اخبار الرياضة عمرو فتحي بعد استبعاده من تدريب الزمالك: ضعت بسبب «أكونت مضروب» و«بوست» كاذب (حوار)

المصرى اليوم 0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

في ليلة وضحاها تصدر عمرو فتحي، مدرب الفريق الكروي الأول للأسيوطي، أخبار وسائل الإعلام الرياضية واستحوذ على اهتمام رواد موقعى التواصل الاجتماعى «فيس بوك وتويتر» بعد أن أعلن الموقع الرسمى لنادى الزمالك، انضمامه للجهاز المعاون للفريق الأول، بناء على طلب مؤمن سليمان، المدير الفنى، وبعد أقل من نصف ساعة تم التراجع عن القرار بعد ما ترددت أنباء عن انتماء عمرو فتحى للأهلى، وهو ما جعله يتعرض لحملة شرسة وصلت إلى تهديده بالقتل من بعض الجماهير المتعصبة حال قبوله المهمة، كما طالت الانتقادات مؤمن سليمان، واتهم برغبته في تحويل النادى إلى عزبة باستقدام صديقه، واستبعاد أبناء النادى، وهو ما دفع مرتضى منصور، رئيس الزمالك للإعلان عن عدم ضمه لجهاز الزمالك. «المصرى اليوم» أجرت حوارا مع عمرو فتحى، فكشف عن العديد من الحقائق والمفاجآت في نص الحوار التالى:

■ بداية كيف ترى الحملة التي تعرضت لها بعد إعلان انضمامك لجهاز مؤمن سليمان؟

- شعرت بصدمة كبيرة من الهجوم الكبير الذي تعرضت له، بعد أن وصل الأمر إلى تهديدات بالقتل من بعض جماهير الزمالك المتعصبة حال انضمامى لجهاز مؤمن زكريا، فضلا عن كمية السباب والشتائم، وهو ما جعلنى أقوم بإغلاق الأكونت على «الفيسبوك»، فبعد «ماكنش» بيدخل عليه واحد أو اتنين في اليوم فوجئت بآلاف يغزون صفحتى ويهددوننى وخوفا على أسرتى أغلقت الأكونت، وحتى الآن لا أتصور كيف مرت الـ24 ساعة الماضية.

■ وما تفسيرك لكل هذا الغضب منك؟

- للأسف الشديد، نشر أحد الأشخاص، بعد إعلان ضمى لجهاز مؤمن سليمان، حساباً وهمياً ادعى أنى صاحبه وتضمن مطالبتى باعتذار رئيس الزمالك، لمحمود طاهر، رئيس الأهلى، في دلالة على انتمائى للأهلى، وللأسف البوست انتشر بشدة، رغم كونه غير حقيقى وتناقله بعض الإعلاميين دون تكليف أنفسهم عناء الاتصال بى.

■ وهل بالفعل تنتمى للأهلى؟

- أقسم بالله أنى لست أهلاويا، خاصة أنى لم ألعب للأهلى، أو الزمالك، والنادى الوحيد الذي أدين له بالفضل في مسيرتى كلاعب وأنتمى له سموحة، وكنت أتمنى أن تعاملنى الجماهير كمدرب محترف، وأن تحكم على من خلال عملى، خاصة أنى تعرضت لظلم كبير وكمية من التهديدات والشتائم لم أكن أتخيلها.

■ كيف ترى اتهام مؤمن سليمان بمجاملتك على حساب الزمالك؟

- الكابتن مؤمن سليمان شرفت بالعمل معه في أكثر من مكان، ومن الطبيعى حينما يرى مدير فنى مدرباً مجتهداً أن يرشحه للعمل في أي مكان يذهب إليه، وهو ما حدث مع مؤمن، الذي رشحنى للعمل ليس مجاملة لى أو لكونه صديقى ولكن لأننا عملنا معا سنوات طويلة ويعرف قدراتى.

■ هل أغضبك اتهام مؤمن بمحاربة أبناء الزمالك لأجلك؟

- رغم كل المعاناة التي تعرضت لها، ولكن ما أحزننى أكثر الهجوم الذي تعرض له مؤمن سليمان، واتهامه بمجاملته لكونى صديقه وكذلك اتهامه أنه يحارب أبناء الزمالك من أجلى ولرغبته في الإطاحة ببعض أفراد الجهاز الفنى وكلها أمور غير صحيحة، ولم تحدث، خاصة أنى مستعد للعمل مع مؤمن سليمان، حتى لو مدرب عاشر، ولم أتحدث عن مقابل مادى فهدفى هو النجاح وإثبات أنى على قدر المسؤولية، ولكن للأسف ضعت بسبب «أكونت مضروب» وبوست كاذب.

■ من الذي أبلغك بضمك لجهاز الزمالك قبل استبعادك في أقل من ساعة؟

- الكابتن مؤمن سليمان هو من رشحنى، وهو من اتصل بى وأبلغنى وكان من المفترض أن أذهب أمس للمران، ولكن ما حدث والظروف حالت دون انضمامى بعد اتهامى بانتمائى للأهلى.

■ لكن من المعروف أن لاعب الكرة قبل احترافه إما أن يكون أهلاوياً أو زملكاوياً؟

- أقسم لك أنى لم أنتم للأهلى وأذكر في عام 2002 عندما كنت لاعبا في سموحة وخضنا مواجهة أمام الأهلى كنت سأعلن اعتزالى في الملعب وبحضور مانويل جوزيه، احتجاجا على ما رأيته من تعصب وروح عدائية وأعتقد أن الجميع دفع ثمن التعصب في أحداث بورسعيد، والدفاع الجوى وأتمنى أن يكون التشجيع لمؤازرة الفريق وليس الهجوم على الخصم.

■ هل اتصل بك مؤمن سليمان بعد استبعادك من الجهاز؟

- مؤمن سليمان أستاذى ومدربى، وصديقى، ولا يمكن أن أغضب منه وأقدر الظروف الصعبة التي عاشها، وأتمنى له التوفيق، خاصة أنه وضح تماما أن هناك من يتربص به ويتصيد له الأخطاء، وأتمنى أن ينجح مؤمن سليمان في تحقيق حلم الجماهير الزملكاوية بالفوز بالبطولة الأفريقية.

■ ماذا تقول لمن هاجموك؟

- أقول حسبى الله ونعم الوكيل، ممن حرمنى ظلما من الحصول على فرصتى للعمل مدرباً في الزمالك وهو حلم لأى مدرب أن يعمل في الأهلى والزمالك وإنه بسبب ادعاء كذب تم استبعادى ولا أعرف كيف كان سيكون الهجوم لو كنت لعبت في سبع أو ثمانى سنوات في قطاع الناشئين بالأهلى أو الفريق الأول.

■ كيف ترى حصول مؤمن سليمان على فرصة الرجل الأول؟

- مؤمن سليمان سيقضى على احتكار العواجيز، للتدريب ولعبة الكراسى الموسيقية بتبادل نفس المدربين قيادة أندية الدورى ومؤمن سليمان، تحول إلى حلم وأمل لكل مدرب شاب يسعى لإثبات وجوده وقدرته على وضع اسمه بين الكبار دون الحاجة إلى أن يصل إلى سن الخمسين أو الستين وبدون مجاملة مؤمن سليمان مدرب كفء يمتلك قدرات عالية، وأتمنى له التوفيق.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الرياضة عمرو فتحي بعد استبعاده من تدريب الزمالك: ضعت بسبب «أكونت مضروب» و«بوست» كاذب (حوار) في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع المصرى اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق