السعودية اليوم: منع التجول الكلي في العيد يحد من انتشار «كورونا»

صحيفة اليوم السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
اخر اخبار المملكة العربية السعودية من صحيفة اليوم، حيث دخلت مدن ومحافظات المملكة، مساء أمس الجمعة، حيز تنفيذ قرار فرض منع التجول الكلي، على مدار 24 ساعة، خلال عطلة عيد الفطر المبارك، وحتى الرابع من شوال؛ للحد من تفشي فيروس «كورونا» المستجد.

وأكد مختصون لـ «اليوم» أن قرار المنع الكلي في أيام العيد، جاء مراعيًا للمصلحة العامة؛ للحد من انتشار الوباء وارتفاع أرقام الحالات المصابة، بما يتماشى مع خطة الدولة المستمرة لخفض منحنى الإصابات بالوباء.

سلامة واحتفال

وقالت استشارية مكافحة العدوى والأستاذ المشارك بكلية الطب في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة د. مها العلاوي، إن التجمعات من أخطر المسببات لنقل وانتشار الفيروس، وهذا ما أكدته وزارة الصحة، موضحةً أن المنع الكلي يحافظ على سلامة الجميع، خاصةً كبار السن، وهذه الإجراءات الاحترازية وغيرها تصب في المصلحة العامة التي تحفظ للجميع السلامة.

وأكملت: «هذا لا يعني أنه لا يمكن الاحتفال بالعيد، بل الاحتفاء من خلال التكبير والتهليل في المنازل، والتواصل مع الأهل والأقارب عبر الاتصال المرئي والصوتي وقنوات التواصل الاجتماعي المختلفة التي تقرب المسافات بين مختلف الأطراف».

المصلحة العامة

وقالت الأكاديمية وكاتبة الرأي نادية الشهراني، إن القرار جاء مراعيا للمصلحة العامة، ومن باب الحرص على منع انتشار الوباء وارتفاع أرقام الحالات المصابة، بما يتماشى مع خطة الدولة المستمرة لخفض منحنى الإصابات، وإن إقرار الدولة هذه الاجراءات الاحترازية الاستثنائية يأتي حرصًا على سلامة المواطن والمقيم، والواجب في مثل هذا الظرف الاستثنائي الالتزام بالمنع، ومساعدة الدولة في تحقيق أهدافها.

صنع البهجة

وأضافت «الشهراني» إن المنع الاستثنائي من الزيارات لا يعني ألا نفرح بالعيد، بل على العكس يتوجب علينا إيجاد وسائل ذكية لصنع البهجة بتزيين المنازل والتجمع في البيت الكبير المعتاد افتراضيًا، من خلال المنصات الإلكترونية والاتصالات العائلية الجماعية، وتبادل الصور والمقاطع وبطاقات التهنئة الإلكترونية، إحياءً لسنة التهنئة بالعيد.

إجراء إلزامي

وأكد المتخصص في علم الجريمة والمشكلات الأسرية د. عبدالعزيز آل حسن، أن ما تقوم به الدول من إجراءات احتياطية وصحية للحفاظ على سلامة الأفراد والمجتمعات، يعتبر إجراءً إلزاميًا، هدفه المحافظة على حياتهم وصحتهم، موضحًا أن ما قررته حكومة المملكة من اجراءات تتعلق بالمنع كان لها أكبر الأثر في الحد من انتشار الفيروس، ومكافحته. وتابع: «لعل قرار المنع الكلي لأيام العيد الأربعة، ما هو إلا إجراء استباقي مبني على دراسة استطلاعية ومؤشرات ومعايير، يقوم عليها خبراء متخصصون في التعامل مع مثل هذه الأزمات، لذلك فتطبيقه في مصلحة كل الأفراد بدون تخصيص، غير أن البعض لا يلقي بالاً لهذه التعليمات، ومخالفتها يؤدي للعقوبة المادية، وقد تكون عاقبتها الصحية أكبر».

جهود كبيرة

وقالت الكاتبة هيفاء صفوق إن المملكة بذلت جهودا كبيرة لاحتواء الأزمة، ووفرت كل السبل في تخفيف حدة وانتشار الوباء، وقدمت الرعاية الصحية المكثفة للمواطنين والمقيمين، لذا يأتي المنع الكلي في أيام العيد لمصلحة جميع أفراد المجتمع وسلامتهم، خاصة كبار السن.

وأكدت: «لابد أن نكون يدًا واحدة في نشر الوعي والوقاية والالتزام، ولا شك أنها فترة حرجة على الجميع، لكنه أيضًا الوقت المناسب الذي تتضافر فيه جميع الجهود في الحماية والحد من انتشار الوباء، من خلال الالتزام وتحمل المسؤولية».

فرح وبهجة

وقال المتخصص في التكنولوجيا وعلم الإنسان د. معتوق الشريف، إن أيام العيد هي أيام فرح وبهجة، ولكن هناك عادت سيئة كانت ولا تزال وتعظم مع معاناتنا مع الجائحة، منها الزيارات والتجمعات، ومن مصلحة الناس وحمايتهم في هذا الوقت منعهم من الاختلاط والمعايدة لتفادي نقل العدوى.

عادات سلبية

وأشار إلى أن الإسلام الذي شرع الفرح والابتسامة، حذر من الإضرار بالناس، والعادات لدينا في العيد من اختلاط وزيارات وتجمعات، هي من وسائل الإضرار المنهي عنها شرعًا، ويمكن للجميع التواصل بالمكالمات الهاتفية وتطبيقات المراسلات النصية الفورية وخدمات دردشة الفيديو، وغيرها من وسائل الاتصال.

هذا المحتوي ( السعودية اليوم: منع التجول الكلي في العيد يحد من انتشار «كورونا» ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( صحيفة اليوم السعودية )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو صحيفة اليوم السعودية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق