عاجل

اخبار السعودية اليوم - الأمير سلطان بن سلمان يزور متحف ( تاريخ العلوم والتقنية في الإسلام ) بجامعة الإمام

0 تعليق 38 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار السعودية اليوم -

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار أن المحافظة على مواقع التاريخ الإسلامي ودراستها هي جهود ضرورية لإبراز مدنية الدين الإسلامي وما يتميز به من حضارة وازدهار.

وقال سموه في كلمة ألقاها اليوم أثناء زيارته لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية: "عندما ندرس مواقع التاريخ الإسلامي والمواقع التي تقاطعت عليها الحضارات نعلم أن الإسلام دين حضارة وازدهار، ونثبت ونبرز مدنيته منذ العصور الأولى، ونوصل للعالم الرسالة الصحيحة والفهم الحقيقي لهذا الدين العظيم في وقت يشوه فيه الإسلام من الخارج ومن بعض الضالين ممن تسموا باسمه".

وأضاف : "نريد أن نتضامن جميعا لاسيما مع الجامعات لنعزز ونواصل فهمنا لتاريخنا الإسلامي، وما سبقه من حضارات قامت على أرض هذه البلاد وجاء الإسلام العظيم ليني عليها ويهذبها ويسودها " .

وأشار سموه الى ان البيئة التي نشأت فيها الدعوة الإسلامية لم تكن بيئة فراغ. بل انطلقت الدعوة الإسلامية من مراكز نفوذ اقتصادي وثقافي مثل مكة المكرمة والمدينة المنورة التي كانت القوافل التجارية تخرج منها شمالاً وجنوباً في رحلات الشتاء والصيف.

وأكد أن المملكة العربية السعودية تعد في مجملها من أهم قصص النجاح في الوقت الحاضر ببنائها على العقيدة الصافية والاعتدال، والقيم الإسلامية السمحة، والتعاون.

مضيفا سموه: "نريد تأصيل فهمنا لتاريخ بلادنا من خلال فكر جديد حتى نعرف المواطن بقيمة وطنه، وملحمة تأسيسه التي مثلت أعظم ملحمة ارتكزت على الثوابت الدينية والوشائج الاجتماعية".

وأردف قائلا : إن الهيئة دخلت الآن بثقل كبير بتوجيهات ودعم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان يحفظه الله، ومن الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله في مجال التراث الحضاري للمملكة العربية السعودية، وهذا الجانب هو أحد الجوانب المهمة التي غفل عنها الناس في وقت من الأوقات أو كانت تدار أجزاء منها في أشكال متقاطعة.

وأضاف: "مسار التراث الحضاري للمملكة هو مسار متكامل وليس فقط كما يعتقد بعض أنه ترميم او تنقيبات أثرية، ومن يعي حقيقة هذه البلاد ومكانتها الكبيرة يعي أننا قبل كل شيء نعيش في هذا البلد الكريم بلد الحرمين الشريفين ومهد الرسالة وهذه ميزة استثنائية ولا نسميها خصوصية، فنحن عندنا ميزة استثنائية يتمناها كل الناس أننا نعيش لنخدم الحرمين الشريفين ونخدم رسالة الإسلام وأن هذا البلد ولله الحمد بلد الشريعة السمحة والالتزام بالدين".

وتابع سموه: " الإسلام دين البشرية ودين الإنسانية، وهو اليوم أكبر الأديان وأكثر انتشاراً على مستوى العالم، ومن قوة الدين العظيم أن انتشاره وخروجه كان من مكة المكرمة، التي لم تكن في حالة ضعف أو تشتت بل إن هذا الدين العظيم خرج من أرض عظيمة، وفيها تداول حضاري كبير جداً".

وأكد سموه أهمية الجهود المبذولة لنشر الرسالة الحقيقية الصافية عن الإسلام، قائلا "نحن نريد أيضاً أن نلتقى مع الجامعة في هذه الرسالة المتمثلة في فهم تاريخ الإسلام والمراحل اللي مر بها، وهناك 2400 سنة في اعتقادي أنها بمثابة فترة تحضير لخروج هذا الدين العظيم وهي فترة لم تجد من البحث العلمي الشيء الكثير، وهي مهدت لخروج دين قوي من أرض قوية، شهدت كثيرا من التداول الحضاري، وطرق التجارة لذلك أن شبهت في محاضرة لي قبل حوالي خمس سنين موقع مكة المكرمة مع كثرة القوافل وثم خروجها من مكة المكرمة كأنها خدمة الانترنت في وقتها، وهذه المعاني مهمة جداً بالنسبة لنا عندما ننظر في التراث الحضاري ونحافظ عليه".

وأشاد الأمير سلطان بن سلمان بالتعاون والشراكة المميزة بين الهيئة الجامعة اللتين ترتبطان باتفاقية للتعاون وقعت العام 1429هـ وشملت عددا من مجالات التعاون.

من جهته ثمن مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالنيابة الدكتور فوزان بن عبد الرحمن الفوزان للأمير سلطان بن سلمان زيارته للجامعة، مشيدا بما ذكره سموه في كلمته فيما يتعلق بالجهود المتعلقة بالتاريخ الإسلامي.

ونوه بما يبذله سموه من جهود لحفظ تاريخ وتراث المملكة وحماية مواقع التاريخ الإسلامي والاستفادة منها، وإنشاء المتاحف المتخصصة التي أصبحت مصادر ثقافية هامة.

وأشاد الدكتور الفوزان بالتعاون الكبير بين الهيئة والجامعة في مختلف المجالات، مشيرا إلى أن الجامعة أصبحت بيت خبرة لكثير من مؤسسات الوطن وتشارك مهام جميع مؤسسات الوطن التي تسعى في خدمة الدين والوطن وهيئة السياحة على رأس هذه المؤسسات.

وكان سمو رئيس الهيئة قد قام اليوم بزيارة لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية استقبله خلالها الدكتور فوزان بن عبد الرحمن الفوزان وعدد من المسئولين بالجامعة.

ورعى سموه خلال الزيارة توفيق اتفاقية التعاون بين قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة ومعهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية التابع للجامعة.

ووقع الاتفاقية نائب الرئيس لقطاع الآثار والمتاحف المكلف بالهيئة العامة للسياحة والآثار الدكتور حسين أبو الحسن، وعميد معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية الدكتور سعد بن سعيد القرني.

كما زار سموه متحف (تاريخ العلوم والتقنية في الإسلام) الذي أنشأته جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالتعاون مع معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية بجامعة فرانكفورت بألمانيا، ودشنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مؤخرا أثناء رعايته المؤتمر العالمي الثاني عن تاريخ الملك عبدالعزيز الذي نظمته جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

وتجول سموه داخل المتحف حيث اطلع على أبرز ما يضمه المعرض من قطع أثرية وشواهد تاريخية تعكس البعد الحضاري للمملكة العربية السعودية على مر العصور.

وتهدف اتفاقية التعاون الموقعة بين بين قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة ومعهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية التابع للجامعة إلى تبادل الخبرات والمعلومات والدراسات والأبحاث واللقاءات والدورات التدريبية التي تساهم في تعزيز الاهتمام بتاريخ العلوم عند العرب والمسلمين.

ويعمل الجانبان وفقا لمذكرة التعاون على تقديم الاستشارات التقنية والفنية في مجال العرض المتحفي والإدارة المتحفية وتنظيم المعارض، إضافة إلى الاستفادة من خبرات معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية التابع للجامعة في إعداد دراسات علمية متخصصة في مجال تاريخ العلوم عند العرب والمسلمين، والكشف عن إسهاماتهم وما حققوه من إبداع علمي، والتعاون في تنظيم المعارض المتخصصة بمنجزات المسلمين في مجال العلوم عند العرب والمسلمين، والكشف عن إسهاماتهم وما حققوه من إبداع علمي، وتقديم الدعم الفني لمتحف تاريخ العلوم والتقنية في الإسلام التابع لمعهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية، والتعاون المشترك في تنظيم المؤتمرات التي يقيمها المعهد في إبراز أهمية العلوم العربية والإسلامية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السعودية اليوم - الأمير سلطان بن سلمان يزور متحف ( تاريخ العلوم والتقنية في الإسلام ) بجامعة الإمام في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي

0 تعليق