السعودية اليوم الرحيلي ... من المخدرات إلى تعنيف زوجته وقتلها إلى تنفيذ القصاص فيه اليوم

الحياة 0 تعليق 49 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر اخبار السعودية والوطن العربي اليوم حيث نفذت وزارة الداخلية اليوم (الثلثاء)، حكم القتل في سعودي قتل زوجته ضرباً ودوساً. وكشفت الوزارة في بيان أصدرته أن القاتل كان يتعاطى المخدرات قبل تنفيذ الجريمة، التي وصفتها بـ"الغيلة"، في حادثة تضاف إلى حوادث "العنف الأسري"، التي سجلت تنامياً مضطرداً في السعودية، على رغم اتخاذ إجراءات رسمية لحماية الزوجات والأطفال من التعرض إلى العنف.

وأصدرت الوزارة بياناً حول تنفيذ حكم القتل في محمد سلمان سليمان الرحيلي (سعودي الجنسية)، الذي أقدم على قتل زوجته نائفة غالي نازل الرحيلي (سعودية الجنسية)، وذلك بضربها وإلقائها على الأرض ودعسها على رقبتها إلى أن فارقت الحياة.

وأوضحت "الداخلية" أنه تم القبض على الجاني، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة العامة صدر في حقه صك شرعي يقضي بثبوت ما نسب إليه. وقالت: "إن ما أقدم عليه المُدعى عليه يعدّ جريمة شنيعة يستوجب معها إيقاع أشد العقوبات، ولكون المذكور كان يتعاطى المخدرات قبل وقوع الجريمة، وما أقدم عليه يعدّ قتل غيلة والمجني عليها أمنت معه في مخدعها وفي بيتها، تم الحكم عليه بالقتل حد الغيلة، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعاً، وأيّد من مرجعه في حق الجاني المذكور".

وكانت وزارة العدل بدأت العام 2014، تطبيق إجراءات التعامل مع العنف الأسري من خلال استرشاد قضاة المحاكم بنظام الحماية من الإيذاء الذي أقره مجلس الوزراء، إلا أن العنف في إزدياد مقلق لهيئة وجمعية حقوق الإنسان.

وسجلت إحصاءات أصدرتها الوزارة في وقت سابق، عن قضايا عنف أسري تلقتها محاكم الأحوال الشخصية في مختلف مناطق المملكة منذ بداية العام الحالي، بلغت 172 قضية، منها الضرب والاغتصاب والإهانات ومنع الحقوق والإهمال، وما إلى ذلك، إضافة إلى الحالات غير المسجلة ومكتم عليها.

وأوضح التقرير الإحصائي أن المنطقة الشرقية تصدرت القائمة في عدد قضايا العنف الأسري بـ38 قضية، تلتها جازان بـ35، ثم عسير 20، ومكة المكرمة بواقع 20، أعقبتها المدينة المنورة بـ18، والقصيم بـ13 قضية عنف أسري.

وشكلت وزارة الشؤون الاجتماعية 17 لجنة للحماية الاجتماعية في مختلف مناطق المملكة الرئيسة والمحافظات، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، إضافة إلى إنشاء مركز تلقي البلاغات ضد العنف والإيذاء الذي يستقبل بلاغات العنف الأسري على الرقم المجاني 1919، على مدار 24 ساعة بكادر نسائي بالكامل، ما يضمن التدخل السريع في حالات الإيذاء، والتنسيق الفوري مع الجهات ذات العلاقة (الحكومية والأهلية) لخدمة ضحايا العنف الأسري في المجتمع.

وعن الأسباب التي أدّت إلى بروز قضايا العنف ضد المرأة في السعودية، أشار أستاذ علم الاجتماع الأسري في قسم الخدمة الاجتماعية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور خالد محمد النقيّة، إلى أن: "ثقافة المجتمع، هي التي تملي علينا أن الزوج المعنِّف، هو نتيجة تربية عنيفة سابقة، وبالتالي هو امتداد. وقد يكون الرجل مدمناً المخدّرات، أو يعاني أمراضاً نفسية، أو قد يعاني ضغوطات في عمله، فيعود إلى المنزل، ويبدأ بضرب زوجته، إضافة إلى عدم إحساسه بالمسؤولية، والظروف الاقتصادية، استبداد الرجل بعض الأحيان، وعصبيته وكثرة تذمره... وما إلى ذلك من الاضطرابات النفسية والسلوكية".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر السعودية اليوم الرحيلي ... من المخدرات إلى تعنيف زوجته وقتلها إلى تنفيذ القصاص فيه اليوم في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع الحياة وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الحياة

0 تعليق