الرياضة العالمية قراءة فنية في المواجهة «الحصرية» - رياضة محلية

الراي الكويتية - رياضة 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عودة مساعد ندا إلى «الأصفر» تشكل تحوّلاً جذرياً في بناء الهجمات

يعتمد «الأبيض» بشكل أساسي على تمركز العاجي سعيد كرأس حربة يتحرك فوق ثلاثي الوسط

إيذاناً بانطلاقة الموسم الجديد، يتنافس القادسية بطل «دوري فيفا» و«الكويت» بطل كأس الأمير، على كأس «السوبر» لكرة القدم في مشهد تكرر كثيرا في السنوات الأخيرة حتى أصبح التنافس «حصريا» بينهما، إذ ليس ثمة منافس آخر يطل برأسه من نافذة هذه المسابقة الافتتاحية.

حسابات جديدة تتعلق بمدى جهوزية «الأصفر» من ناحية تركيبة الفريق التكتيكية تستحق الوقوف عندها والتأمل فيها من أجل قراءة المعطيات الفنية والحديث عن نسبة حظوظ القادسية في انتزاع اللقب من «العميد» الذي يعد الأكثر جهوزية هذا الموسم.

مما لا شك فيه أن رحيل فهد الأنصاري الى اتحاد جدة السعودي، وسلطان العنزي الى الخور القطري وغياب عبدالعزيز المشعان، سيكون له بالغ الأثر في منظومة الاستحواذ التي تعد الركيزة الأساسية في تميز القادسية عن غيره.

ولا يقف الأمر عند هذا الحد، بل أن مدرب القادسية الكرواتي داليبور ستاركيفيتش يعاني نتيجة عدم الوصول إلى صيغة تكتيكية خلال فترة الإعداد بسبب إصابة بدر المطوع ومحمد الفهد خلال فترة التحضيرات.

وتشكل عودة المدافع مساعد ندا إلى الفريق تحولا جذريا من ناحية بناء الهجمات، إذ سيلجأ المدرب راغباً أو مضطرا إلى الاعتماد عليه في هذا الجانب من خلال الكرات الطويلة التي يتميز بها، ومن ثم يتم اللجوء إلى مفهوم الكرة الثانية التي تسقط في منطقة دفاع «الأبيض»، فيضمن «الأصفر» في هذه الحالة تجاوز عقبة صعوبة تحضير الهجمات تدريجيا من الدفاع والاحتفاظ بالكرة في الوسط من خلال نهج الاستحواذ.

رحيل الأنصاري بالتحديد يجعل القادسية غير قادر على تطبيق الاستحواذ، لذلك سيلجأ داليبور الى مفهوم التمريرات الطويلة والكرة الثانية في آلية جديدة للهجوم.

ومن ايجابيات هذا الأسلوب الذي قد يتبنّاه «الأصفر» إلغاء اللعب في منطقة منتصف الملعب، حيث سيكون «العميد» أكثر حظوة فيها لأنه يمتلك عناصر متميزة جدا في التحضير والانطلاق.

ووفقا لتلك المعطيات، فإن حظوظ «الملكي» ستكون أقل من منافسه في السيطرة على المجريات والتحكم في الايقاع، إذ ليس ثمة لاعب في الفريق يستطيع أن يكون «سوبر» في المواجهة في ظل ظروف الغيابات والإصابات والتأرجح الفني في المنظومة التكتيكية التي يقودها داليبور.

في المقابل، قد ينعقد في عقول المحللين كافة إجماعٌ بأن حظوظ «الأبيض» في مواجهة اليوم أوفر من القادسية، وذلك بالاستناد الى أن معطيات الفريق الفنية أكثر تكاملا من كل موسم، خاصة وأن «العميد» تعاقد مع أربعة محترفين في الخطوط الثلاثة.

ويظهر جليا أن المدرب الفرنسي لوران بانيد استقر على التشكيلة الأساسية والرسم التكتيكي 4-2-3-1 من خلال المباريات الودية التي لعبها الفريق استعدادا للموسم.

واتضح من خلال المباريات التجريبية بأن بانيد يعتمد بشكل أساسي على تمركز العاجي جمعة سعيد كرأس حربة يتحرك فوق ثلاثي الوسط فهد العنزي ناحية اليمين وطلال جازع من اليسار وعبدالله البريكي الذي يلعب تحت جمعة مباشرة.

ومن المرجح أن يشغل مركز «الارتكاز» شريدة الشريدة والمحترف الجديد السيراليوني محمد كمارا الذي يجيد دور اللاعب رقم 8 في الوسط، بحيث يساهم في عملية بناء الهجمات أحيانا ويقوم بعمل الزيادة العددية في حال بناء الهجمات من طرفَي الملعب.

وتعتمد هذه الصيغة التكتيكية الفرنسية على تبادل المراكز بين الجناحين العنزي وجازع وتوغل البريكي كمهاجم ثانٍ تحت سعيد وفقا لاتجاه الهجمة مع منح مساحة من العمق ليتقدم بها كمارا بغية تحقيق مفهوم الزيادة العددية.

ويساعد «العميد» في تطبيق هذا الأسلوب قدرة سعيد على الاحتفاظ بالكرة لأنه يتمتع بقوة بدنية كبيرة ومهارة فنية عالية، ما يعطي متسعاً من الوقت للاعبي «الكويت» لتطبيق تحولاتهم التكتيكية بكل أريحية.

ويشكل غياب الظهيرين الأساسين سامي الصانع وفهد عوض سلبية في الشق الهجومي وخصوصا في الجهة اليسرى، حيث سيكون طلال جازع في مواجهة «واحد في واحد» بشكل متكرر نظراً الى غياب عوض الذي يتميز في عملية التقدم الهجومي لتطبيق «الاوفر لاب».

لكن من الممكن أن يتغلب بانيد على تلك المعضلة بانضمام الظهيرين في وسط الملعب لتعويض الشق الهجومي المفقود بالزيادة العددية في عملية الاستحواذ على الكرة والقدرة على استعادتها سريعا في حال فقدانها.

وانسجاما مع معطيات الفريقين الفنية، فإن «العميد» أكثر جهوزية من «الملكي» ويملك حظوظا أكبر وخيارات أكثر داخل «المستطيل الأخضر»، غير أن كرة القدم لا تعرف المستحيل والمدرب الأسرع قراءة لمجريات الـ 90 دقيقة سيكون صاحب أول لقب هذا الموسم، لذا سننتظر بشغف لمعرفة من سيكون «سوبر» مواجهة القمة الأولى.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الرياضة العالمية قراءة فنية في المواجهة «الحصرية» - رياضة محلية في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع الراي الكويتية - رياضة وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الراي الكويتية - رياضة

أخبار ذات صلة

0 تعليق