الرياضة العالمية «الأصفر»... «بمن حضر»! - رياضة محلية

الراي الكويتية - رياضة 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

التاريخ الكروي منذ تأسيس نادي القادسية في مطلع الستينات يؤكد لنا دائماً، أن ...«الأصفر بمن حضر». بالامس «هاجت» جماهيره على ادارة النادي، بعد سماحها بإعارة المحترف الغاني رشيد صومايلا الى نادي الغرافة القطري لمدة عام، مقابل مليون دولار.

جماهير الأصفر أساءت من حيث لا تعلم الى فريقها الذي سيخوض اليوم لقاء مهما مع غريمه التقليدي، ففريقهم كان وما زال وسيكون «بمن حضر»، ولا يمكن بأي حال من الاحوال أن يتأثر أو يتوقف عند أي لاعب مهما كان حجمه.

القادسية... «بمن حضر»، مقولة حقيقية أثبتها تاريخه، وانبهرت جماهيره بما قدمه نجومه في تلك الحقبة مثل عثمان العصيمي ومحمد المسعود، وارتبطت الانتصارات والانجازات بهما. وفي الوقت الذي شارف على رحيلهما الكروي، انفجرت موهبة جديدة في اللقاء الودي الذي لعبه الفريق في بداية السبعينات أمام نادي سانتوس البرازيلي بقيادة الاسطورة بيليه.

من دون مقدمات ظهر جاسم يعقوب في تلك المواجهة الجماهيرية على ملعب الشويخ، سجل هدف التعادل أمام «بيليه» الذي كان شاهداً على ذلك.

استمرت الانجازات حتى بعد اعتزال العصيمي والمسعود، لاسيما بعد بزوغ موهبة جاسم يعقوب «بوحمود»، وزادت عليه موهبة فذة أخرى كان عنوانها فيصل الدخيل، ليشكلاً أقوى ثنائي في الخليج واسيا... عصر ذهبي عاشته الجماهير القدساوية في حقبة السبعينات مع جاسم وفيصل وحمد وسعود بوحمد وفاروق إبراهيم.

القادسية... «بمن حضر»، ففي الوقت الذي كان فيه الفريق يتعرض الى أسوأ فتراته في الثمانينات كانت سنوات عجاف، غاب فيها عن منصات التتويج، ورغم ذلك لم يتوقف عن ولادة النجوم، فقد ظهرت موهبة اللاعب عبدالعزيز حسن الذي أشغل الشارع الرياضي بموهبته كصانع ألعاب لم تنجب الكرة الكويتية مثلها.

الجماهير القدساوية «فجعت» بعد إصابة موهبتها عبدالعزيز حسن، واعلان رحيله النهائي، واعتقدت أن فريقها سيموت بابتعاد «عزيزها»، وتناست أن قلعتها كانت دائماً على الموعد ولادة للنجوم. فقد ظهرت موهبة اللاعب عبيد الشمري الذي حل مكان اللاعب عبدالعزيز حسن، أبدع وتألق وكان «صانع» انجازاتها في البطولات، بجانب جيل عوض اخفاقات من سبقه، من خلال حمد الصالح وعلي بوسويهي ومحمد وناصر بنيان ومحمد إبراهيم وهاني الصقر وطارق الجلاهمة ومحمد جاسم.

القادسية «بمن حضر»... بعد رحيل عبيد والصالح وإبراهيم وبنيان، استمر تدفق النجوم في كل مرحلة، حتى وصلت الى قمتها مع جيل بدر المطوع ومساعد ندا والمرحوم محمد فهاد وصالح الشيخ ونواف المطيري وحسين فاضل وغيرهم.

أجيال بعد أجيال والقادسية «بمن حضر»، لا يتوقف عن المسير نحو البطولات، الموسم الماضي راهن الكثيرون أن الفريق سينهار من دون اللاعب بدر المطوع الذي كان على موعد فى دورة عسكرية في الاردن، لكن كان هناك عبدالعزيز المشعان ومحمد الفهد على موعد آخر في قيادة الفريق نحو الانتصارات، وسبقه أيضاً حالة من اليأس بعد رحيل الموهبة سيف الحشان الى نادي الشباب السعودي، ولكن استمر«الاصفر» في حصد البطولات من خلال التدفق المستمر للنجوم.

رحيل صومايلا، لن يؤثر على فريق يملك مساعد ندا وعبدالرحمن العنزي وعامر المعتوق وخالد إبراهيم وغيرهم من نجوم قادرين على سد الفراغ، وقد يكون رحيل السوري عمر السومة خير دليل على ذلك، فقد استمر عطاء نجومه في هذا الركن من الفريق.القادسية «بمن حضر»... يجب أن تثق بها جماهيره ففريقها قادرأن يتجاوز كل الصعاب طالما كان يرتدي... «الفانيلة الصفراء».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الرياضة العالمية «الأصفر»... «بمن حضر»! - رياضة محلية في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع الراي الكويتية - رياضة وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الراي الكويتية - رياضة

أخبار ذات صلة

0 تعليق