اخبار السعودية اليوم الأربعاء 05 أكتوبر 2016 قانوني: التعامل مع قانون جاستا حسب المستجدات

عين اليوم - اخبار محلية 0 تعليق 17 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ننشر لم اخر اخبار السعودية اليوم الأربعاء 05 أكتوبر 2016 حيث عين اليوم – نادية الفواز
قال المستشار القانوني الدكتور ماجد القاروب لـ”عين اليوم” إن قانون جاستا يحتاج إلى النظر من وجهتي نظر مختلفتين أولهما وجهة النظر الأمريكية وهي عبارة عن مشروع أمريكي لناخب يطالبه بقواعد تشريعية قانونية تمكنه من الحصول على أموال، مضيفا أنه قد جييش كل الإمكانيات القانونية والسياسية لذلك عقب إعداد استمر لسنوات طويلة.
وأضاف أن وجهة النظر الأخرى حول تطبيق القانون ترى أنه لم يكتب فيه “المملكة العربية السعودية” تحديدا بل أعطى الحق لأي مواطن أمريكي أن يدعي على أي دولة يعتقد أنها دعمت الإرهاب بشكل أو بآخر، وبالذات الإرهاب الذي أدى إلى أحداث 11 سبتمبر ويمتد ليومنا هذا، مشيرا إلى أن قصور النظر إلى 11 سبتمبر هو قصور في فهم القانون، وأن الاعتقاد أنه موجه للسعودية هو قصور في النظرة إلى القانون لأنه موجه لجميع دول العالم .

هوس أمريكا بالتعويضات*
وعن رفع سيدة أمريكية دعوى ضد السعودية مدعية أن السعودية دعمت منفذي الهجمات قال إن التعامل مع الحكومات ووزارات الخارجية محكوم بالقانون وباحترام سيادة الدول وحصانتها، ولا يجوز أن يخرج عن ذلك إلى التعامل تحت إشراف قانوني ومحكمة أمريكية وبالتالي فإن القواعد والعناصر التي يحدث عنها هي مختلفة فلا يوجد هنا دبلوماسية أو قوانين دولة معترف بها أو حصانة، وإنما هناك محكمة تنظر قضية من مواطن أمريكي ضد دولة تحت القانون الأمريكي المهووس بقضاء التعويض وهيئة المحلفين التي تحكم وهي من عامة الشعب المعروف عنه أنه أكبر متأثر بالإعلام وما ينشر به، خصوصا أن هذا الإعلام نظرته سلبية وسطحية تجاه الإسلام والمسلمين، والسعودية أحد أهم رموز الإسلام في العالم حكومة وقيادة وشعبا.

تجهيز فرق قانونية*
وعن آلية التعامل مع هذه القضية أشار إلى أنها مسألة حساسة جدا، خصوصا أن بها إشكاليات مثل كيف ستنظر وتبحث ابتداء بالقضاء الأمريكي وصولا إلى تحديد المتهم أو المدعى عليه في الحكومة السعودية، وهل ستكون القناة عبر التبليغ الدبلوماسي من خلال وزراه الخارجية التي أعتقد أن عليها مهمة ضخمة وتاريخية وعميقة في التجهيز والتحضير المبكر لفرق العمل القانونية التي يجب أن تدرس عناصر وطبيعة القضاء الأمريكي مثل أي قضية تجارية معنية بالتعويض بعيدا عن العناصر الدبلوماسية والسياسية .
وقال القاروب إن تدخل وزارة الخارجية الأمريكية تدخل سلبي وليس محمودا لأنه يهدف للوصول إلى تسوية خارج المحكمة، وهذا أمر خطير جدا، لأنه يعتبر بداية الابتزاز الرسمي الحكومي من الخارجية الأمريكية تجاه الدول التي تتعامل معها ومنها السعودية التي خيرت بين المحكمة أو التسوية الذي يجب أن يكون مرفوضا لأن مبدأ الإدانة مرفوض ، ولابد من العمل الحرفي والمهني المعمق بعيدا عن العاطفة والمشاعر السلبية تجاه القانون وآلية تفعيله.

قواعد اللعبة تغيرت*
وعن أدلة المدعين، أفاد أن الأحكام التي صدرت في صالح السعودية قبل هذا القانون كانت محكومة بالقواعد التي نعلمها وهو حصانة الدولة والمؤسسات واحترام القانون الدولي والمبادئ والأعراف الدولية، ووجود واضح لقوانين الأمم المتحدة وساسة الدول وحصانتها وجميع هذه المعطيات، واليوم قواعد اللعبة اختلفت وبالتالي لابد من اختلاف طريقة الدفاع لتشمل كامل القواعد القانونية والفقهية والسوابق القضائية .
وأضاف أن لديهم محامين مأجورين للعمل في القضايا التعويضية والخبرات النفسية والاجتماعية والإعلامية للتأثير على هيئة المحلفين، وستكون الأدلة وفقا للقضاء الأمريكي المهووس بفكرة التعويض من خلال التقاضي ولها أساليبها، موضحا أنه لابد من التعامل مع ما هو مستجد وليس مع ما هو قائم ومعروف لدينا وهنا مكمن الخطورة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السعودية اليوم الأربعاء 05 أكتوبر 2016 قانوني: التعامل مع قانون جاستا حسب المستجدات في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع عين اليوم - اخبار محلية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عين اليوم - اخبار محلية

أخبار ذات صلة

0 تعليق