عاجل

اخبار قطر: خبراء: المونديال يقود انتعاش القطاع العقاري الخليجي

العرب القطرية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

العرب القطرية: تحسن أسعار النفط يلقي بظلاله الإيجابية

محمد الجبالي

السبت، 20 مايو 2017 12:20 ص

2

خبراء: المونديال يقود انتعاش القطاع العقاري الخليجي

توقع أصحاب شركات عقارية وخبراء مختصون أن يشهد القطاع دفعة قوية في المنطقة بحلول نهاية العام الحالي، وذلك بدعم من المشاريع الكبرى الجاري إطلاقها في دول المنطقة والمعززة بتفاؤل يصاحب ارتقاء أسعار النفط عن مستوياتها المنخفضة للعامين الماضيين.
وأشاروا في تصريحات لـ«العرب» إلى أن أحداثاً مهمة من شأنها رفد القطاع بمزيد من الزخم، وتحديداً «إكسبو دبي 2020»، ومونديال 2022.
وتشكل أسعار النفط الراهنة نحو ضعف التي بلغها الخام شتاء العام الماضي، وهو ما سيسهم في زيادة الإنفاق الحكومي الخليجي، الأمر الذي من شأنه تحفيز أداء القطاع العقاري الذي تعرض لتباطؤ دام لعامين.
وشدد أولئك على أن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي تأثرت طوال الفترة الماضية بشكل متباين من جراء تراجع أسعار النفط، لكن عودة هذه الأخيرة لمستويات فوق 50 دولاراً للبرميل سيضمن استعادة زخم أداء مختلف الأنشطة الاقتصادية عموماً، والعقارية خصوصاً.
وقالوا لـ«العرب» إن التقارب الجغرافي بين الدول الخليجية، وتداخل قطاعاتها الاقتصادية فيما بينها من شأنه التأثير الإيجابي على أداء القطاع العقاري في ظل التوقعات بتحسن مدخرات مواطني الدول الست بالتزامن مع تعافي أسعار النفط.
كما أكدوا على أن المشاريع المستمرة والتي لا تتوقف في منطقة الخليج تدعو إلى التفاؤل، وتجعل هناك ثقة كبيرة من جانب المستثمرين في أن هذا القطاع لا يتأثر كثيراً في حالة حدوث أي هزات اقتصادية؛ حيث سرعان ما يعود إلى وضعه الطبيعي.
علاقة
ومن جانبه يؤكد عبدالرحيم القصير -المدير العام لشركة القصير للاستثمار والتطوير العقاري- ومقرها البحرين أن القطاع العقاري في منطقة الخليج شهد خلال الفترة الماضية حالة من الركود بسبب تراجع أسعار النقط، وهو ما تسبب في انخفاض كلفة الاستثمار، وقال: «ما حدث كان متوقعاً بكل تأكيد، ولكن الوضع في المستقبل القريب، وربما مع نهاية العام الحالي، وبدءاً عام 2018 سيختلف تماماً، وخاصة في الدول التي تسير بخطى ثابتة في إكمال المشاريع الكبرى بها مثل قطر والإمارات».
وأوضح أن السوق العقاري في منطقة الخليج لا يختلف كثيراً من دولة إلى أخرى؛ حيث إن قرب المسافة، وحرص رجال الأعمال على الاستثمار في دول المنطقة يجعل عملية التأثر بالسلب، أو الإيجاب مشتركة إلى حد كبير، وإذا حدث تفاوت يكون بنسبة صغيرة للغاية، وهو ما يعتمد على قوة الاقتصاد الخاص بكل بلد، وقوة القطاع الخاص بها.
تحول
وأشار إلى أن جميع الخبراء في هذا المجال يؤكدون أنه مع بداية عام 2018، ومع استقرار أسعار النفط إلى مستوى جيد، سيعود السوق العقاري في منطقة الخليج للانتعاش من جديد، وهو ما يساهم في عودة مزيد من الاستثمارات التي كانت معطلة خلال الفترة الماضية، وبالتالي سيعود ملاك العقارات في المنطقة إلى عدم التمسك بمستويات الأسعار السابقة مما يساهم بشكل إيجابي في نشاط السوق في كل المنطقة، وقال: «ما حدث للسوق طوال العامين الماضيين غير طبيعي، وما سيحدث قريباً سيكون هو الوضع الطبيعي بكل تأكيد؛ لأن قطاع العقارات في منطقة الخليج معروف عنه النشاط، والحيوية بسبب القوة الشرائية».
عودة قوية للسوق
أما المهندس أحمد كيلاني -المستشار العقاري الأول لشركة BANK العالمية للعقارات- ومقرها في الإمارات، فأكد أن القطاع العقاري في منطقة الخليج سيشهد انتعاشاً في السنوات الثلاثة المقبلة بدعم من زخم المشاريع الكبرى التي ستنفذ؛ لتلبية اشتراطات احتضان مونديال 2022 في قطر، وتنظيم إكسبو دبي 2020؛ حيث إن هناك العديد من المشاريع سيتم تنفيذها في هذين البلدين خلال الفترة المقبلة، وهو ما سيؤثر بالإيجاب على القطاع بالمنطقة كلها.
وأوضح أن الفترة الماضية شهد فيها القطاع العقاري في منطقة الخليج حالة من الركود بسبب انخفاض أسعار النفط في الأسواق، والاضطرابات السياسية التي تشهدها المنطقة، واستمرار ارتفاع تكاليف تشييد المباني؛ حيث إن كل ذلك أثر بشكل سلبي على حركة سوق العقارات في الخليج، ولكن هذا التأثر لن يستمر طويلاً؛ حيث إن عام 2018 بكل تأكيد سيشهد عودة قوية للسوق في المنطقة في ظل بدء الكثير من الشركات في العمل بالمشاريع التي كانت مؤجلة بالنسبة لها.
وتوقع كيلاني أن ينمو سوق العقارات في منطقة الخليج بشكل طفيف بعد انقضاء شهر رمضان، وفترة الإجازات، ثم يرتفع هذا النمو بشكل أكبر مع نهاية العام، وينطلق كما كان في السابق بالربع الأول من عام 2018، وقال: «كل هذه التوقعات الإيجابية جعلت الكثير من الشركات تستعد من الآن للمشاريع التي كانت مؤجلة بالنسبة لها، سواء المتعلقة بالإسكان، أو الفلل، أو الشقق الفاخرة».
وضرب مثالاً للتأكيد على أن سوق العقارات في منطقة الخليج هو الأقوى؛ حيث أكد أن عوائد المشاريع الاستثمارية في دولة مثل قطر، أو الإمارات في فترة الركود تصل إلى ما بين 10 إلى %12 صافي عوائد، وهو دليل واضح على قوة هذا السوق في المنطقة.
حركية
ويؤكد شريف حسين -مستشار العقارات في شركة أندوس للعقارات- ومقرها بالإمارات أن الفترة الماضية شهد خلالها السوق العقاري في منطقة الخليج ابتعاد المستثمرين عن الشراء؛ ترقباً للأوضاع بسبب الأزمة الاقتصادية التي ظهرت بعد انخفاض أسعار النفط، وقال: «هذا الترقب ليس معناه الابتعاد عن السوق؛ لأن شهية المستثمرين في هذا المجال لا تتوقف، ولكن قد تتراجع لفترة ما، وتعود من جديد، وأعتقد أن هذه العودة ستكون في نهاية العام الجاري».
وأوضح أن سوق العقارات في قطر يعتبر هو الأكثر ازدهاراً طوال فترة الركود في المنطقة، وذلك بسبب مشاريع المونديال، ومؤكداً أن مشاريع مونديال 2022 فضلاً عن السعي بخطى ثابتة؛ لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 تشكل حافزاً كبيراً للقطاع العقاري في البلد، وهو ما يؤثر بالإيجاب على السوق في المنطقة بشكل عام، وذلك من خلال دخول شركات خليجية للعمل في قطر.
وعن أسعار العقارات في المنطقة، وتوقعاته للفترة المقبلة أوضح أن الفترة الحالية الأسعار تستقر عند مستويات مقبولة إلى حدّ ما، وهي في طريقها للانتعاش من جديد مع نهاية العام الجاري.
وقال أيضاً: «سيعيد التعاون بين شركات العقارات في منطقة الخليج، وخاصة مع الشركات الموجودة في قطر والإمارات السوق إلى التوازن بشكل كبير خلال الفترة المقبلة على اعتبار أن الإمارات تستعد لإكسبو 2020، وقطر تستعد لمونديال 2022؛ ولذلك سيكون الإقبال عليهما من جانب المستثمرين الخليجين كبيراً للغاية، وهو ما سيؤثر بالإيجاب على السوق العقاري الخليجي بشكل عام».
واختتم كلامه مشيراً إلى أن السوق العقاري لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يستمر في حالة الركود لفترة طويلة في منطقة الخليج؛ لما هو معروف عن هذه المنطقة بالقوة الشرائية، والقوة الاقتصادية، والرغبة المستمرة في الاستثمار بالعقارات، وقال: «منطقة الخليج تشهد باستمرار حركة لا تتوقف داخل السوق العقاري بسبب المشاريع الجديدة التي تتجدد من عام إلى آخر، وفي مكان تلو الآخر».;

مصر 24 : - اخبار قطر: خبراء: المونديال يقود انتعاش القطاع العقاري الخليجي مصدره الاصلي من موقع العرب القطرية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "اخبار قطر: خبراء: المونديال يقود انتعاش القطاع العقاري الخليجي".

0 تعليق