤشرات ودلالات

وصل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمس الاثنين، العاصمة التركية أنقرة في زيارة رسمية الثانية من نوعها خلال عام، والتي تأتي تلبية لدعوة وجَّهها له الرئيس، رجب طيب أردوغان.
وتعد القمة بين زعيمي البلدين خطوة جديدة في تعزيز العلاقات الاستراتيجية المتنامية بين الجانبين، لاسيَّما بعد أن شهدت تلك العلاقات في السنوات الأخيرة تطورات كبيرة في مختلف المجالات حتى أصبحت نموذجا يحتذى به دوليا.
وتكتسب زيارة أمير الكويت والقمة المزمعة خلالها، أهمية خاصة لأكثر من سبب، أولها أنها القمة الأولى بين الزعيمين خلال 2017.
كما تعد رابع قمة تركية خليجية خلال 5 أسابيع، بعد القمم التي جمعت أردوغان بقادة البحرين والسعودية وقطر خلال جولته الخليجية من 12 إلى 15 فبراير الماضي.
وتعكس تلك القمم والزيارات المتبادلة، الحرص الذي يبديه الجانبان على التواصل والتباحث وتبادل الرؤى وتنسيق الجهود، كما تعد أحد مظاهر قوة العلاقات بينهما، وتسهم في الوقت ذاته بدعم وتعزيز العلاقات المستقبلية.
وتقديراً لتلك الزيارة وأهميتها واحتفاءً بضيف البلاد، قال المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية التركية أمس: إن أردوغان سيُقلّد ضيفه «وسام الدولة»، خلال الزيارة المقرر استمرارها لغاية الأربعاء المقبل، وهو أرفع وسام في البلاد.
وبحسب البيان ذاته، فإنه من المتوقع أن يتخلل الزيارة، توقيع اتفاقيات تعاون ثنائية في مجالات مختلفة بين الجانبين، ومباحثات حول عدد من القضايا الثنائية والإقليمية.
في التقرير التالي تستعرض «الأناضول» إطار العلاقات المتنامية بين البلدين وأبرز مظاهر قوتها:
3 لقاءات في عامين
3 لقاءات جمعت الرئيس التركي وأمير الكويت خلال العامين الماضيين، من بينها قمة أمس، ولقاء أمير الكويت مع الرئيس التركي في مدينة اسطنبول في 14 أبريل 2016، وذلك على هامش قمة التعاون الإسلامي.
فيما كان اللقاء الأول والأهم خلال العامين الماضين، خلال الزيارة التي قام بها أردوغان للكويت، في 28 أبريل 2015، وأجرى خلالها قمة مع أمير الكويت، تركزت حول تطوير العلاقات الثنائية، وتعزيز التعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي، فضلًا عن بحث ملفات إقليمية مثل اليمن، وسوريا، والعراق، وليبيا، والقضية الفلسطينية.
علاقات اقتصادية متنامية
ودفعاً لأهداف قمة 2015 ولقاء 2016، وترجمة لتوجيهات ودعوات الرئيس التركي، قام لطفي ألوان وزير التنمية التركي، بزيارة الكويت سبتمبر الماضي، للمضي قدما لتعزيز علاقات البلدين.
وبيّن ألوان خلال الزيارة أن شركات المقاولات التركية قامت لغاية الآن بإنجاز أعمال في الكويت بلغت قيمتها 6.3 مليار دولار.
وأعرب عن شكره لحكومة الكويت لحصول شركة «ليماك» التركية على صفقة إنشاء مشروع مبنى جديد لمطار الكويت الدولي.
وتنشط الهيئة العامة للاستثمار الكويتية (حكومية) بقوة في مجال العقارات ومراكز التسوق والقطاع المصرفي والاستثمار في البورصة التركية ومجالات النقل الجوي.
تقارب سياسي
على الصعيد السياسي، تدعم تركيا التحالف العربي الذي تقوده السعودية وتشارك فيه الكويت لدعم الشرعية في اليمن، وتتطابق وجهات نظرها مع دول الخليج، فيما يتعلق بإيجاد حل سياسي للأزمة في هذا البلد.
وفيما يتعلق بالأزمة السورية، تتلاقى أهداف البلدين في دعم الوضع الإنساني في سوريا، فسبق أن استضافت الكويت عدة مؤتمرات للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا؛ استجابةً للاحتياجات الإنسانية الملّحة للاجئين جراء استمرار الأزمة السورية.;

واخيرا: اخبار قطر: زيارة أمير الكويت لتركيا.. مؤشرات ودلالات - ولقد تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وهو موقع العرب القطرية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء، مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي:العرب القطرية تحياتنا.

مصر 24

تطبيق مصر 24 علي جوجل بلاي

أخبار ذات صلة

0 تعليق